العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( المناقشات الفكرية في الأمور الاقتصادية الإسلامية )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( المناقشات الفكرية في الأمور الاقتصادية الإسلامية ) قسم يحتوي على مناقشات فكرية تبين علم : الاقتصاد الإسلامي مقارنة (بالاقتصاد الرأسمالي والاشتراكي ) .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 04-16-2011, 06:46 PM
إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف غير متصل
عضو ممـيـز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 93
افتراضي دراسة شابرا

شكرا للأستاذ قندوز على المشاركة وأشدد على ما تفضلت به د. رانية العلاونة و إضافتها المتميزة و أظن أن كتاب البرفسور محمد عمر شابرا ( الإسلام والتحدي الاقتصادي ) تناول هذا الموضوع بإسهاب وتفصيل وانتقد فيه الفكر الراسمالي وقبله الاشتراكي ثم تناول نظرية الرفاه الاجتماعي المطبقة في الدول الاسكندنافية في قالب يجمع بين رأسمالية السوق و دعم الدولة للقطاع الخدميبالدراسة والنقد ونقل فيه عن اقتصاديين غربيين و ذكر بيانات وإحصائيات فحبذا مناقشته وللدكتور رفيق المصري قراءة ومراجعة مختصرة للكتاب .
__________________
( النبوغ صبر طويل )
مصطفى صادق الرافعي
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 04-04-2012, 06:09 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Arrow الاقتصاد الإسلامي اقتصاد أخلاقي * د. زيد بن محمد الرماني

الاقتصاد الإسلامي اقتصاد أخلاقي * د. زيد بن محمد الرماني

يستبعد بعض الاقتصاديين ربط الأخلاق بالاقتصاد، ويصفون الاقتصاد بأنه علم محايد ولا صلة له بمباحث الأخلاق. أما في الاقتصاد الإسلامي، الذي يعتبر جزءاً من أصل العقيدة الإسلامية، فلا يمكن فصل المعاملات التجارية والاقتصادية عن الإطار العام للشريعة الإسلامية، إذ الفرد المسلم في تعامله مع الآخرين ينظر إلى رقابة الله سبحانه عليه في هذا التعامل، والضوابط الإسلامية لأخلاقيات الاقتصاد متعددة، يمكن بيان أهمها فيما يلي:

أولاً: الاقتصاد الإسلامي يدعو للإيمان والتقوى وهي ضابط أساس من ضوابط الاقتصاد الإسلامي بل هو ضابط من ضوابط السلوك جميعه في مضمار الحياة، لأن الحياة في حقيقتها مراقبةٌ لله، وحِرْصٌ على مرضاته، وخَوْفٌ من عذابه، ومن وجوه التقوى، الأمانة إذ يَقْصر العامة الأمانة في أضيق معانيها وهو حفظ الودائع، ولكن للأمانة معانٍ أخرى، منها أن يحرص الفرد على أداء واجبه كاملاً في عمله (مصنعاً كان أو مزرعة أو متجراً)، وأن يراعي حقوق الناس التي وضعت بين يديه، ومن معاني الأمانة في الاقتصاد الإسلامي، ألا يستغل الرجل منصبه لقاء منفعة تعود على شخصه أو قرابته.

ويَدُّل على تلك المعاني للأمانة أحاديث نبوية عديدة نختار منها، قوله صلى الله عليه وسلم: (من استعملناه على عمل فرزقناه رزقاً فما أخذ بعد ذلك فهو غُلول)، ولقد كانت الصفة المميزة للرسول عليه الصلاة والسلام قبل بعثته هي الأمانة، حتى إنه كان يُلقب بالأمين.

الوفاء،،، تحتل العقود والعهود في الاقتصاد الإسلامي مكانة رفيعة، ومن ثم كان وفاء الإنسان بالعهد أساس كرامته في الدنيا وسعادته في الأخرى، والاقتصاد الإسلامي يقوم على احترام العقود التي تسجّل فيها الإلتزمات المالية، ويشترط أن تكون موافقة للكتاب والسنة، ومحقِّقة لمقاصد الشريعة الإسلامية. يقول تعالى (يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود)، وإذا كان الاقتصاد الوضعي يقوم على أساس تحقيق أكبر لذّة وأقصى إشباع وأعلى ربح، فإن الاقتصاد الإسلامي لا يقر أن تداس الفضائل في سوق المنفعة العاجلة، ويكره أن تنطوي دخائل الناس على النيّات المغشوشة.

ثانياً: الاقتصاد الإسلامي يدعو إلى عالمية البِّر، ويقوم الاقتصاد الإسلامي على البذل والإنفاق، ولذا دعى الإسلام المسلمين إلى سخاء النفوس وندى الأكف، وأوصاهم بالمسارعة إلى الإحسان والبرِّ، يقول تعالى (يسألونك ماذا ينفقون قل ما أنفقتم من خير فللوالدين والأقربين واليتامى والمساكين وابن السبيل)، (ولكنّ البِّر من آمن بالله واليوم الآخر والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوى القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب)، وإنً مفهوم البِّر في الاقتصاد الإسلامي يتسع حتى تجد فيه ناحية مقابلة لكل خلق قويم.

ثالثاً: الاقتصاد الإسلامي يدعو للاعتدال والقصد، وينظِّم الاقتصاد الإسلامي شؤون الناس الاجتماعية والنفسية والاقتصادية، حتى لا يجنح المسلم إلى الرهبانية المغرقة ولا المادية المحرقة، من خلال الدعوة إلى التوسط والاعتدال وإتباع سبيل القوام والقصد والتوازن، يقول تعالى (وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا).

لذا، تقوم أوليات الاقتصاد الإسلامي على ألا يكون المسلم عبد بطنه، ليس له من همّ إلا أن يجمع فوق مائدته ألوان الطعام، ومن ثم جاء النهي عن الترف والإسراف والتبذير، كما في قوله تعالى: ((يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد، وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين)، كما جاء النهي عن البخل والشح والتقتير، كما في قوله: ((ولا تجعل يدك مغلولة إلى عُنقك).

والبخل من الناحية الاقتصادية ـ يقود إلى نقص ميل الناس إلى الاستهلاك، بينما يؤدي الترف والإسراف إلى تبذير الموارد، وكلا الوضعين غير مرغوب، ومن هنا كانت الدعوة إلى الاعتدال والقصد، لما لذلك من آثار إيجابية على الفرد والمجتمع، اجتماعياً وخُلُقياً واقتصادياً.

* المستشار وعضو هيئة التدريس

بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأخلاق, الاقتصاد الأخلاقي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 01:03 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع