العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) ذكر جميع أحداث البنوك والشركات والدول الإسلامية الجديدة في شتى بقاع العالم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-13-2012, 05:53 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Thumbs up الربيع : يدعو الدول الاسلامية الى تخطي مرحلة التعاون الاقتصادي الى مرحلة التكامل

مكة المكرمة تقترب من لقب عاصمة المصرفية الإسلامية

العربية.نت
أكد أمين العاصمة المقدسة الدكتور أسامة البار أن مكة المكرمة ستكون قريباً عاصمة للمصرفية الإسلامية، من خلال الحي الاقتصادي المزمع إنشاؤه داخل مشروع بوابة مكة التطويرية الذي تقدر كلفته الإجمالية بمبلغ 10 مليارات ريال.

وقال البار إن الحي سيكون مركزاً لأكبر تجمع للبنوك والمصارف الإسلامية، وما يرتبط بها، مما يتيح لأم القرى تقلد لقب عاصمة الصيرفة للعالم الإسلامي، ويضمن لها التفوق على تجربة كوالالمبور في احتضان المصارف الإسلامية على الرغم من أنها تجربة حديثة النشأة.
وأكد البار في تصريحات لصحيفة الشرق السعودية أن مشروع بوابة مكة سيحوي جامعة جديدة لأبناء مكة، إضافة إلى مدينة طبية جديدة، تحمل مسمى الملك عبدالله، تزيد مساحتها الإجمالية على أربعة ملايين مترمربع، إضافةً إلى مركز للمعارض الإسلامية وغير ذلك من الاستخدامات المختلفة.

ويشتمل المشروع أيضاً على مناطق سكنية بجميع خدماتها، و متنزه ترفيهي وثقافي يمثل المتنفس لأهالي المدينة ومكة المكرمة أيضاً.

كما ستحتوي المدينة في مركزها على مجمع للإدارات الحكومية، التي تخدم منطقة مكة المكرمة، بجانب حي اقتصادي وآخر تجاري ومركز لرجال الأعمال.

وأوضح البار أن الكلفة الإجمالية لمشروع بوابة مكة التطويرية تقدر بمبلغ عشرة مليارات ريال، باعتباره مشروعاً تنموياً وإنسانياً، يمثل واجهة حضارية لمكة المكرمة من الناحية الغربية، ويقع على مساحة 83 مليون متر مربع، وينتهي حده الشمالي بطريق مكة – جدة القديم، والجنوبي بطريق الليث، كما يحده من الغرب طريق الشميسي، ومن الشرق مخططات سكنية ومرتفعات، ويبعد حده الشرقي عن المسجد الحرام مسافة 13 كم تقريباً.



نقلا عن أخبار العربية - تاريخ النشر : 13 / 2 / 2012
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-22-2012, 11:39 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي الربيع : يدعو الدول الاسلامية الى تخطي مرحلة التعاون الاقتصادي الى مرحلة التكامل

الربيع يدعو الدول الاسلامية الى تخطي مرحلة التعاون الاقتصادي الى مرحلة التكامل
22/02/2012 10:00:00 ص | الأخبار العالمية


الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية التابع لجامعة الدول العربية السفير محمد الربيع
من عبدالله بوقس

كوالالمبور - 22 - 2 (كونا) -- دعا الأمين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية التابع لجامعة الدول العربية السفير محمد الربيع جميع دول العالم الاسلامي الى تخطي مرحلة التعاون الاقتصادي بين تلك الدول والخوض في مرحلة التكامل.

وقال الربيع في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) هنا اليوم على هامش مشاركته في منتدى للشراكة الاستراتيجية بين ماليزيا والعالم العربي انه "يجب أن نبدأ في عملية التكامل لترسيخ الشراكة الاقتصادية بين الدول الاسلامية في كافة المجالات التجارية والاستثمارية".

وأضاف أن العالم العربي بدأ في تحقيق أحلامه بتكوين مجموعة اقتصادية عالمية تحت اطار جامعة الدول العربية كما قامت الدول الاسلامية بانشاء مجموعات اقتصادية تحت مظلة منظمة التعاون الاسلامي داعيا الى اقامة تجمعات اقتصادية كبرى مثل مجموعة العشرين.

وأشار الى انه "في ظل الأزمات العالمية الاقتصادية وخاصة في منطقة اليورو بات من الضروري أن نجد اتجاها اقتصاديا بديلا" مفيدا بأن التوجه الاقتصادي يسير نحو جنوب شرق آسيا والتي تتعامل بشكل موسع مع الاقتصاد الاسلامي والمالية الاسلامية.

وذكر الامين العام لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية أن رجال الأعمال في الدول العربية ينظرون بجدية الى تحويل استثماراتهم من الدول الغربية الى ماليزيا وذلك لتوفيرها البنية التحتية والخدمات الملائمة لاقامة العديد من المشاريع والاستثمارات الناجحة مبديا اعجابه بالعديد من القطاعات الاستثمارية والتجارية في ماليزيا.

وأضاف أن مجلس الوحدة الاقتصادية العربية فتح أولى صفحاته مع ماليزيا من خلال أعمال الغرفة التجارية العربية - الماليزية وذلك لترسيخ العلاقات بين القطاع الخاص العربي والماليزي داعيا الى بذل العديد من الجهود في سبيل رفع مستوى العلاقات الاقتصادية بين العالمين العربي والاسلامي.
وفي سياق آخر تطرق الربيع الى مدى خطورة الأمن الغذائي في العالم الاسلامي اثر ارتفاع أسعار المواد والسلع الغذائية في ظل وجود أكثر من مليار جائع في العالم معظمهم من افريقيا ويمثل الأطفال نسبة كبيرة منهم مؤكدا أهمية قضية الأمن الغذائي وأنه يتوجب على الدول الاسلامية وضع خارطة اقتصادية تضع هذه القضية على رأس أولوياتها
.(النهاية)

نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية كونا - تاريخ النشر : 22 / 2 / 2012م
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-28-2012, 11:50 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Arrow مشروع متكامل لتفعيل مفاهيم وأدوات الاقتصاد الإسلامي

مشروع متكامل لتفعيل مفاهيم وأدوات الاقتصاد الإسلامي



مباشر .

كشف الدكتور فيصل بن محمود العتباني أستاذ القانون المساعد في معهد الاقتصاد الإسلامي بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة عن مشروع متكامل للنهوض بكل أدوات الاقتصاد الإسلامى، وتحدث خلال استضافته أمس في «أحدية» الدكتور عبدالله بن عمر نصيف التي حضرها عدد من الأساتذة والشخصيات الاقتصادية عن الكثير من التفاصيل المتعلقة بالاقتصاد الإسلامي.

وأوضح أن المركز يرتبط بعدد من المؤسسات العلمية على المستويين المحلي والعالمي وتتفاوت نوعية العلاقات العلمية للمركز مع تلك المؤسسات بين مشروعات محددة تم انجازها إلى عقود طويلة الأجل تم توقيعها في السابق.

وقال ان من أهم توجهات اللجنة حاليا هو تطوير مناهج الاقتصاد من منظور إسلامي ولتحقيق ذلك الهدف بادرت اللجنة باصدار مقررات تدريسية في الاقتصاد الإسلامي في المرحلة الاولى بجانب مراجع في موضوعات يتم اختيارها بعناية.

وكشف العتباني بان المركز وقع اتفاقية خلال العام الماضي من خلال جامعتي الملك عبدالعزيز والسوربون لانشاء كرسي اخلاقيات وضوابط التمويل في جامعة السوربون حيث تدير الكرسي وتشرف عليه لجان علمية وتنفيذية مكونة من جامعة السوربون والمركز. مبينا ان برنامج الكرسي يتضمن اطلاق اول ندوة علمية وهي حوار علمي شهري مباشر عبر اجهزة الفيدوكونفرنس.

وقال ان المركز الإسلامي عزز علاقاته مع عدد من البنوك المحلية وانعكس ذلك في الدعم الذي حصلت عليه بعض انشطة المركز العلمية مثل المؤتمر العالمي السابع للاقتصاد الإسلامي وندوة الصكوك الإسلامية ومؤتمر التمويل الإسلامي ببورصة مدريد من عدة مؤسسات وفي مقدمتها البنك الأهلي والبنك السعودي البريطاني «ساب أمانة» وبنك الجزيرة وشركة الخبير المالية.

وتحدث عن موضوع الاقتصاد الإسلامي وبداياته الأولى، وعرفه بأنه كعلم يدرس السلوك الاقتصادي من حيث الاستهلاك وإنتاج السلع والخدمات وتسويقها..

واشار الدكتور فيصل إلى أن رسالة المركز كانت تتمحور في الاسهام وبفاعلية في بناء فكر اقتصادي عالمي بما يحقق الرفاهية والعدالة الاجتماعية خاصة وقال ان الهدف الاستراتيجي هو تهيئة مناخ علمي نشط تتكاتف فيه موارد المركز لتحقيق مستوى علمي رائد وتكوين اجيال رائدة في الاقتصاد الإسلامي.

وقال: من هذا المنطلق تكونت للمركز بنية تحتية قوية نتيجة للاستثمارات المتنوعة التي قدمتها الجامعة لخدمة الاقتصاد الإسلامي خلال العقود الثلاثة الماضية وتتمثل معالم تلك البنية القوية في مجلة علمية ولقاءات اكاديمية ومكتبة متخصصة وسمعة علمية وموقع الكتروني.

وبين ان مجلة الاقتصاد الإسلامي هي مجلة محكمة نصف سنوية بدأت تصدر منذ عام 1405هـ ومصنفة ضمن المجلة الامريكية للبحوث الاقتصادية ونظرا لتميزها وتم ادراجها ضمن قاعدة بيانات سكوبس التابعة لدار النشر العالمية بحيث يمكن استعراض البحوث المنشورة في هذه المجلة على المستوى العالمي.

نقلا عن أخبار مباشر الأخبارية - تاريخ النشر : 28 / 2 / 2012م .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-01-2012, 02:12 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Lightbulb بنوك يمنية تقليدية تقتحم سوق المصرفية الإسلامية

بنوك يمنية تقليدية تقتحم سوق المصرفية الإسلامية

تحقق مؤشرات أداء إيجابية رغم الأزمة الاقتصادية


العربية.نت

اعتبر خبراء ماليون خوض البنوك التقليدية في اليمن تجربة تقديم خدمات مصرفية إسلامية، إلى جانب أنشطتها المصرفية التقليدية، حدثا استثنائيا غير مسبوق، حيث حققت، منذ انطلاقها في منتصف عام 2010، مؤشرات أداء إيجابية، على الرغم من الأزمة السياسية بكل تداعياتها الاقتصادية التي ضربت اليمن منذ مطلع العام الماضي، الأمر الذي حفز الكثير من البنوك التقليدية الأخرى للدخول إلى سوق المصرفية الإسلامية.

يأتي توجه البنوك التجارية اليمنية نحو سوق المصرفية الإسلامية على خلفية النجاحات المطردة التي حققتها البنوك الإسلامية اليمنية الأربعة العاملة في البلاد، التي تشمل بنك التضامن اليمني الإسلامي الدولي، وبنك سبأ الإسلامي، والبنك اليمني للتمويل والاستثمار، وبنك اليمن والبحرين الشامل، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

يُشار إلى أن هذه البنوك استطاعت، على الرغم من حداثة تجربتها التي تعود إلى عام 1996، تحقيق تطورات مهمة في أدائها لتصبح قوة أساسية في أداء الاقتصاد اليمني، مستفيدة في ذلك من مجمل السلبيات التي رافقت تجربة البنوك التجارية التقليدية، وحالت دون قيامها بدورها في دفع عجلة التنمية الاقتصادية على النحو المفترض.

وبينما نجحت البنوك الإسلامية في جذب مبالغ مقدرة من الودائع والمدخرات من مختلف القطاعات الاقتصادية، فإنها عملت على إعادة تدويرها في الأنشطة الاقتصادية المختلفة بجانب مساهمتها في تمويل القطاعات التجارية والاستثمارية عبر صيغ التمويل الإسلامي المختلفة، مما أهلها للاستحواذ على 53% من إجمالي السوق المصرفية اليمنية، ونحو 30% من إجمالي موجودات هذا السوق نهاية العام 2010.

لكن الموافقة على دخول البنوك اليمنية إلى سوق المصرفية الإسلامية استغرقت بعض الوقت وتطلب ضغوطا مارستها جهات تشريعية وتنفيذية على البنك المركزي اليمني لتعديل قانون البنوك الإسلامية رقم 21 لسنة 1996م بما يتيح للبنوك التجارية ممارسة المصرفية الإسلامية، على الرغم من أن تعديل القانون أثار جدلا في حينه، واعتبرته البنوك الإسلامية محاولة للالتفاف على النجاحات التي حققتها.

في غضون ذلك، أصدر المركزي اليمني القانون المعدل رقم 16 لسنة 2006م، الذي يمكِّن البنوك التقليدية من إيجاد فروع أو نوافذ لمزاولة المصرفية الإسلامية وفقا للضوابط التي حددها هذا القانون، والذي ألزم البنوك التجارية التي تزاول المصرفية الإسلامية باستقلالية فروعها أو نوافذها الإسلامية إداريا وماليا عن أنشطتها المصرفية التقليدية، مع إلزامها بإيجاد هيئة رقابة شرعية.

وشهد يوليو (تموز) 2010، إعلان بنك التسليف التعاوني الزراعي (كاك بنك) إطلاق فرع كاك بنك الإسلامي برأسمال قدره 5 ملايين دولار، كأول بنك إسلامي حكومي يزاول أعمال المصرفية الإسلامية، إلى جانب أنشطته كبنك تجاري ومتخصص أيضا في مجال التسليف والإقراض التعاوني الزراعي.

وقال الدكتور رياض عباس القرشي، مدير إدارة تمويل الشركات بكاك بنك الإسلامي إن إطلاق هذا الفرع الإسلامي يأتي في سياق أهداف بنك التسليف الزراعي (كاك بنك) الرامية إلى إرساء معايير جديدة في صناعة المصرفية الإسلامية تلبي رغبات أكبر شريحة من عملائه في الحصول على هذه المنتجات وفقا لأحكام وضوابط الشرع، وذلك امتداد للنجاحات التي حققها البنك خلال الأعوام الماضية كأحد أهم البنوك التجارية اليمنية وأكثرها تطورا واتساعا.

وأوضح القرشي أن كاك بنك الإسلامي يعمل على تقديم منتجات مصرفية مبتكرة تتوافق مع أحكام الشريعة ووفقا لأحدث النظم التقنية ويعمل على تقديم القروض والتمويلات لمختلف المشاريع، بما يسهم في دفع حركة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، مشيرا إلى أن أهم المنتجات المصرفية التي قدمها البنك تشمل فيزا إلكترون وبطاقة حور للسيدات وأميركان إكسبريس لرجال الأعمال وغيرها، فضلا عن تمويل مشاريع في مجالات الاستصناع والاستصناع الموازي والمرابحة، وغيرها من صيغ التمويل الإسلامي.

في ما يتعلق بأبرز إنجازات البنك العام الماضي، أشار القرشي إلى أن البنك تمكن من تنفيذ المرحلة السابعة من مشروع مدينة إنماء السكني بمدينة عدن كثمرة شراكة بينه وبين شركة "إنماء للتنمية العقارية" وبنك سبا الإسلامي من خلال اتفاقية استصناع وإجارة تنتهي بتمليك 366 وحدة سكنية مختلفة المواصفات للمستفيدين، موضحا أن البنك تمكن أيضا خلال العام الماضي من تمويل عدد من المشاريع على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي ضربت اليمن نتيجة للأزمة السياسية.

وفي ما يتعلق بالمشاريع المستقبلية للبنك، أوضح مدير إدارة الأفراد بكاك الإسلامي، وديع حاشد، أن الإقبال المتزايد على خدمات البنك جعل الإدارة تعد حاليا لافتتاح 4 فروع جديدة في كل من عدن والحديدة وتريم والمكلا، بالإضافة إلى الإعداد لتنفيذ المرحلة الثامنة من مشروع نماء السكني بمدينة عدن، إلى جانب الإعداد للدخول في تقديم تمويلات في مجال الإقراض والائتمان الزراعي، وفقا لصيغ التمويل الإسلامي، مشيرا إلى أن مستوى تحصيل القروض لدى البنك وصل إلى 90% العام الماضي.

وفي فبراير (شباط) 2011م، أعلن بنك اليمن والكويت للتجارة والاستثمار عن تأسيس فرع إسلامي يعمل وفقا للضوابط التي حددها قانون البنوك الإسلامية المعدل، باستقلالية تامة عن أنشطة البنك التقليدية.

وأوضح مدير عام بنك اليمن والكويت الإسلامي، عامر طوقان، لـ"الشرق الأوسط" أنه تم تأسيس البنك برأسمال قدره مليارا ريال (10 ملايين دولار)، مشيرا إلى أنه على الرغم من انطلاق أنشطة بنك اليمن والكويت الإسلامي بالتزامن مع الأزمة السياسية والاقتصادية التي شهدها اليمن، فإن البنك استطاع خلال عامه الأول تحقيق مؤشرات إيجابية وقياسية وكان أول بنك يقوم بتقييد الأرباح لحسابات المودعين في مطلع يناير (كانون الثاني) 2012م بفوائد بلغت 12.5% على الودائع بالعملة اليمنية (الريال) 4.25% على الودائع بالدولار و8.5 على حسابات التوفير بالعملة اليمنية و3.25% على حسابات التوفير بالدولار.

وقال طوقان، في سياق الحديث: إن الموازنة العامة للبنك بلغت العام الماضي 20 مليون دولار، واستطاع الحصول على 10% من إجمالي سوق المصرفية الإسلامية في اليمن، وهي نسبة مقدرة للبنك في عامه الأول، موضحا أن التمويلات والقروض التي قدمها البنك خلال العام الماضي تركزت في مجال الاستصناع والمرابحة والإجارة باعتبارها صيغ المصرفية الإسلامية الأكثر رواجا في السوق المصرفية اليمنية.

من جانبه، أشار المدير المالي للبنك، محمد عبده الدعيس، إلى أن بنك اليمن والكويت الإسلامي يقوم بإدارة مخاطر عالية الحساسية استنادا إلى معايير إدارة مخاطر رأس المال ومخاطر السوق ومخاطر التشغيل، مشيرا إلى أن تجربة الفروع الإسلامية في البنوك اليمنية تتميز عن البنوك الإسلامية بتطبيق نظام الفصل التام في توزيع الأرباح بين حسابات المودعين وحسابات المساهمين؛ حيث كان بنك اليمن والكويت الإسلامي أول بنك يطبق هذا النظام.

وقال إن نجاح التجربة في عامها الأول والإقبال المتزايد على خدمات البنك تطلبا زيادة عدد فروعه بإيجاد فرعين في كل من عدن والحديدة إلى جانب الفرعين القائمين في صنعاء، كما تقدم البنك بطلب إلى البنك المركزي للحصول على ترخيص للعمل كبنك إسلامي مستقل.

النجاحات القياسية التي حققتها بعض البنوك التجارية اليمنية في مجال المصرفية الإسلامية دفعت كلا من بنك اليمن والخليج وبنك اليمن الدولي والبنك التجاري اليمني إلى التقدم بطلبات إلى البنك المركزي للحصول على تراخيص لمزاولة المصرفية الإسلامية وفقا للضوابط والقوانين المنظمة لعمل البنوك الإسلامية.


نقلا عن أخبار العربية - تاريخ النشر : 28 / 2 / 2012م .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-01-2012, 02:16 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Lightbulb بنك الدوحة يدرس التحول إلى مصرف إسلامي

بنك الدوحة يدرس التحول إلى مصرف إسلامي
2012-03-01




محمد طلبة:

أكد الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني، العضو المنتدب لبنك الدوحة، أن مجلس الادارة تلقى اقتراحا من المساهمين بتحويل البنك إلى إسلامي.. موضحا أن الاقتراح سيتم دراسته بصورة تفصيلية خلال اجتماعات مجلس الإدارة في الفترة القادمة لأن عملية التحويل تحتاج إلى دراسات جدوى اقتصادية تستغرق وقتا طويلا وجهودا من الإدارة.. واضاف أن المساهمين اصحاب القرار في النهاية سواء الإبقاء على البنك بصورته الحالية او التحول إلى بنك إسلامي. واضاف خلال عمومية البنك امس: " أي اقتراحات تقدَّم في الجمعية العمومية نأخذها بعين الاعتبار والدراسة الوافية. وحول امكانية موافقة المصرف المركزي على الاقتراح قال إننا كمجلس إدارة لم نطرح المقترح بل جاء من قبل المساهمين.

التفاصيل

العمومية تقر توزيع 4.5 ريال أرباحا نقدية على المساهمين.. بنك الدوحة يبحث التحول إلى المعاملات المصرفية الإسلامية
فهد بن جبر آل ثاني: استراتيجيات فعالة لإدارة المخاطر واستقطاب الكوادر القطرية

الدوحة-الشرق:

أقرت الجمعية العمومية العادية لبنك الدوحة أمس برئاسة الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الإدارة توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بواقع 4.5 ريال قطري للسهم الواحد.

وكشف الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني العضو المنتدب في تصريحات صحفية أن مجلس الإدارة يدرس اقتراحا من المساهمين بتحويل بنك الدوحة إلى بنك إسلامي.. موضحا أن هذا الاقتراح سيتم دراسته بصورة تفصيلية خلال الفترة القادمة لأن عملية التحويل تحتاج إلى دراسات جدوى اقتصادية تستغرق وقتا طويلا وجهودا من الإدارة..

وأضاف أن المساهمين أصحاب القرار في النهاية سواء الإبقاء على البنك بصورته الحالية أو التحول إلى بنك إسلامي.. وصادقت العمومية علي الميزانية العمومية وحساب الأرباح والخسائر كما صادقت علي إبراء ذمة السادة رئيس وأعضاء مجلس الإدارة من المسؤولية وتحديد مكافآتهم. وتعيين مراقب الحسابات الخارجي للسنة المالية المقبلة 2012 وتحديد الأجر الذي سيؤدى إليه. من جانبه أكد الشيخ فهد بن محمد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الإدارة في تقريره أمام العمومية أن البنك حقق في عام 2011 نسب نمو عالية بكافة المؤشرات المالية حيث ارتفع إجمالي الموجودات بنسبة 11% ليصل إلى 52.4 مليار ريال قطري كما نمت محفظة القروض والسلف بنسبة 15.7% وإجمالي ودائع العملاء بنسبة 2.8%، وارتفع إجمالي حقوق المساهمين بنسبة 17.3% ليصل إلى 7.1 مليار ريال قطري. وحقق نسبة نمو في صافي أرباح البنك تعادل 17.7%، حيث بلغ صافي الربح في نهاية العام 1.24 مليار ريال قطري بالمقارنة مع 1.05 مليار ريال قطري عام 2010 إضافة إلى نسبة نمو تعادل 11.4% في إجمالي الإيرادات التشغيلية. وقد انعكست هذه النتائج الطيبة على معدلات الأداء، حيث بلغت نسبة العائد على متوسط حقوق المساهمين 22% ونسبة العائد على متوسط الموجودات 2.49%. مشيراً إلى إجراء بعض التعديلات على استراتيجية أعمال البنك خاصة فيما يتعلق بأنشطة الدوحة الإسلامي والفروع الخارجية، حيث تم بالفعل إيقاف أنشطة الدوحة الإسلامي وفرع نيويورك، كما بدأنا بإجراءات استخراج التراخيص اللازمة لإنشاء مكتب تمثيل للبنك في نيويورك وإجراءات إنشاء فرع آخر للبنك في إمارة أبو ظبي لممارسة وتقديم كافة الأعمال والخدمات المصرفية. وتضمنت الخطة المستقبلية للبنك أيضاً على تطبيق استراتيجيات فعالة في مجال إدارة المخاطر وعلى استقطاب الكوادر القطرية ورفع مستويات أداء الموظفين وقنوات توصيل الخدمات، إضافة إلى تنويع مصادر دخل البنك وتعزيز وتقوية مركزه المالي للوصول إلى أعلى مستوى من الكفاءة في الأداء التشغيلي. وأضاف الشيخ فهد في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه الشيخ عبد الرحمن بن جبر.. قمنا أيضاً بتعزيز نظام الحوكمة في البنك، حيث اعتمدنا مجموعة من السياسات والإجراءات فيما يتعلق بواجبات ومسؤوليات مجلس الإدارة واللجان المنبثقة عن المجلس ومسؤوليات وواجبات اللجان المشكلة من الإدارة ومبادئ المهنة الأخلاقية، وتم تحديد أدوار ومسؤوليات كل عضو من السادة الأعضاء. هذا بالإضافة إلى تعزيز مفهوم الرقابة الداخلية في البنك ومفهوم الشفافية والإفصاحات وعلاقات المساهمين وحقوق أصحاب المصالح وغيرها.وقال.. أود أن أتقدم باسمي وباسم السادة أعضاء مجلس الإدارة الكرام بخالص الشكر والعرفان لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، أمير البلاد المفدى وإلى سمو ولي عهده الأمين الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وإلى سعادة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية وأتوجه بالتحية والشكر لجميع المساهمين والعملاء الكرام على ثقتهم بنا وإلى رئيس وأعضاء هيئة الرقابة الشرعية في الدوحة الإسلامي وجهاز الإدارة التنفيذية وجميع الموظفين في البنك على ما أبدوه من جهود خلال العام وللنتائج الطيبة التي تمكنا من تحقيقها.

أكد زيادة رأس المال العام الحالي.. العضو المنتدب: تحول البنك إلى إسلامي يحتاج إلى دراسات موسعة
الدوحة-الشرق:
أكد الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة بنك الدوحة أن مساهمي البنك تقدموا بطلب لتحويل البنك إلى إسلامي مشيراً إلى أن مجلس الإدارة يدرس هذه المقترحات ويقوم بعرضها عليهم مرة أخرى لافتا إلى أن هذا الموضوع يتطلب وقتا طويلا ويحتاج إلى إعداد دراسات.. وتابع: "أي اقتراحات تقدم في الجمعية العمومية نأخذها بعين الاعتبار مشيراً إلى أن هذا الطلب تم طرحه من المساهمين خلال الجمعية العمومية أمس وأن من حق المساهم طلب أي شيء من مجلس الإدارة ونحن ملتزمون بالاهتمام بمثل هذه المقترحات ودراستها..

وحول إمكانية تعيين مكتب خلال الفترة القادمة لإعداد دراسة لهذه الخطوة أوضح سعادته أننا استمعنا إلى طلب المساهمين من خلال الجمعية المنعقدة ويحتاج إلى اجتماع مجلس الإدارة لدراسة الطلب.. وأشار الشيخ عبد الرحمن إلى أن تحول البنك إلى إسلامي يحتاج إلى فترة طويلة ليست بالقصيرة لأن الأمر يحتاج إلى دراسة وتأني وتخطيط فهي ليست شركة صناعية أو شركة تأمين من السهل تحولها فالأمور معقدة وتحتاج إلى دراسات مطولة.. وحول إمكانية موافقة المصرف المركزي على الاقتراح قال إننا كمجلس إدارة لم نطرح المقترح بل جاء من قبل المساهمين وأية اقتراحات تقدم عن توسعة البنك أو تحوله إلى إسلامي أو أي قضية تثار في الجمعية العمومية نحن كمجلس إدارة علينا أخذها في الاعتبار بجدية ودراستها.. وبخصوص النوافذ الإسلامية أكد نائب رئيس مجلس الإدارة أن البنك التزم بقرار المصرف المركزي وأغلق الفروع الإسلامية طبقا للقرار ونتريث لعدم بيعها لجهة أخرى بمردود لا يحقق أرباحا للبنك.. وحول زيادة راس المال أكد نية البنك زيادة راس المال خلال العام الحالي مشيراً إلى وجود اكتتاب دون أن يحدد نسبته من رأس المال أو قيمة السهم عند الاكتتاب مشيراً إلى أن الزيادة تتحدد وفقا لمتطلبات البنك وخطته المستقبلية. وحول توسعات البنك في الخارج أكد أن الإمارات العربية من أكبر الاقتصادات في دول التعاون حيث تأتي في المرتبة الثانية بعد السعودية ووجود بنك الدوحة هناك ضروريا ويشكل حاجة ملحة مشيراً إلى حصول البنك على ترخيص في أبو ظبي مما يعزز مكانة البنك بالمنطقة.

وحول ما يحدث بأوروبا من اضطرابات تؤثر على مسيرة البنك أوضح أن البنك ليس لديه أية التزامات في أوروبا مبينا أن البنك يسعى للتوسع إقليميا ولديه خطط لافتتاح فروع في دول التعاون نافيا وجود نية للتوسع خارج دول التعاون مشيراً إلى وجود 11 مكتبا إقليميا للبنك منتشرا في أمريكا وأوروبا مشيراً إلى وجود خطط لتطوير خدمات البنك.

تقرير مجلس الإدارة عن 2011.. افتتاح فرع جديد في أبو ظبي وتحويل فرع نيويورك إلى مكتب تمثيل
ارتفاع الموجودات إلى 52.4 مليار ريال والقروض إلى 30.7 مليار
الدوحة-الشرق:
واصل بنك الدوحة نجاحاته المتعاقبة عاما تلو الآخر في تحقيق أفضل مستويات الأداء سواء على الصعيد المالي أو التنظيمي أو على صعيد الخدمات، حيث تمكنا وبحمد الله تعالى خلال عام 2011 من تحقيق كل ما وضعناه من أهداف في استراتيجية البنك وفي الموازنة التقديرية. وقد تضمنت هذه الإنجازات تعزيز وتقوية المركز المالي للبنك وتحقيق أفضل نسبة عائد على حقوق المساهمين، هذا بالإضافة إلى طرح العديد من الخدمات والمنتجات المصرفية المتطورة خاصة الخدمات المصرفية الإلكترونية. وتضمنت أيضاً على تعزيز الكادر الوظيفي من خلال إدخال العديد من الخبرات والكفاءات في المستويات الإدارية المختلفة، إضافة إلى توسيع نطاق شبكة الفروع ومكاتب التمثيل على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وقد تم في ذات العام أيضاً التركيز على الكوادر القطرية حيث استقطبنا العديد من الموظفين القطريين وتم إخضاعهم لدورات تدريبية مكثفة، كما وأتحنا لهم الفرصة لاكتساب الخبرات والمهارات الخارجية من خلال الالتحاق بفروع البنك المختلفة ومكاتب التمثيل المنتشرة في مختلف أنحاء العالم.

فروع جديدة
فعلى الصعيد المحلي تم خلال عام 2011 افتتاح فرعين جديدين في كل من أم صلال والأسباير كما تم نقل فرع وزارة التجارة ودمجه بفرع السيتي سنتر، إضافة إلى فتح مكتب خدمات بالسفارة الباكستانية وثلاثة فروع إلكترونية جديدة من ضمنها فرع باركو مول ليصبح إجمالي عدد الفروع المحلية العاملة داخل دولة قطر ثمانية وثلاثين فرعاً بما فيها الفروع الإسلامية السبعة، هذا بالإضافة إلى تسعة فروع إلكترونيةً و13 مكتب خدمات وفرعين متنقلين و117 جهاز صراف آلي. وأما على الصعيد الدولي، فيوجد للبنك فرعاً في إمارة دبي بالإمارات العربية المتحدة وآخر في دولة الكويت، بالإضافة إلى ثمانية مكاتب تمثيل في كل من سنغافورة وتركيا واليابان والصين ولندن وكوريا الجنوبية وفرانكفورت وأبو ظبي. ويمتلك البنك شركة بنك الدوحة للتأمين وهي شركة تابعة ومملوكة للبنك بالكامل واستحوذ على حصة استراتيجية بنسبة 49% من رأسمال إحدى شركات الوساطة الهندية والتي أصبحت فيما بعد تسمى شركة الدوحة للوساطة والخدمات المالية وتمارس نشاطها في أعمال الوساطة وإدارة الموجودات، ونحن حاليا بصدد إنشاء شركة دي بي كابيتال وهي شركة تابعة ومملوكة للبنك بالكامل وسوف تمارس نشاطها بإذن الله تعالى في القريب العاجل.

وتم خلال العام تعديل استراتيجية أعمال البنك في الخارج، ومنها تحويل فرع نيويورك إلى مكتب تمثيل حيث تم بالفعل إيقاف نشاط الفرع منذ 30 سبتمبر 2011 وإعادة رخصة الفرع إلى السلطة النقدية بالولايات المتحدة الأمريكية، هذا ونعمل حاليا على استخراج التراخيص اللازمة لإنشاء مكتب التمثيل المذكور. وإضافة إلى ذلك حصلنا خلال العام أيضاً على موافقة مجلس إدارة مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي على منح بنك الدوحة رخصة لإنشاء فرع جديد له في إمارة أبو ظبي لممارسة وتقديم كافة الأعمال والخدمات المصرفية. ولهذا فنحن حالياً بصدد تغيير مستوى نشاط البنك في إمارة أبو ظبي من مكتب تمثيل إلى فرع متكامل. كما سيتم في القريب العاجل اتخاذ القرارات اللازمة بشأن الفروع الإسلامية السبعة وذلك التزاما منا بتعليمات مصرف قطر المركزي.

نمو كافة المؤشرات
لقد حقق بنك الدوحة خلال عام 2011 نسب نمو ملحوظة بكافة المؤشرات المالية حيث ارتفع إجمالي الموجودات من مبلغ 47.2 مليار ريال قطري عام 2010 إلى مبلغ 52.4 مليار ريال قطري عام 2011 أي بزيادة قدرها 5.2 مليار ريال قطري ونسبة نمو 11% وسجلت القروض والسلف نسبة نمو تعادل 15.7% حيث ارتفعت من مبلغ 26.5 مليار ريال قطري عام 2010 إلى مبلغ 30.7 مليار ريال قطري عام 2011.

كما حققنا نسبة نمو في إجمالي ودائع العملاء تعادل 2.8% حيث ارتفع إجمالي الودائع من مبلغ 30.8 مليار ريال قطري عام 2010 إلى مبلغ 31.7 مليار ريال قطري عام 2011 أي بزيادة قدرها 876.8 مليون ريال قطري، ونسبة نمو في إجمالي حقوق المساهمين تعادل 17.3% حيث ارتفعت من مبلغ 6 مليار ريال قطري عام 2010 إلى مبلغ 7.1 مليار ريال قطري عام 2011 أي بواقع 1.05 مليار ريال قطري.

كما وتظهر البيانات المالية أيضا بأن البنك قد حقق نسبة نمو في صافي أرباح البنك بواقع 17.7% حيث ارتفع صافي الربح من 1.05 مليار ريال قطري عام 2010 إلى مبلغ 1.24 مليار ريال قطري عام 2011. وتظهر وجود نسبة نمو في إجمالي الإيرادات التشغيلية بواقع 11.4% حيث بلغت الزيادة في الإيرادات التشغيلية مبلغ 238.4 مليون ريال قطري. وقد انعكست هذه النتائج الطيبة على معدلات الأداء، حيث بلغت نسبة العائد على متوسط حقوق المساهمين 22% ونسبة العائد على متوسط الموجودات 2.49%.

واعتمادا على هذه النتائج، اتخذ مجلس الإدارة قراراً في اجتماعه الذي عقد بتاريخ 18/1/2012 التقدم بتوصية إلى الجمعية العامة للمساهمين للموافقة على توزيع 4.5 ريال قطري للسهم الواحد أي ما يعادل نسبة 45% من رأس المال المدفوع.

الخطة المستقبلية للبنك:

وعلى صعيد الخطة المستقبلية للبنك للثلاث سنوات القادمة فقد تضمنت الخطة على إجراء بعض التعديلات على استراتيجية الأعمال خاصة فيما يتعلق بالفروع الخارجية ومكاتب التمثيل المنتشرة بمختلف دول العالم، وعلى تطبيق استراتيجيات فعالة في مجال إدارة المخاطر على المستويين المحلي والدولي وعلى التركيز على استقطاب الكوادر القطرية ورفع مستوى الأداء من خلال استقطاب الخبرات والكفاءات العالية بالإضافة إلى التركيز على البرامج التدريبية لكافة المستويات الوظيفية. كما وتضمنت أيضا على تحسين وتطوير مستوى الحوكمة في البنك وعلى تقديم أفضل مستوى من الخدمات والمنتجات المصرفية المتطورة خاصة الخدمات المصرفية الإلكترونية، إضافة إلى التسويق الضمني للخدمات، وتعزيز وتقوية المركز المالي للبنك من خلال مضاعفة إجمالي الموجودات وتنويعها والمحافظة على أعلى مستوى من الكفاءة في الأداء التشغيلي. الخدمات والمنتجات:

شهد عام 2011 طرح العديد من الخدمات والمنتجات المصرفية المتطورة وقد شملت مجالات التطوير هذه على طرح منتجات وخدمات جديدة وعلى إدخال تعديلات جوهرية على بعض الخدمات القائمة حيث حازت الخدمات المصرفية الإلكترونية على النصيب الأكبر من هذا الجانب، هادفين من ذلك تلبية احتياجات ومتطلبات عملائنا الكرام من مختلف الشرائح في المجتمع القطري.

وبهدف المحافظة على مستوى أداء مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد ومواجهة التحديات الموجودة في السوق فقد ركزنا خلال العام على تعزيز هذه المجموعة بموظفين من ذوي الخبرة والكفاءة العالية وعلى جودة ومستوى الخدمة المقدمة للعملاء، هذا بالإضافة إلى مركزة عمليات المكاتب الخلفية بالفروع وتعزيز مستوى أداء مركز "تواصل" وتحسين نظام الشكاوى لدى البنك. كما تم تعزيز وحدة الريادة بموظفين على درجة عالية من الخبرة والكفاءة لتقديم خدمات متكاملة لكبار العملاء.

وقد أولينا اهتماماً خاصاً لأنظمة أمن المعلومات لحماية مستخدمي خدماتنا المصرفية عبر الهاتف الجوال. كما وفرنا أيضاً خدمات إضافية على شبكة أجهزة الصراف الآلي لعملاء بنك الدوحة وعملاء كيوتل، حيث أصبح بإمكان هؤلاء العملاء الاستعلام عن فواتير خدمات كيوتل وتسديدها من خلال هذه الشبكة. وتم إجراء تعديلات على موقع بنك الدوحة الإلكتروني وإدخال عناصر أمان ذات فاعلية أكبر لحماية مستخدمي خدمات بنك الدوحة الفوري.

وكان لبنك الدوحة السبق في طرح أول برنامج تسوق عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط من خلال سوق الدوحة الإلكتروني في قطر، وما زال هذا البرنامج منذ طرحه للجمهور في عام 2007 يحقق نجاحات جيدة، حيث أصبح بإمكان العملاء من خلال هذا السوق شراء احتياجاتهم وتسديد قيمتها إلكترونيا.

كما تم تعزيز منتج تدبير على شبكة الإنترنت، وهي خدمة مبتكرة وفريدة من نوعها. وتختص هذه الخدمة في توفير الحلول اللازمة للعملاء لإدارة النقد ضمن أفضل المعايير، إضافة إلى أداء أفضل في عمليات التحصيل والمدفوعات وإدارة السيولة على المستوى المحلي والعالمي. إن هذه الخدمة توفر للمؤسسة القدرة على المراقبة والتحكم ومركزة الذمم المدينة والدائنة في نظام مصرفي إلكتروني واحد مع ضمان وجود رقابة وإدارة فعالة للشؤون المالية.


نقلا عن جريدة الشرق القطرية - تاريخ النشر : 1 / 3 / 2012م .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-05-2012, 12:30 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Arrow برونو جامبا رئيس بنك الإسكندرية: نتجه لإنشاء فروع للصيرفة الإسلامية

برونو جامبا رئيس بنك الإسكندرية: نتجه لإنشاء فروع للصيرفة الإسلامية



كشف برونو جامبا، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لبنك الإسكندرية، أن البنك سيدخل فى مجال الصرافة الإسلامية بتأسيس فروع لتقديم التمويل الإسلامى، رافضا الحديث عن الدعوى المرفوعة ضد بيع البنك.

وقال "جامبا" فى حواره لـ"المصرى اليوم"، إنه عقب ثورة يناير زادت نسبة التعثر فى البنك، بالرغم من زيادة استثماراتنا فى أذون الخزانة الحكومية كنوع من الدعم للحكومة المصرية. وإلى نص الحوار..

■ ما تقييمك للاقتصاد المصرى خلال الفترة الماضية وعلى خلفية صعود الإسلاميين؟

- نحن واثقون فى قدرة الاقتصاد المحلى، وأداؤه كان جيدا خلال الآونة الأخيرة، وهناك تفاؤل بعودة عدد من القطاعات مثل التجارة والسياحة لسابق عهدها وبالتالى عودة النمو الاقتصادى فى المستقبل القريب، إلا أن هناك حاجة ماسة لتحقيق استقرار سياسى ومناخ استثمارى جيد. وبالنسبة للتمويل الإسلامى، فنحن فى بنك الإسكندرية نعد خطة مستقبلية لتقييم السوق وتأثير ذلك علينا، والبنك لديه اهتمام خاص بما يسمى "التمويل الإسلامى" على خلفية مطالب عملائنا بضرورة وجود هذا التمويل فى الخدمات التى قدمها البنك، وسنحتاج لعدة أشهر للانتهاء من عملية التقييم، علما بأننا لم نتقدم حتى الآن بطلب للبنك المركزى بخصوص التمويل الإسلامى.

■ هل اتجاه البنك نحو الصيرفة الإسلامية جاء بسبب صعود الإسلاميين؟

- نحن لا نعول على السياسة بل نحقق مطالب عملائنا فقط.

■ هل سيقوم البنك بطرح منتجات إسلامية أم سيؤسس فروعا متخصصة؟

- نتجه إلى تأسيس فروع متخصصة فى التمويل الإسلامى فى القاهرة والإسكندرية وأسيوط فى البداية، ثم التوسع فى بقية المحافظات، لأن الحصة السوقية للبنوك الإسلامية مقارنة بالبنوك التقليدية لا تتخطى ٤%.

■ الانفلات الأمنى السائد فى الشارع المصرى.. هل يؤثر على العمل المصرفى؟

- بالطبع لا يؤثر على أعمالنا فى البنوك، لكننا نعمل على تحسين الخطط الأمنية خاصة فى الفروع النائية، ونتجه لوضع كميات ضئيلة من السيولة فى هذه الفروع، وبالتالى يستمر عملنا بشكل طبيعى.

ولا شك أن استمرار الانفلات الأمنى يؤثر سلبا على الاقتصاد ككل والقطاع المصرفى خاصة، فبعد الثورة نجد أن الشركات التى كانت ضعيفة أصبحت أكثر ضعفا وبالتالى تدهور وضعها الائتمانى ما جعلنا فى حاجة إلى توقع وجود ديون رديئة أو معدومة بالإضافة إلى أن أرباحنا العام الماضى تراجعت بشكل ملحوظ.

■ هل زادت نسبة التعثر بمحفظة البنك الائتمانية بعد الثورة؟

- نعم، زادت نسبة التعثر، لكننى لا أستطيع الكشف عنها إلا بعد اعتمادها من الجمعية العمومية للبنك، لكن على الرغم من الموقف الصعب الذى مر به البنك العام الماضى، فإننا شاهدنا زيادة فى حجم القروض لعملائنا وكذا زيادة فى حجم الودائع، والتأثير السلبى جاء على خلفية الوضع السيئ لبعض الشركات.

■ فى ظل عودة شركات تمت خصخصتها، ماذا لو صدر حكم ببطلان بيع بنك الإسكندرية؟

- هناك أمر قضائى يمنع أى أحد من مناقشة هذه القضية، وأنا لا أستطيع التعليق ليس لأننى لا أريد التعليق ولكن لا أستطيع، وبكل تأكيد ستكون هناك تأثيرات سلبية على مناخ الاستثمار فى مصر.

■ أزمة الديون الأوروبية أثرت سلبا على اقتصاديات الدول الأوروبية فهل تأثرتم باعتباركم فرعاً لأحد البنوك الأوروبية؟

- نحن بنك مصرى وليس لدينا فى محفظتنا أى استثمارات أوروبية بما فيها إيطاليا، وتعرضنا الوحيد فيما يتعلق بالسندات هو فى أذون وسندات الحكومة المصرية، وكل سيولتنا انحصرت فى الجنيه والدولار، وعلى أى حال، فإن المجموعة الإيطالية المالكة البنك متماسكة تماما ولديها السيولة الكافية ومحفظة ائتمانية متنوعة فى ٤٠ دولة بالعالم استطاعت الحكومة الايطالية، التحرك بسرعة واستعادت الثقة فى الديون الإيطالية وبالتالى انخفض العائد على الأذون والسندات الخاصة بالحكومة الايطالية بشكل دراماتيكى.

■ هل لديكم تخوف من العمل فى الأذون والسندات الحكومية؟

- ما نستثمره فى سندات واذون الحكومة المصرية هو جزء من سيولتنا لدعم الحكومة هذا بالإضافة إلى اننا نواجه تراجعا فى الطلب على القروض الشخصية وبالتالى إذا لم يكن لديك طلب قوى على القروض الشخصية فلابد من استثمار الودائع فى أذون وسندات الخزانة.

■ هل هناك ضغوط لطرح حصص فى البنك للبيع؟

- مجموعة انتيسا سان باولو استحوذت على ٨٠% من أسهم البنك وتركت الباقى للحكومة المصرية، ثم قامت المجموعة ببيع ٩.٧٥% لمؤسسة التمويل الدولية، وكانت الحكومة المصرية تخطط لبيع جزء من حصتها للعاملين لكنها تراجعت، ولدينا عضوان فى مجلس الإدارة ممثلين عن وزارة المالية. وقرار طرح حصة ٢٠% يرجع إلى الحكومة، وإذا قررت المالية طرح حصتها سنكون مستعدين كمجموعة لاستيعاب هذه الحصة.

نقلا عن صحيفة مباشر الإلكترونية - تاريخ النشر : 4 / 3 / 2012م .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-07-2012, 02:01 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Lightbulb بنك لندن والشرق الأوسط يفوز بجائزة أفضل بنك إسلامي في المملكة المتحدة وأفضل صفقة عقارية لعام 2011

بنك لندن والشرق الأوسط يفوز بجائزة أفضل بنك إسلامي في المملكة المتحدة وأفضل صفقة عقارية لعام 2011


أعلن اليوم بنك لندن والشرق الأوسط، وهو أكبر البنوك الإسلامية في أوروبا يضم من بين كبار مساهميه بنك بوبيان ومؤسسة التأمينات الاجتماعية الكويتية، عن فوزه للسنة الثالثة على التوالي بجائزة مجلة “أخبار التمويل الإسلامية” (Islamic Finance News) لأفضل بنك إسلامي في المملكة المتحدة لعام 2011، مؤكدةً على مركز البنك كأحد المؤسسات الرائدة في قطاع التمويل الإسلامي في العالم.

كما حصد بنك لندن والشرق الأوسط جائزة أفضل صفقة عقارية لعام 2011 عن اتفاقية تمويل بقيمة 14 مليون جنيه إسترليني لصالح شركة “بروويري سكوير” للتطوير العقاري، وهي شركة أسستها شركتي “ريزولوشن بروبيرتيز” و”ووترهاوس” بهدف تطوير المرحلة الثانية من أكبر مشروع لتجديد قلب مدينة في غرب جنوب المملكة المتحدة، وهو مشروع ميدان “بروويري سكوير” في مدينة دورتشستاير.

وقدمت مجلة “أخبار التمويل الإسلامي” الجائزتين لبنك لندن والشرق الأوسط خلال حفل توزيع الجوائز الذي أقيم في فبراير 2012.

وقد حصد البنك الجائزتين المستحقتين بعد أن سجل مستويات أداء قوية لمواجهة تحديات أزمة الائتمان، وحقق الإنجازات والنجاحات في مجالات الرعاية الصحية والطاقة والعقار والنقل، إضافة إلى مواصلة تقديم خدمات عالية الجودة وتطوير المنتجات المبتكرة وتحقيق مركز ريادي في سوق المملكة المتحدة.

قال الرئيس التنفيذي لبنك لندن والشرق الأوسط، السيد/ همفري بيرسي: “لقد كان 2011 عاماً صعباً آخر أمام القطاع المصرفي. وبعد التراجع الذي شهدته البيئة الاقتصادية، فقد واصلنا التوسع في أعمالنا من خلال تعيين المزيد من الموظفين وتطوير وطرح منتجات جديدة وتنويع قاعدة عروضنا وعملائنا، ولم نأل أي جهد ليكون لنا دور فاعل في تحسين وترويج فهم التمويل الإسلامي من خلال الحضور والمشاركة في الأحداث والفعاليات ودعم الأبحاث والعمل مع الصحافيين لتغطية هذا القطاع.”

وأضاف بيرسي: “أود أن أشكر كل موظفينا الذين لولا جهودهم وإخلاصهم لما حصلنا على هاتين الجائزتين. إن حصولنا على لقب أفضل بنك إسلامي في المملكة المتحدة للعام الثالث على التوالي هو شيء مميز، كما أن تقدير الإنجاز الذي حققناه من خلال الاتفاقية مع “بروويري سكوير” شكل حافزاً للبنوك الإسلامية للبدء في تمويل مشروعات التجديد في المملكة المتحدة، وهي لا شك خطوة مهمة لقطاع التمويل الإسلامي وتؤكد على أن التمويل الإسلامي تقدم بديلاً مناسباًللتمويل التقليدي.

“ومع استمرارنا في الاستثمار وتمويل سلسلة متنوعة من الأعمال والأصول في مختلف القطاعات والمواقع، فإنني آمل أن يثبت نجاحنا على صعيد خدمة العملاء وتطوير المنتجات المبتكرة وتنويع العروض.

تعد جائزة “مجلة أخبار التمويل الإسلامي” من أكثر الجوائز شفافية تغطي كافة القطاع. واليوم في سنتها السابعة، تختار مجلة “أخبار التمويل الإسلامي” كل عام أفضل الشركات والمؤسسات التي توفر الخدمات المالية الإسلامية في مختلف الأسواق في العالم وقطاعات محددة منها المؤسسات المصدرة للتمويل والمستثمرين والوسطاء الماليين غير المصرفيين والجهات الحكومية.

نقلا عن أخبار بال أف إكس، ندن ، 7 مارس 2012م .

ومن جهته أشارت جريدة القبس الكويتية :
عبر صندوق المباني الصناعية الخفيفة بنك لندن والشرق الأوسط يستحوذ على وحدة صناعية


أعلن بنك لندن والشرق الأوسط (BLME)، الذي يضم من بين كبار مساهميه بنك بوبيان ومؤسسة التأمينات الاجتماعية، أنه قام بالاستحواذ على وحدة صناعية خفيفة جديدة هي ثالث وحدة يقوم بالاستحواذ عليها لـ«صندوق المباني الصناعية الخفيفة» الذي أطلقه في أبريل 2011. ويهدف الصندوق الذي من المخطط إقفاله لاحقاً هذا العام إلى تحقيق عائد سنوي يفوق نسبة %8 وتوزيع الأرباح على أساس ربع سنوي.

وقد قامت شركتان رائدتان في القطاع اللوجستي بتأجير الوحدة الصناعية الخفيفة الجديدة معاً لغاية عام 2021. وتقع الوحدة الصناعية في شمال غرب المملكة، حيث انها الأولى في تلك المنطقة التي يقوم الصندوق بالاستحواذ عليها لتوفر المزيد من التنوع الجغرافي لأصول «صندوق بنك لندن والشرق الأوسط للمباني الصناعية الخفيفة».

وتقع الوحدة الصناعية التي تم الاستحواذ عليها بالقرب من مدينة وارنغتون في منطقة صناعية استراتيجية واسعة تطل مباشرة على الطرق المستخدمة للنقل الصناعي وهي الطرق السريعة رقم إم 6 وإم 2 وإم 56.
ويذكر أن «صندوق بنك لندن والشرق الأوسط للمباني الصناعية الخفيفة» قد سبق أن استحوذ على وحدتين صناعيتين خلال عام 2011، الأولى واقعة في مدينة بورنماوث، والثانية في كيترنغ.

وقال مدير إدارة الأصول في بنك لندن والشرق الأوسط، ديريك ويست: «يرى المستثمرون من الشرق الأوسط فجوة في السوق العقاري في المملكة المتحدة لتنويع وزيادة حجم محفظتهم الاستثمارية العقارية بعيداً عن العقارات التي اعتاد المستثمرون التوجه إليها كالعقارات الشهيرة في لندن.

ولذلك قمنا باطلاق «صندوق المباني الصناعية الخفيفة» لسد هذه الفجوة، فهو يمكّنهم من الاستثمار في عقارات توفر عوائد متينة وثابتة لهم حتى خلال فترة الأزمة الاقتصادية.

وقد شهدنا ليومنا اهتماماً كبيراً من المستثمرين من الشركات والأفراد على حد سواء للاستثمار في المباني الصناعية الخفيفة في المملكة».


نقلا عن جريدة القبس الكويتية - تاريخ النشر : 7 / 3 / 2012م .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-07-2012, 02:14 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Lightbulb محافظة البنك المركزي الماليزي تفوز بجائزة البنك الاسلامي للتنمية في مجال الصيرفة الاسلامية

محافظة البنك المركزي الماليزي تفوز بجائزة البنك الاسلامي للتنمية في مجال الصيرفة الاسلامية



جدة - 6 - 3 (كونا) -- منح البنك الإسلامي للتنمية جائزته السنوية في مجال البنوك والمالية الإسلامية للعام الحالي لمحافظة البنك المركزي الماليزي الدكتورة : زيتي أختار عزيز.

وذكر بيان صادر عن مجموعة البنك الاسلامي للتنمية اليوم ان لجنة الاختيار قررت منح الجائزة للفائزة نظرا لمساهماتها الكبيرة وتفانيها وروحها القيادية في تطوير صناعة الخدمات المصرفية الإسلامية والتمويل الإسلامي وإيجاد البنية التحتية للتكافل والإطار الشرعي للحوكمة داخل ماليزيا وخارجها.

واشار البيان الى ان اللجنة اثنت على خدمات الدكتورة عزيز "القيمة" في دعم مجلس الخدمات المالية الإسلامية وإنشاء المركز العالمي للتمويل الإسلامي والأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية والمركز الدولي الماليزي للتمويل الإسلامي وشركة إدارة السيولة الدولية في كوالالمبور.

وافاد البيان بأن الفائزين بجوائز البنك سيكرمون ضمن فعاليات الاجتماع السنوي لمحافظي المجموعة الذي سيعقد بالعاصمة السودانية الخرطوم مطلع شهر ابريل المقبل.
يشار الى ان البنك الإسلامي للتنمية قد استحدث جائزته هذه منذ عام 1988 بهدف إبراز الجهود ومكافأة الإنجازات المتميزة وتشجيعها في مجالي الاقتصاد الإسلامي والبنوك والمالية الإسلامية.

وعلى مدى 24 عاما فاز بالجائزة السنوية 33 شخصية من الباحثين والمتخصصين في مجالي الاقتصاد الإسلامي والبنوك والمالية الإسلامية. (النهاية)

نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية كونا - تاريخ النشر : 7 / 3 / 2012م .

آخر تعديل بواسطة admin ، 03-07-2012 الساعة 02:17 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-18-2012, 12:58 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Arrow مصرف الراجحي يعلن بدء عملياته المصرفية في الكويت

في برج أحمد على شارع الخليج
مصرف الراجحي يعلن بدء عملياته المصرفية في الكويت


حميد السلمان

أعلن مصرف الراجحي، الحائز على تصنيف أعلى المصارف ربحية في المملكة العربية السعودية على مدى سبع سنوات متتالية، عن بدء أعماله المصرفية من خلال فرعه في الكويت.

توجه مصرف الراجحي الإسلامي نحو السوق المصرفي الكويتي، جاء متسقاً مع استراتيجية مدروسة لتوسيع دائرة انتشاره على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وبهدف تقديم مزيد من الخدمات المصرفية والائتمانية المطورة، واستيعاب الحاجة لمزيد من المصارف في الكويت كدولة تشهد نمواً مستمراً في الأعمال المصرفية، مع وجود شريحة عريضة من العملاء المتميزين بالوعي الكامل لمؤشرات الأسواق العالمية، ويتطلعون إلى مسايرة هذه المؤشرات عبر جهات ائتمان تتمتع بسمعة طيبة وقدرة فائقة على تلبية احتياجاتهم، وتعمل وفق أحكام الشريعة الإسلامية.

وفي هذا السياق صرح مدير أول الخدمات المصرفية للأفراد فرع الكويت، حميد السلمان: «سعداء بتوجهنا نحو السوق الكويتي، لما يمثله من أهمية على مستوى القطاع المصرفي في مختلف أنحاء دول المنطقة، وقد حرصت إدارة مصرف الراجحي على توفير التجهيزات المناسبة والأجهزة الحديثة كافة، والمزودة بتقنيات مصرفية عالية كفيلة بتلبية مختلف الاحتياجات المصرفية ومتطلبات العملاء المنسجمة مع سياستنا المصرفية المؤسسة على مطابقة كل ما يتعلق بأحكام الشريعة الاسلامية الغراء، والمساعدة على توفير الوقت والجهد للعملاء بشكل مهني مدروس، ووفق بيئة عمل عالية المهنية».

وحول الخدمات المصرفية التي يوفرها البنك يضيف السلمان، ان مصرف الراجحي يعمل في قطاعات ومجالات مختلفة، وذلك ضمن إطار تنويع مصادر الدخل وتطوير قطاع الاستثمار للشركات والأفراد، مع التركيز على توفير أحدث الخدمات الإلكترونية والمنتجات الاستثمارية، المساندة للخدمات المصرفية والاستثمارية المبتكرة، لاسيما الأعمال المصرفية الإلكترونية عبر الإنترنت، إلى جانب قنوات الخدمة الأخرى مثل الخدمة الهاتفية وأجهزة السحب الآلي، مع باقة منتقاة تتناسب مع السوق الكويتي منها خدمات تحويل الراتب، التمويل بكل أنواعه من مرابحة السيارات، تمويل شراء الأسمنت، تمويل شراء الأثاث وغيره وذلك ضمن حدود ولوائح بنك الكويت المركزي، في مقابل رسوم مرابحة تنافسية.

وأضاف السلمان: «مصرف الراجحي لن يألو جهدا من اجل تعزيز موقعه في السوق الكويتي، كما يسعى دائما إلى تسهيل العمليات المصرفية أمام عملائه، وذلك من خلال إطلاق الخدمات المصرفية المتنوعة والخيارات المتعددة لفتح الحسابات، وتشمل الحساب الجاري وحسابات الاستثمار المتنوعة، وحسابات أخرى تتناسب مع ظروف الحياة اليومية المختلفة، هذا ويمكن للعملاء زيارة المصرف الكائن في برج أحمد على شارع الخليج العربي.


نقلا عن جريدة القبس الكويتية - تاريخ النشر : 18 / 3 / 2012م .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 07:22 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع