العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الرسومات البيانية والجداول والصور التوضيحية المتعلقة بالمال )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( الرسومات البيانية والجداول والصور التوضيحية المتعلقة بالمال ) سيتم وضع مؤشرات ورسومات وجداول وخرائط ومشجرات تبين وتسهل للقارئ كل أمر يتعلق بالمال من ناحية شرعية أو وضعية .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-22-2008, 09:51 PM
د. رانية العلاونة د. رانية العلاونة غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,406
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى د. رانية العلاونة
افتراضي التحليل الفني للمؤشرات

في هذا المرفق شئ مفيد عن التحليل الفني للمؤشرات
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar التحليل الفني.rar‏ (158.3 كيلوبايت, المشاهدات 287)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-30-2008, 01:35 PM
هاجر عمر هاجر عمر غير متصل
عضو مـشارك
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الجزائر
المشاركات: 17
افتراضي

أختي رانية
موضوعك مفيد جدا
لكن الرابط غير صالح لم اتمكن من تحميله
ربنا يبارك فيك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-30-2008, 02:01 PM
حمزة شودار حمزة شودار غير متصل
مـسـتـشـار
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الجزائر
المشاركات: 700
افتراضي

الرابط شغال مئة بالمئة
ربما على الاخت إعادة المحاولة فقط
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-14-2008, 02:11 PM
firas76ro firas76ro غير متصل
عضو جـديـد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى firas76ro إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى firas76ro
افتراضي شكرا

الرابط شغال مافي مشاكل
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-14-2008, 03:13 PM
هاجر عمر هاجر عمر غير متصل
عضو مـشارك
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الجزائر
المشاركات: 17
افتراضي

متأسفة
الخلل كان مني فالرابط صالح ويعمل
كنت أرغب في سؤال
هل الشموع اليابانية أداة من أدوات التحليل الفني؟؟؟
__________________
لا تحزن فإن الله معنا ......
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-14-2008, 05:01 PM
د. رانية العلاونة د. رانية العلاونة غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,406
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى د. رانية العلاونة
افتراضي نعم هي كذلك

تعتبر طريقة الشموع اليابانية احدى الطرق التي تستخدم في تحليل حركة اسعار الاسهم في اسواق الاسهم وهي طريقة ابتدعها اهل اليابان وهي عبارة عن طريقة لتحليل اسعار الاسهم فهي تبين اسعار الانفتاح والاسعار الاعلى والادنى واسعار الاغلاق للاسهم في السوق وهي طريقة بسيطة ولا تحتاج الى اليات حاسبة وهي طريقة مرنة ايضا لانها تستخدم بصورة فردية وليست بحاجة لمساعدة من الاخرين ويمكن ان تستخدمها مجموعة ولها ميزة في انها تمكن المحلل من التوصل لما يريد دون لن يكون هناك نتائج جاهزة واجري عليها تاويل او ايهام .

وان شاء الله يا اخت هاجر سنقوم بتفصيل اكثر وباستخدام الرسم ان شاء الله ليزداد الامر وضوحا .

آخر تعديل بواسطة د. رانية العلاونة ، 11-14-2008 الساعة 05:04 PM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-14-2008, 05:19 PM
هاجر عمر هاجر عمر غير متصل
عضو مـشارك
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الجزائر
المشاركات: 17
افتراضي

شكرا أختي رانية
أنا في انتظار تفصيلك
لأنه مازال عندي غموض بشأن التحليل الفني وأدواته
__________________
لا تحزن فإن الله معنا ......
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-03-2008, 08:24 PM
s.ghaith s.ghaith غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 624
افتراضي مدخل للتحليل الفنى ( للمبتدئين

فى الحقيقة عندما قرأت هذا الشرح المبسط للتحليل الفني أعجبنى كثيرا فبادرت بإرساله لكم و أتمنى أن يفيدكم..

مدخل للتحليل الفني

نظرة تاريخية للتحليل الفني :
اصطلاح التحليل الفني هو اسم رؤية او فكرة لطريقة اساسية ومهمة جدا للاستثمار ويهتم بدراسة السعر مع التداول ويكون الاداة الاساسية له هي الشارت او الرسوم البيانية .
جذور التحليل الفني المعاصر انبثقت عن طريق داو والتي طورت حوالي عام 1900 بواسطة شارليز داو استنبطها اما بطريقة مباشرة او غير مباشرة من نظرية داو . وهذه الجذور تتضمن مبادئ الاتجاه الطبيعي للأسعار وكل المعلومات المعروفة والانحراف والحجم الذي يعكس تغيرات السعر والدعم والمقاومة وطبعا معدل داو جونز الصناعي المعروف علي نطاق واسع هو من نتاج هذه النظرية . نظرية داو .

فائدة دراسة الشارت او حركة السعر او الرسم البياني
ان السعر المعلن يوافق شخص ما علي البيع به وشخص اخر قد يوافق علي الشراء به
ولكن الذي يدفع هذا او ذاك علي البيع والشراء توقعاته
فان توقع ان السعر سوف يرتفع عن ما هو عليه سوف يشتري وان توقع انه سوف ينخفض سوف يبيع.
ولهذا فاننا ندرس حركة السعر من خلال الرسم البياني لتساعدنا علي التفكير فدراسة الرسوم البيانية ( التحليل الفني ) اداة هامة في تحديد مسار السعر في الفترة القادمة لنحصل علي نتائج مرضية ان شاء الله تعالي .

حقول الاسعار :
التحليل الفني يعتمد بشكل اساسي علي تحليل العلاقة بين السعر وحجم التداول وسوف نقوم بايضاح حقول الاسعار وماذا تعني :

Open
وتعني سعر اول عملية بيع او شراء تمت في فترة معينة او سعر اول عملية في اليوم او الساعة علي حسب النافذة الزمنية التي ننظر من خلالها .

High
وتعني اعلي ما وصل اليه السعر في فترة معينة في اليوم او الساعة الماضية علي حسب النافذة الزمنية التي ننظر اليها ايضا وفي هذه النقطة يكون المشترين كان عددهم كبير جدا وان حجم الطلب وصل الي اعلي ما يكون لذلك السعر ارتفع ووصل لهذه النقطة . المشترون حققو انتصارا

Low
وتعني اقل ما وصل اليه السعر في فترة معينة في اليوم او الساعة الماضية علي حسب النافذة الزمنية التي ننظر اليها ايضا وفي هذه النقطة نعرف انه كان عدد البائعين كبير جدا وحجم العرض وصل الي اقصاه مما سبب في انخفاض السعر لهذه الدرجة . البائعون حققو انتصارا

Close
ويعني سعر الذي عنده انتهت الفترة الزمنية ويسمي بسعر الاقفال وهو عكس سعر الافتتاح open

Bid = Sell
وتعني السعر الذي تريد ان تحصل عليه مقابل البيع ولكنك تنتظر ان يقل السعر لتكون افضل البائعين

Offer = Buy
وتعني السعر الذي تحصل عليه مقابل الشراء ولكنك تنتظر ان يزيد السعر اكثر لتكون افضل المشترين


ان اساس التحليل الفني هو الشارت اذ ان هذه الرسم او الشارت يعني الكثير من الكلمات بالنسبة للمحلل الفني وهناك ثلاث انواع رئيسية من الشارتات سوف نوضحها بالتفصيل

النوع الاول : الشارت الخطي Line Chart
وهو ابسط انواعها كما موضح في الشكل المرفق ولكنه يؤخذ عليه انه لا ياخد الا بسعر الاغلاق فقط للفترة الزمنية السابقة ويكون التاريخ في اسفل الشارت والسعر في الجانب الايمن .
وهذا النوع تكمن قوته في بساطته حيث يعطينا شكلا سهلا وسلس في تفسير حركة السعر في الفترات الماضية .
(أنظر المرفقات شكل 1 )


النوع الثاني : شارت القضبان Bar Chart
وهو نوع اخر من الرسوم البيانية ذو اهمية للمحلل الفني حيث ان هذا النوع من الشارت يتم بيان سعر الاقفال والافتتاح واعلي سعر واقل سعر ويستخدم لفهم حركة السعر ممثله بوحدات زمنية علي هيئة خطوط راسية يتفرع منها جزأين يمثلان سعر الافتتاح والاغلاق لكل وحدة زمنية فاذا كان الاطار الزمني الذي نستخدمه مثلا يومي يكون كل خط من الخطوط يمثل يوما في حد ذاته واذا كان الاطار الزمني ساعة تكون كل خط يمثل ساعة ويمثل قمة الخط الراسي اعلي سعر وادني الخط يمثل اقل سعر والفرع الايسر يمثل سعر الافتتاح للفترة والايمن يمثل الاقفال .
( أنظر المرفقات شكل 2 )


النوع الثالث : شارت الشموع اليابانية
وهذا النوع ايضا من الرسوم البيانية يوضح سعر الافتتاح والاقفال واعلي سعر وادني سعر
ولكن يتغير شكل الشموع في حالة ما اذا كان سعر الافتتاح اعلي من الاقفال تكون الشموع بيضاء او خضراء وتعبر عن ضغط في عمليات الشراء او زيادة الطلب مما دفع السعر للارتفاع والعكس في حالة ما اذا كان سعر الافتتاح اقل من الاغلاق يكون شكل الشمعة اسود او احمر .
وهناك خطوط اعلي جسم الشمعة واسفلها تسمي بذيل الشمعة الذيل العلوي يمثل اعلي سعر والسفلي يمثل ادني سعر .
( أنظر المرفقات شكل 3 )



--------------------
المصدر : المصرية لتداول الاسهم و العملات
التدقيق: s.ghaith
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc شكل رقم1.doc‏ (40.5 كيلوبايت, المشاهدات 36)
نوع الملف: doc شكل رقم2.doc‏ (41.0 كيلوبايت, المشاهدات 23)
نوع الملف: doc شكل رقم3.doc‏ (24.5 كيلوبايت, المشاهدات 22)
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-08-2009, 12:14 PM
د. رانية العلاونة د. رانية العلاونة غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,406
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى د. رانية العلاونة
افتراضي صنع المؤشر.. وقواعد قراءته

صنع المؤشر.. وقواعد قراءته
د. محمد شريف بشير

لا يكاد يخلو تقرير أو نشرة اقتصادية أو مالية أو إحصاءات حكومية من الإشارة إلى المؤشرات الاقتصادية "Economic Indicators"؛ وذلك للدلالة على الظواهر والمتغيرات الاقتصادية بقصد معرفة تطوراتها ونمط نموها والتنبؤ بمستقبلها. ورغم ضرورة إلمام الناس بأهم هذه المؤشرات حتى يستطيعوا معرفة حقوقهم الاقتصادية وتقييم أداء حكوماتهم، فإن هذه المؤشرات ظلت حكرا على المتخصصين وبعض المثقفين.
فماذا تعني المؤشرات الاقتصادية؟ وكيف يمكن أن تستخدم في تفسير الأنشطة والأوضاع الاقتصادية؟ وما هي أهم القواعد التي يمكن الاسترشاد بها لفهم وتحليل هذه المؤشرات...؟.
ما هو المؤشر؟
في الأدبيات الاقتصادية هناك استعمال واسع لمصطلح "مؤشرIndicator-" وهناك تداخل مع تعابير اصطلاحية أخرى مثل "المتغير Variable-"، ويكون المؤشر مقياسا مباشرا كاملا أو جزئيا لعامل اقتصادي واحد أو أكثر له تأثيره على الاقتصاد الكلي والظواهر الاقتصادية.
وعندما يكون المتغير أو العامل الاقتصادي غير قابل للقياس فإن المؤشر الاقتصادي يخدم الإشارة إلى المتغير بأفضل ما يمكن، مثل معدل وفيات الأطفال والذي يستعمل كمؤشر لقياس مستوى الصحة العامة.
وعموما تصف المؤشرات الاقتصادية الواقع الاقتصادي وتقدم في شكل معدلات متوسطة من كتلة إجمالية -كالدخل السنوي للفرد، أو في صورة نسب مختلفة من الناتج المحلي الإجمالي -كمعدلات الاستيراد والتصدير والديون، كما يعبر عنها بنسب مقارنة كخدمة الدين بالقياس إلى قيمة الصادرات أو الواردات.
وهناك الكثير من المؤشرات الاقتصادية والمالية التي تستخدم على مستوى الاقتصاد الكلي، وتشمل العديد من الأرقام والمقاييس الإحصائية التي تدل على سلامة الاقتصاد الكلي، وتساهم في تقويم أدائه وتحليل المتغيرات الكلية المؤثرة فيه، ومن أمثلة هذه المؤشرات الإحصائية الرقم القياسي لأسعار المستهلك "Consumer Price Index"، ويقيس هذا المؤشر المستوى العام لأسعار سلة ثابتة من السلع والخدمات التي تستهلكها الأسرة في بلد معين، ويستخدم لقياس التضخم، ويستعان به في تحليل اتجاه ومستويات الأسعار في الاقتصاد القومي.
لماذا المؤشرات؟
تستخدم المؤشرات الاقتصادية بصفة دورية لمتابعة الأداء الاقتصادي والتغيرات الهيكلية والمؤسسية في الاقتصادات القومية؛ وذلك لأجل التعرف على التطور التنموي والأداء الكلي للاقتصادات القومية، ويستعين بها صناع السياسة الاقتصاية في وضع وتصميم السياسات والخطط الاقتصادية.
وعلى المستوى الجزئي تقوم الشركات والمؤسسات الصناعية بتقييم قدراتها التنافسية وأوضاعها المالية بناء على تحليل ومتابعة المؤشرات الاقتصادية التي تعلن عنها الجهات المختصة. وعموما فإن المؤشرات الاقتصادية تعتبر أدوات للقياس الذي هو ضروري لصياغة السياسات والخطط وتحديد أهداف السياسة الاقتصادية والاجتماعية أو تقييم نتائجها.
وتعكس المؤشرات الاقتصادية الكلية أداء الاقتصاد الكلي والتطورات التي تتصل بمستويات الأسعار والدخول والإنتاج والتنبؤ بالتطورات المستقبلية. وتعتمد المؤشرات الاقتصادية على البيانات الإحصائية والمعلومات الاقتصادية التي تقدمها الجهات المسئولة عن جمع البيانات والمعلومات.
أهم المؤشرات للرأي العام
يعتبر الناتج المحلي الإجمالي "Gross Domestic Product- GDP" من أهم المؤشرات الاقتصادية الكلية؛ لأنه يقيس الأداء الاقتصادي الكلي خلال فترة زمنية محددة، ويعكس مدى استغلال عناصر الإنتاج، ودرجة النمو في الاقتصاد القومي.
وهو مؤشر شائع الاستخدام، ويدخل في حسابه إنتاج كافة القطاعات الاقتصادية. ومن المؤشرات الاقتصادية المهمة أيضا معدل التضخم والأرقام القياسية للمستهلكين، ومعدل نمو الوظائف، ومعدل البطالة، ومؤشر سوق الأسهم.
وغالبا ما يستعين صناع السياسة الاقتصادية بجملة من المؤشرات الاقتصادية بما يشكل حزمة واحدة لمعرفة الأوضاع الاقتصادية ومتابعة تطورها وتقدير الإنتاج الحالي والمستقبلي ومعدلات التشغيل والتضخم وأسعار المستهلكين. ولا يعتقدون أن مؤشرا واحدا يكفي، دون استصحاب مؤشرات عديدة، من أجل وضع الخطط الاقتصادية وتصميم سياساتها التنفيذية.
مثال توضيحي.. "النسبة المئوية"
ومن أكثر المؤشرات شيوعا التغيرات النسبية المئوية "Percentage Changes". وتستخدم للتعبير عن التغير النسبي الذي يصيب المتغيرات الاقتصادية نتيجة لاختلاف الزمان أو المكان. وتعتبر أساسا لإجراء مقارنات مثلا في المستوى العام للأسعار أو معدلات النمو الفعلية، فالتغيرات النسبية بين قيمتين في سلسلة زمنية يمكن حسابها من خلال الحصول على الفروق بين هاتين القيمتين (سنة الأساس وسنة المقارنة)، ثم قسمتهما على سنة الأساس، وضرب الناتج في مائة (100).
وكمثال على ذلك كان نمو الناتج المحلي الإجمالي الماليزي في سنة 2001 (سنة الأساس) حوالي 213585 مليون رنغت، وفي سنة 2002 (سنة المقارنة) وصل إلى 224346 مليون رنغت، إذن تحسب نسبة التغير أو النمو السنوي لعام 2002 على النحو التالي:
0.5% = 100 × 213585 / (224346-213585)
وبصفة حاسمة فإن التغيرات النسبية تكون دائما منسوبة إلى قيم فترة الأساس، فإذا كان سعر الكيلوجرام من اللحم في السودان عام 2000 يساوي 4 جنيهات وصار في عام 2004 يساوي 10 جنيهات، فإن منسوب سعر كيلو اللحم يساوي:
250% = 100 × (4 / 10)، ويعني ذلك أن سعر كيلو اللحم السوداني تضاعف بمقدار مرتين ونصف في عام 2004 (سنة المقارنة) مقارنة بعام 2000 (سنة الأساس).
وتظهر التغيرات النسبية المئوية فقط معدل النمو بين الفترتين الزمنيتين محل الاهتمام. وتكون التغيرات النسبية موجبة إذا كانت -أكثر من الصفر- سلسلة الأرقام أو القيم المشار إليها تنمو، كما تدل التغيرات النسبية الكبيرة على أن الأرقام أو القيم تنمو بسرعة واطراد، بينما التغيرات النسبية الموجبة والصغيرة تدل على النمو البطيء أو الضعيف.
مؤشرات الأسواق المالية
توظف مؤشرات الأسواق المالية " Stock market index" للإجابة على تساؤلات المستثمرين، ورجال الأعمال والمحللين والمهتمين بأسواق المال، حيث تستخدم كمعيار وأدوات لقياس أداء المحافظ الاستثمارية بصورة عامة، وخصوصا مقارنة أداء الأسهم مع بعضها البعض، كما أنها تساعد في تقييم فرص الاستثمار المتوفرة بين الأسواق.
هذا إلى جانب استعمالها لحساب عنصر المخاطرة عن طريق مقارنة متوسط العائد الذي يحققه السهم مع متوسط العائد الذي يحققه مؤشر السوق، وكذلك استخدامها لمقارنة أداء أسواق المال لدولة معينة بمثيلاتها في الدول الأخرى. والمؤشر المالي "Business indicator " هو رقم إحصائي يقيس كلا من مستوى واتجاه الأسعار الخاصة بالأوراق المالية المتداولة في السوق كالأسهم والسندات وأدوات أسواق المال قصيرة الأجل وصناديق الاستثمار.
ويطلق عليه أحيانا "مؤشر الأسهمStock index-" أو "مؤشر تداول الأسهم" ويعكس التغير في القيمة السوقية لأسهم جميع الشركات المتداولة في سوق الأسهم المحلي أو الدولي. وبذلك يظهر أي مؤشر أسهم نشاط سوق الأسهم وازدهارها.
كما يعكس الأداء العام للاقتصاد المحلي والعالمي خصوصا فيما يتعلق بربحية الشركات المساهمة وازدياد ثقة الجمهور والجهات المالية والاستثمارية بالمستقبل الاقتصادي للبلاد وكذلك توفير السيولة المالية لدى المستثمرين. وهناك اهتمام كبير بمتابعة تطور مؤشرات الأسهم والأسواق المالية وتنشر بشكل واسع محليا ودوليا.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-08-2009, 12:14 PM
د. رانية العلاونة د. رانية العلاونة غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,406
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى د. رانية العلاونة
افتراضي تتمة الموضوع

وعليه فإن المؤشر المالي أو مؤشر الأسهم يتميز بالآتي:
1) يترجم بصورة مباشرة وسريعة حركة أسعار الأسهم صعودا وهبوطا من يوم إلى آخر، كما يعكس عدد الأسهم المصدرة للشركات المتداولة في السوق (وهي كمية شبه ثابتة وتتغير ببطء شديد).
2) يعكس بطريقة غير مباشرة الانتعاش أو الركود الاقتصادي ودرجة النمو الاقتصادي المتوقع، وثقة المستثمرين في السوق، بالإضافة إلى حالة توافر السيولة وجاذبية القنوات الاستثمارية الأخرى، مثل العقارات وأسعار الفائدة والأسواق الأجنبية المفتوحة.
3) تسمح معادلة المؤشر بتكييفه في حالة تغير تركيبة السوق أو الأسهم مثل دخول إحدى الشركات أو خروجها من السوق، أو إصدار أو تخصيص أسهم مجانية، أو تجزئة الأسهم أو دمجها، أو زيادة رأس المال أو خفضه، أو سداد دفعة من رأس المال المدفوع جزئيّا، أو اندماج الشركات.
التلاعب بالمؤشرات: الفقر نموذجا
يلاحظ أن ظاهرة التلاعب بالمؤشرات الاقتصادية آخذة في التزايد على المستوى المحلي والدولي، والتلاعب في دلالة المؤشرات الاقتصادية يقع من حيث اعتمادها على معلومات تنقصها الدقة وغير مضبوطة ومبالغ فيها، ويوظفها السياسيون في هذا السياق لخدمة أهدافهم ومصالحهم الخاصة.
والوجه الآخر من التلاعب يتصل بالمفهوم الذي تنطوي عليه، وما يرتبط بدلالتها، وهذا النوع من التلاعب تقع فيه بعض الدول والمؤسسات البحثية، ولا تنجو منه أيضا المؤسسات الدولية، مثل البنك الدولي، وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية.
ويتم ذلك التلاعب في المؤشرات الاقتصادية من خلال تشويه الحقائق وقلب المفاهيم النظرية التي قامت عليها النظريات الاقتصادية التقليدية. فعلى سبيل المثال فإن مؤشرات الفقر المعلنة من قبل المؤسستين لا تستند إلى أي معايير علمية يمكن الوثوق بها. فالفقر اليوم أصبح ظاهرة عالمية ومستوياته متزايدة بشكل مريع في الوقت الذي تشير فيه بيانات المؤسستين إلى تراجع في مستويات الفقر عالميّا.
فالبنك الدولي يحدد بشكل اعتباطي حد الفقر بدولار أمريكي واحد في اليوم، وعليه يصنف الأشخاص الذين يحصلون على أقل من دولار في اليوم على أنهم فقراء، بينما الذين تزيد دخولهم اليومية عن دولار في اليوم لا يندرجون تحت طائلة الفقر. وعند التحقيق العلمي نجد أن هذا المقياس لا يستند إلى أي أساس منطقي، فهناك من يحصلون على دولارين أو ثلاثة وهم واقعون تحت مظلة الفقر، وليس باستطاعتهم تلبية احتياجاتهم الأساسية من المأكل والملبس والمأوى والدواء. ويعيب هذا المقياس إهماله لتقدير النفقات الضرورية التي تفي بالحد الأدنى للبقاء على قيد الحياة.
إن برنامج الأمم المتحدة للتنمية يركز على أبعاد أخرى يعتبرها مهمة في قياس الفقر تشمل العمر والتعليم واستخدام الموارد، ولكنها عناصر تختلف من دولة لأخرى، ولا تصلح أن تكون معيارا عالميّا موحدا لقياس الفقر فقصر الأعمار، وغياب التعليم الأساسي، وعدم القدرة على استخدام الموارد العامة والخاصة تختلف من دولة لأخرى.
وتعتبر تقديرات برنامج الأمم المتحدة للفقر البشري نموذجا مشوها وأكثر تضليلا من ذلك النموذج الذي قدمه البنك الدولي؛ وذلك لأن تقديرات البرنامج لا تتوافق مع الحقائق المتعلقة بمستوى البلد المعني ولا مع التقديرات الوطنية للفقر.
إن المعايير المزدوجة هي التي تعطي اعتبارا كبيرا في عملية قياس الفقر فمعيار البنك الدولي بمقدار دولار في اليوم ينطبق فقط على الدول النامية، حيث لا يعترف البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية بوجود الفقر في أوربا وأمريكا.
وأكثر من هذا فإن مقياس دولار في اليوم يناقض منهجية البحث التي تستخدمها الحكومات الغربية والمنظمات الرسمية في تعريف وقياس الفقر في البلدان المتقدمة والصناعية. حيث تعتمد طرق قياس الفقر في الغرب على المستويات الدنيا للنفقات المنزلية المطلوبة للإنفاق على الطعام والملبس والمسكن والصحة والتعليم.
قواعد لقراءة المؤشر
يمكن تحديد جملة من القواعد التي يسترشد بها لفهم واستيعاب أي مؤشرات اقتصادية كما يلي:
1- التأكد من أن المؤشرات الاقتصادية بنيت على قدر معتبر من شفافية ودقة البيانات، حيث تعتمد على قاعدة معلومات جديدة وقابلة للتحديث.
2- أن تكون المؤشرات الاقتصادية من مؤسسات مهنية موثوق بها أو مصادر مستقلة تتسم بالخبرة الفنية وتعكس دقة البيانات وصحتها.
3- توفر السلامة النسبية في اتباع معايير علمية متفق عليها في احتساب المؤشرات الاقتصادية.
4- تقوم المؤشرات الاقتصادية على مفاهيم اقتصادية، فمثلا الناتج المحلي الإجمالي يشمل جميع منتجات السلع والخدمات داخل البلد والتي أنتجها المقيمون فيه بغض النظر عن جنسياتهم، ويعكس هذا المؤشر مدى استغلال عناصر الإنتاج، ومن ثم أقصى درجات النمو. بينما الدخل القومي هو ما أنتجه مواطنو البلد من السلع والخدمات سواء أكانوا مقيمين فيه أو خارجه، ويستثنى من ذلك الأجانب المقيمون في البلد، فالنسب المئوية تعكس النمو الفعلي للناتج المحلي الإجمالي.
5- لا يستوعب مؤشر اقتصادي واحد توصيف الأوضاع الاقتصادية وقياس درجاتها، وإنما لا بد من مجموعة مؤشرات اقتصادية واجتماعية يمكن أن تقدم صورة للواقع الاقتصادي أكثر معقولية، وتقيس الأداء الاقتصادي الحاضر والمستقبلي على نحو أفضل مما لو اعتمدنا في التحليل على مؤشر واحد.
6- هناك نواقص في بعض المؤشرات الاقتصادية كالدخل القومي والناتج المحلي الإجمالي؛ إذ يتم تجاهل حقائق أساسية عن الاقتصاد القومي كعدد السكان ومستويات المعيشة، فحجم الدخل الصغير لا يعني أن البلد متخلف اقتصاديّا، كما أن الدخل الكبير لا يعني دولة متقدمة.
اسلام اون لاين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقويم أداء المصارف باستخدام أدوات التحليل المالي ريم قسم ( قضايا المؤسسات المالية الإسلامية ومناقشتها ) 4 06-30-2009 12:54 PM
مصطلحات اقتصادية: .. التحليل الاقتصادي الجزئي والتحليل الاقتصادي الكلي د. رانية العلاونة قسم ( الرسومات البيانية والجداول والصور التوضيحية المتعلقة بالمال ) 0 04-12-2009 05:09 PM
كتاب ثاني في التحليل المالي salma.alfara قسم ( توصيف البورصات العالمية وحمى المضاربات في الأسواق المالية ) 0 01-28-2009 12:15 PM
التحليل المالي salma.alfara قسم ( توصيف البورصات العالمية وحمى المضاربات في الأسواق المالية ) 24 01-22-2009 03:51 PM
فتاوى في الزكاة لأبي الأعلى المودودي admin قسم ( قضايا الميراث ، الزكاة ، الوقف ) 6 12-12-2008 06:46 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 10:59 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translation & development : vBulletin-arabic.net

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع