العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الكتب والأشرطة الصوتية في مجال الاقتصاد الإسلامي المقارن ) > قسم مواعيد الرسائل العلمية في مجال الاقتصاد والبنوك الإسلامية

نسيت كلمة السر
 

قسم مواعيد الرسائل العلمية في مجال الاقتصاد والبنوك الإسلامية لمعرفة جميع أوقات وأماكن المناقشات العلمية في جميع جامعات العالم .. توضع هنا عن طريق إشعار مسبق من قبل المتقدم للمناقشة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-24-2014, 02:26 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
افتراضي رسالة دكتوراه (عقود الخيارات في الأسواق المالية المعاصرة دراسة فقهية تأصيلية)

حصل الباحث الكويتي أحمد فهد هديبان الرشيدي على درجة الدكتوراه في الاقتصاد الإسلامي بتقدير امتياز من كلية الإمام الأوزاعي للدراسات الإسلامية في بيروت، وذلك عن أطروحته (عقود الخيارات في الأسواق المالية المعاصرة دراسة فقهية تأصيلية). وقد أشرف على الأطروحة الاستاذ د.خضر القرق، وشارك في مناقشتها كل من الاستاذ د.عبدالفتاح كباره، والقاضي الاستاذ د.فوزي أدهم من كلية الإمام الأوزاعي للدراسات الإسلامية في بيروت بتاريخ 17 ربيع الأول 1435ه الموافق 18 كانون الثاني عام 2014م، وبعد المناقشة تقرر منح الرشيدي درجة الدكتوراه في الاقتصاد الإسلامي بتقدير امتياز.
وجعل د.الرشيدي أطروحته التي عنونها بـ (عقود الخيارات في الأسواق المالية المعاصرة دراسة فقهية تأصيلية) في بابين، تحدث في الباب الأول عن مفهوم عقود الخيارات ودور الهندسة المالية فيها، وقسمه لأربعة أقسام في أربعة فصول، وتناول في القسم الأول تعريف العقد في الفقه الإسلامي والقانون الوضعي، أما القسم الثاني فتطرق فيه الى مفهوم عقود المشتقات المالية ودور الهندسة المالية في صناعتها، وفي القسم الثالث تحدث عن عقود الخيارات المعاصرة، وأخيرا تحدث في القسم الرابع عن عرض التطبيقات المالية لعقود الخيارات المعاصرة في الأسواق المالية.
أما في الباب الثاني فبدأ بالتقويم الفقهي لعقود الخيارات المعاصرة وقسم ذلك الى ثلاثة أقسام، تحدث في القسم الأول عن الخيارات في الفقه الإسلامي، وفي القسم الثاني تحدث عن بيع العربون، وفي القسم الثالث شرع في بيان الحكم الشرعي (الفقهي) لعقود الخيارات المعاصرة، وختم الدراسة بالنتائج والتوصيات.
وخلص د.الرشيدي في بحثه الى النتائج التالية:
1- عقود الخيارات هي أداة من أدوات الاستثمار المستحدثة في الأسواق المالية يستخدمها المستثمرون كوسيلة تحوطية للحماية من مخاطر تغير أسعار الأوراق المالية، وأسعار العملات الأجنبية، وطريقة لتعظيم أرباحهم بأقصر الطرق وأسرعها من خلال المضاربة على فروق الأسعار.
2- الخيار هو حق شراء أو بيع عدد من الأوراق المالية أو سلع أو عملات أجنبية، أو مؤشر معروف في الأسواق المالية، لذلك لا يجوز تداوله لا بيعا ولا شراء، لأنه غير قابل للنقل، بعوض أو بدون عوض.
3- عقود الخيارات كما تمارس الآن في الأسواق المالية بصورتها الحالية لا تندرج ولا تحت أي مسمى من مسميات العقود المسماة، بل هي تخالف جميع العقود المسماة في الفقه الإسلامي.
4- تداول عقود الخيارات في الأسواق المالية بصورتها الحالة ليس لها قيمة اقتصادية واضحة فلا هو أداة تمويل للمنشآت كالأسهم، ولا هو أداة تتيح للمستثمر امتلاكا فعليا لأصل ملموس.
5- الرأي الراجح في استخدام عقود الخيارات في الأسواق المالية بصورتها الحالية كأداة استثمارية التحريم. لذلك فلا سبيل لتطويرها ولا تطوير تداولها بصورتها الحالية بما يتفق مع الشريعة الإسلامية. وتعتبر هذه الأطروحة اضافة للدراسات الخاصة بالاقتصاد الاسلامي.


الانباء 2/ 3 / 2014

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 06:55 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع