العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) ذكر جميع أحداث البنوك والشركات والدول الإسلامية الجديدة في شتى بقاع العالم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-20-2013, 09:43 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
افتراضي نمو إضافي مرموق للصناعة المصرفية الإسلامية في الكويت

سعود الفيصل التقى الرئيسين السنغالي واليمني وولي عهد البحرين بالقمة العربية - الأفريقية في الكويت
صندوق التنمية يوقع 7 اتفاقيات لمحاربة الفقر في أفريقيا


د. محمد الحربي، أحمد عبد الله، واس (الكويت)






التقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية رئيس وفد المملكة ممثلا لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود على هامش اجتماع القمة العربية الأفريقية الثالثة المنعقدة حاليا في الكويت، أمس صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء بمملكة البحرين، كما استقبل سموه الرئيس ماكي سال رئيس جمهورية السنغال.

واجتمع سمو وزير الخارجية مع الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية، وجرى خلال اللقاءات والاجتماعات بحث العلاقات الثنائية، والأوضاع في المنطقة، ومجمل الموضوعات المطروحة على جدول أعمال القمة.

يأتي ذلك فيما وقع الصندوق السعودي للتنمية، سبع اتفاقيات مع سبع دول أفريقية هي أوغندا وأثيوبيا، وبوركينا فاسو، وتشاد، وسيراليون، وموريتانيا، وموزمبيق، بلغت قيمتها ما يعادل مبلغ 136 مليون دولار، على هامش اجتماعات القمة لدعم برامج التنمية في أفريقيا، لتمويل عدد من المشروعات التنموية في القطاعات ذات الأهمية الخاصة لتخفيف حدة الفقر، وتحسين ظروف المعيشة للطبقات الفقيرة في تلك الدول.

ووقع هذه الاتفاقيات عن الصندوق السعودي للتنمية مع الوزراء في الدول المعنية، وزير المالية رئيس مجلس إدارة الصندوق الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، ونائب الرئيس والعضو المنتدب للصندوق المهندس يوسف بن إبراهيم البسام، بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.
وأعلن سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رئيس القمة العربية ــ الأفريقية الثالثة عن تقديم الكويت قروضا ميسرة للدول الأفريقية بمبلغ مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة إلى جانب تخصيص جائزة سنوية بمبلغ مليون دولار باسم المرحوم الدكتور عبدالرحمن السميط تختص بالأبحاث التنموية في أفريقيا. جاء ذلك، في كلمة سموه في افتتاح أعمال القمة العربية ــ الأفريقية التي تستضيفها دولة الكويت على مدى يومين. وقال فيها «إننا ندرك أهمية السعي وبكل جهد ممكن للعمل، على أن تكون القارة الأفريقية مكونا رئيسيا ضمن منظومة اقتصاديات الدول الواعدة في العالم، وندرك أيضا أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال البيئة الاستثمارية الصالحة والتي تساعد على تدفق الاستثمارات الأجنبية للدول الأفريقية».

ورأس وفد المملكة إلى أعمال القمة صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية ممثلا لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ القمة عقدت تحت شعار «شركاء فى التنمية والاستثمار»، بإصدار إعلان الكويت بمشاركة حوالى 64 من قادة دول وحكومات الدول العربية والأفريقية لمناقشة آفاق التعاون المشترك وتنفيذ المشاريع التنموية والاستثمارية بين الجانبين،وتضمن جدول أعمال القمة بحث تقرير الأنشطة المشتركة واستعرضته انكوسازانا دلامينى زوما رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي ود. نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية، بالإضافة إلى بحث تقرير المجلس المشترك لوزراء الخارجية العرب والأفارقة فيما يخص الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين.

وناقش القادة مشروع «إعلان الكويت» و «قرارات القمة» التي تتضمن إنشاء لجنة فنية أفريقية عربية للتنسيق بين الجانبين ودعمها لتعزيز التعاون وتسهيله حول مسائل الهجرة، وإنشاء آلية تمويل أفريقية عربية مشتركة لتمويل البرامج والمشاريع، وتعزيز التعاون الزراعي والاستثمار والإتجار بالمخدرات والقرصنة والإتجار غير المشروع بالأسلحة.

وكان تقرير مشترك للأمين العام للجامعة ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي عرض على قمة الكويت ضمن الوثائق التي ناقشتها وأقرتها القمة قد كشف التحديات التي واجهت تنفيذ استراتيجية الشراكة وخطة العمل المشتركة للفترة من 2011 حتى 2016. وأشار التقرير عقبات تمثلت في الأوضاع السياسية والاجتماعية والاضطرابات التي شهدتها بعض الأجزاء بالعالم العربي، كما نوه بأن خطة العمل المشتركة كانت طموحة جدا، ومع ذلك لم يتسن تنفيذها لحاجتها إلى موارد بشرية ومالية إضافية. وشكا التقرير من فقدان الآليات المشتركة ومحددة الهياكل لتيسير تنفيذ هذه الخطة، وعدم مشاركة القطاع الخاص. وشكا من عدم إنشاء منتدى للتنمية، معتبرا أنه يعد إحدى آليات تنفيذ ومتابعة الاستراتيجية. وقال إن الهدف من ورائه كان لاستخدامه كمنهاج لمشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني بهذه العملية. وكشف التقرير عما وصفه بأوجه القصور والتحديات في تنفيذ خطة العمل المشتركة، داعيا إلى ضرورة أن تولي الدول العربية والأفريقية أولوية كبيرة للإجراءات التي ينبغي اتخاذها لمعالجة تلك التحديات.

واقترح مواصلة إنشاء آلية تمويل مشتركة وتبسيط الأنشطة وتركيزها في عدد من المشاريع حتى يتسنى تنفيذها، وتعزيز دور القطاع الخاص وتدشين منتدى إنمائي اقتصادي ينعقد بصورة منتظمة جنبا إلى جنب مع القمة، والبدء في إنشاء آليات لتيسير التجارة متعددة الأطراف لتوسيع نطاق التبادل التجاري بين الجانبين. وحث تقرير الأمين العام للجامعة ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي على تعزيز آليات التنسيق بين الجامعة ومفوضية الاتحاد حسب ما تقتضيه استراتيجية الشراكة، ولتمكينهما من أداء مسئوليتهما بفعالية. وحث التقرير على إنشاء صندوق مشترك للإغاثة ومواجهة الكوارث كما حث على زيادة فعالية التنسيق بين مجلسي السلم والأمن بالجانبين وتشكيل لجان تنسيق بين السفراء العرب والأفارقة بمختلف المحافل الإقليمية والدولية.

نقلا عن صحيفة عكاظ - تاريخ النشر : 20 / 11 / 2013م .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-20-2013, 09:47 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
افتراضي سموه أعلن عن تخصيص مليون دولار سنوياً لجائزة باسم عبدالرحمن السميط تختص بالأبحاث التنموية في أفريقيا وتشرف عليها مؤسسة التقدم العلمي

سموه أعلن عن تخصيص مليون دولار سنوياً لجائزة باسم عبدالرحمن السميط تختص بالأبحاث التنموية في أفريقيا وتشرف عليها مؤسسة التقدم العلمي

20/11/2013 الأمير افتتح القمة العربية الافريقية: مليار دولار قروض ميسرة من الكويت لتعزيز التنمية في دول القارة السمراء



سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد متوسطا الرؤساء والملوك العرب والأفارقة في لقطة تذكارية
لم يعد مقبولاً أن تقدم دولنا الدعم من جانب واحد ولا يكون هناك تفاعل وعطاء من الجانب الآخر

محاولة الوصول لحل القضايا السياسية في هذا المؤتمر ستخل بقدرتنا على التركيز في قضايانا الاقتصادية

التنمية المستدامة في الاستقلال المثالي لمواردنا بلا تبذير نتكاتف من خلاله في مشاريع تعزز التكامل بيننا

الأمن الغذائي ضرورة ملحة في ظل أوضاع عالمية غير مستقرة واقتصاد مضطرب وينبغي لنا استغلال فضائنا الجغرافي على أمثل وجه

يمكن الاستفادة من نتاج العطاء الذهني للمختصين في رسم الستراتيجية الاقتصادية لتجاوز ما فات واللحاق بركب التكامل

الإمارات جسدت القناعة بأهمية الاقتصاد في العلاقات الدولية وندعم ترشيحها لاستضافة "اكسبو 2020"

مجلس الأمن مطالب بالاتحاد والاضطلاع بمسؤولياته والاتفاق على خطة لحقن دماء السوريين ومؤتمر "جنيف 2" فرصة تاريخية لكل الاطراف

نطالب المجتمع الدولي واللجنة الرباعية بالضغط على اسرائيل لتطبيق قرارات الشرعية الدولية واقامة الدولة الفلسطينية

أعلن سمو الامير الشيخ صباح الاحمد رئيس القمة العربية الافريقية الثالثة عن تقديم الكويت قروضا ميسرة للدول الافريقية بمبلغ مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة الى جانب تخصيص جائزة سنوية بمبلغ مليون دولار باسم المرحوم الدكتور عبدالرحمن السميط تختص بالابحاث التنموية في افريقيا.


جاء ذلك في كلمة سمو امير البلاد في افتتاح اعمال القمة العربية الافريقية التي تستضيفها الكويت حاليا.


ورحب سمو الامير في بداية الكلمة بضيوف الكويت قادة وزعماء ورؤساء الوفود المشاركة مثمنا دور ليبيا الرئيس السابق للقمة والرئيس المشارك الغابون, معربا سموه عن بالغ السرور لاستضافة الكويت لهذه القمة.


وفي ما يلي نص كلمة سمو الامير:
تنعقد اعمال قمتنا العربية الافريقية الثالثة في ظل استمرار ظروف سياسية دقيقة واقتصادية غير مستقرة تستوجب مواصلة العمل وتكثيف الجهود لمواجهتها وتجنيب دولنا واقتصادياتنا تبعاتها.
ان انعقاد قمتنا اليوم في موعدها المحدد وحرصكم على حضورها في هذا المستوى المرموق يؤكد عزمنا على الارتقاء بتعاوننا المشترك للتصدي للتحديات التي نواجهها جميعا وتجاوز العقبات التي تحول دون وصولنا إلى ما نتطلع إليه من آمال مشروعٍ في التنمية والبناء.


كما ان اختيارنا شعار (شركاء في التنمية والاستثمار) لهذه القمة يعكس إدراكنا لأهمية التعاون الاقتصادي الذي يشكل قاعدة للمصالح المشتركة ننطلق من خلالها لتحقيق الشراكة الستراتيجية التي ننشدها كما أن هذا الشعار يؤكد أيضا حرصنا على أن يحتل الجانب الاقتصادي والتنموي الجزء الأكبر من جدول أعمالنا بما يعكس تفهما عميقا لمتطلبات المرحلة المقبلة واستشعارا بآلية العمل المناسبة له.

خطوط مستقبلية
إننا مطالبون بأن نرسم جميعا خطوط عملنا المستقبلي القائم على مفهوم الشراكة الحقيقية فلم يعد مقبولا ولا يجسد الشراكة المنشودة أن تقدم دولنا الدعم من جانب واحد ولا يكون هناك تفاعل وعطاء من الجانب الآخر فلابد من التكامل لنجسد الشراكة الحقة.


إننا ندرك جميعا أن قضايانا السياسية في عالمينا العربي والأفريقي عديدة ومتشعبة وأن الدخول في بحثها ومحاولة الوصول الى قرارات بشأنها في هذا المؤتمر أمر سيخل بقدرتنا على التركيز في قضايانا الاقتصادية وعملنا المشترك لمعالجة هذه القضايا كما أننا ندرك أن محافل عديدة متاحة يمكن لنا من خلالها البحث والتصدي والمعالجة لهذه القضايا السياسية.

الأمن الغذائي
إن التنمية المستدامة التي ننشدها هي استغلال ما حبانا الله به من نعم وثروات استغلالا مثاليا لا تبذير فيه نتكاتف من خلاله لاستثمار مواردنا في مشاريع تعزز التكامل بيننا فقد حبانا الله سبحانه وتعالى بأراض صالحة للزراعة وأيد عاملة ماهرة وموارد أولية وأموال يمكن استثمارها تحقيقا للأمن الغذائي الذي أصبح ضرورة ملحة في ظل أوضاع عالمية غير مستقرة واقتصاد مضطرب مازال يعاني تداعيات أزمة اقتصادية عالمية عصفت بكل اقتصاديات العالم ولم تستثن أحدا وباتت العديد من الدول تعاني تراجع معدلات النمو والازدهار لديها.


إن عناصر توفير الامن الغذائي متاحة في محيط فضائنا الجغرافي وينبغي لنا استغلالها على أمثل وجه لنحقق ذلك الأمن الذي ننشد ولعل ما توصل إليه الوزراء المعنيون بالزراعة خلال اجتماعهم في العاصمة العزيزة (الرياض) مؤخرا يشكل خطوات جديرة بالأخذ بها وتفعيلها لتحقيق هذا الهدف الذي سيحقق لأوطاننا الفائدة والاستقرار ولشعوبنا الطمأنينة وفرص العمل ولرؤوس أموالنا الأمان والعائد المجزي. لقد انطلقت فعاليات أعمال قمتنا هذه قبل حوالي الشهر بأنشطة متنوعة ثقافية واقتصادية امتزجت فيها صنوف الإبداع وتناغمت فيها الأفكار والخبرات لتعكس تقاربا ثقافيا وفكريا يشكل قاعدة صلبة وأرض خصبة لانطلاق تعاوننا المشترك إلى الآفاق التي نتطلع إليها.


لقد شغل الاقتصاد جانبا كبيرا من تلك الفعاليات عبر تنظيم المنتدى الاقتصادي العربي الأفريقي شارك فيه نخبة من المختصين في القطاعين العام والخاص تفاعلت افكارهم في رؤى ومقترحات لتحقيق التنمية المستدامة وتنشيط الاستثمار بين دولنا وتلمس المعوقات التي تقف حائلا في طريقنا ووضع الحلول المناسبة لها.


ان نتاج ذلك العطاء الذهني من المختصين يمكن الاستفادة من نتائجه في رسم الستراتيجية الاقتصادية المنشودة لنتجاوز ما فاتنا من سنوات طويلة ونلحق بركب التكامل ونحقق الهدف الذي نتطلع إليه وصولا إلى الشراكة الستراتيجية التي سنحققها بالعمل لا التكاسل والتكامل لا الانقسام والوئام لا الخصام.


مليار دولار
لقد أدركت بلادي الكويت الأهمية الستراتيجية للمجموعة العربية والأفريقية فسعت منذ زمن بعيد إلى تعزيز الشراكة فيما بينهما فنشرت بعثاتها الديبلوماسية في أرجاء القارة الأفريقية ونشط الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية في مشاريع تعزز التنمية في دول القارة الأفريقية.


ويسرني في هذا الصدد أن أبلغكم بأني قد وجهت المسؤولين في الصندوق بتقديم قروض ميسرة للدول الأفريقية بمبلغ مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة ناهيك عن الاستثمارات لعدد من الشركات الكويتية في مختلف القطاعات والتي يمثل القطاع الخاص الذي نتطلع إلى دوره الريادي للمساعدة على تحقيق الشراكة الستراتيجية كل ذلك يأتي دلالة على قناعة راسخة بأبعاد هذه الشراكة ولا يفوتنا هنا أيضا أن نشير بكل التقدير للعمل الخيري الذي قامت وتقوم به المؤسسات الخيرية الكويتية التي امتد نشاطها ليشمل العديد من دول أفريقيا وأعلن في هذا الصدد عن عزم دولة الكويت تخصيص جائزة مالية سنوية بمبلغ مليون دولار باسم المرحوم الدكتور عبدالرحمن السميط على أن تختص في الأبحاث التنموية في افريقيا وتشرف عليها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.


إننا ندرك أهمية السعي وبكل جهد ممكن للعمل على أن تكون القارة الأفريقية مكونا رئيسيا ضمن منظومة اقتصاديات الدول الواعدة في العالم وندرك أيضا أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال البيئة الاستثمارية الصالحة والتي تساعد على تدفق الاستثمارات الأجنبية للدول الأفريقية.


ولتحقيق ذلك فقد شرعت دولة الكويت في الاستثمار بالقارة الأفريقية منذ سنوات عدة وها هي اليوم تضيف إلى ذلك عزمها على العمل وبالتعاون والتنسيق مع البنك الدولي والمؤسسات الدولية الأخرى باستثمار وضمان استثمار مبلغ مليار دولار خلال السنوات المقبلة في الدول الأفريقية مع التركيز على مجالات البنية التحتية لما في ذلك من قيمة مضافة لاقتصاديات تلك الدول إيمانا منا بأهمية الشراكة والاستثمار في هذه القارة وما تمثله من فرص مجزية وواعدة.

دعم الإمارات
لقد جسدت دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة القناعة بأهمية الاقتصاد في العلاقات الدولية فانضمت إلى ركب الدول الساعية إلى تنظيم معرض إكسبو الدولي 2020 ونظرا لما تتمتع به الإمارات من قدرات كبيرة وخبرة عريقة في مجال الاقتصاد والاستثمار فإننا ندعم ترشيحها لاستضافة هذا الحدث المهم.

أمر مؤلم
إن أمرا ملحا ومؤلما لابد لنا من التطرق إليه في هذا المحفل وهو الأوضاع المأساوية في سورية حيث لا زالت آلة الفتك في سورية تودي بحياة أبناء الشعب السوري ويزداد أعداد القتلى يوميا وتتضاعف مظاهر الدمار لكافة أوجه الحياة هناك إن الاحصائيات المروعة والتقارير المخيفة التي نتلقاها من الوكالات المتخصصة والتي تؤكد أن تلك الكارثة قد حصدت ما يزيد عن مائة ألف قتيل من الأشقاء في سورية وملايين اللاجئين والنازحين في الداخل والخارج ما يشكل عبئا كبيرا على الدول التي يفد إليها اللاجئون والوكالات التي تعنى بشؤون النازحين كل ذلك يضعنا أمام مسؤولية تاريخية وأخلاقية وإنسانية.


لقد استجابت بلادي الكويت لنداء الأمين العام للأمم المتحدة لعقد المؤتمر الثاني للمانحين في بداية العام المقبل وذلك بعد النجاح الباهر الذي حققه الاجتماع الأول للمانحين والذي استضافته الكويت في شهر يناير 2013 واستطاع الحصول على تعهدات بمبلغ مليار وستمائة ألف دولار.
إن مجلس الأمن وهي الجهة المناط فيها حفظ الأمن والسلم الدوليين مطالب بأن يتحد في ظل هذه الظروف وأن يضطلع بمسؤولياته وأن يتفق على خطة لوقف الاقتتال لحقن دماء الأشقاء والحفاظ على ما تبقى من وطنهم لاسيما أن الحديث عن انعقاد مؤتمر جنيف 2 يسود كافة المحافل الدولية والذي يعد فرصة تاريخية ندعو من هذا المنبر كافة الأطراف المشاركة فيه إلى العمل الصادق والمخلص للوصول إلى حل سياسي واضعين نصب أعينهم الكارثة الإنسانية للشعب السوري ودمار بلادهم ناهيك عن التداعيات الخطيرة لتلك الأحداث على الأمن والسلم في المنطقة والعالم كافة.

تحقيق التنمية
ندرك أن تحقيق التنمية في دولنا يتطلب وضع برامج وأهداف محددة وأن الوصول إلى التكامل بين دولنا لن يتحقق دون استقرار في منطقتنا لنتفرغ في إعداد خطط التكامل ومتابعة تنفيذها دون عوائق إن الاستقرار الذي ننشده في المنطقة لن يتحقق في ظل استمرار تعنت وصلف إسرائيل وعدم تنفيذها لقرارات الشرعية الدولية وإصرارها على التوسع في بناء المستوطنات.


إننا نطالب المجتمع الدولي لاسيما مجلس الأمن واللجنة الرباعية الدولية بالضغط على إسرائيل لحملها على تطبيق قرارات الشرعية الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة وفق القرارات الدولية ومبادرة السلام العربية.


وفي الختام لا يسعني إلا أن أبتهل إلى الله سبحانه وتعالى بأن يوفقنا لما فيه الخير والعزة والمنعة لأوطاننا وتحقيق تطلعات شعوبنا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

رفع الجلسة الافتتاحية
من جهة اخرى رفع سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد أمس الجلسة الافتتاحية للقمة العربية الافريقية الثالثة التي تستضيفها الكويت على مدى يومين.


وكان سمو الامير افتتح الجلسة بكلمة ترحيبية أعطى بعدها الكلمة لرئيس المؤتمر الوطني الليبي نوري بوسهمين بصفة بلاده رئيسا للقمة السابقة ثم تحدث رئيس الغابون علي بونغو اودينبا الرئيس المشارك لليبيا في القمة السابقة.


وتسلم سمو امير البلاد بعد ذلك الرئاسة من ليبيا وألقى كلمته الرئاسية التي اعلن فيها عن تقديم الكويت قروضا ميسرة للدول الافريقية بمبلغ مليار دولار على مدى خمس سنوات.


وشهدت الجلسة الافتتاحية كلمات لرئيس وزراء اثيوبيا الرئيس الحالي للاتحاد الافريقي والمشارك برئاسة القمة الثالثة وكلمات رئيس المفوضية الاتحاد الافريقي والامين العام لجامعة الدول العربية والامين العام لمجلس التعاون الخليجي ونائب الامين العام للامم المتحدة.
كما شهدت كلمات نائب رئيس البنك الدولي ورئيس البرلمان العربي والمبعوث الخاص للرئيس الصيني ومبعوث رئيس ايران التي تترأس حركة عدم الانحياز الى جانب كلمة ممثل رئيس وزراء بريطانيا والامين العام المساعد لمنظمة التعاون الاسلامي.


ومن المقرر ان يعقد القادة جلسة مغلقة لبحث الملفات والمشاريع التي رفعها المجلس الوزاري المشترك للقمة العربية الافريقية.


يذكر ان القمة تشهد مشاركة أكثر من 71 دولة ومنظمة عربية واقليمية ودولية وتستمر حتى يوم غد.


إلى ذلك اقام سمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد مأدبة غداء رسمية وذلك على شرف رؤساء الوفود المشاركين في مؤتمر القمة العربية الافريقية الثالثة الذي تستضيفه دولة الكويت.

20/11/2013 - نقلا عن جريدة السياسة الكويتية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-15-2013, 09:25 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي كرسي أستاذية في "البحوث المصرفية الإسلامية" بكلية الشريعة جامعة قطر

بموجب مذكرة تفاهم بين الجامعة وشركة "دراسات"
كرسي أستاذية في "البحوث المصرفية الإسلامية" بكلية الشريعة




كتبت - هناء صالح الترك :
وقعت كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر وشركة دراسات للبحوث والاستشارات المصرفية أمس مذكرة تفاهم لإقامة تعاون علمي لخدمة الأبحاث العلمية وتدريب العاملين في مجال الصيرفة الإسلامية.

وقع الاتفاقية كل من الأستاذة الدكتورة شيخة بنت عبد الله المسند، رئيس جامعة قطر، وسعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني بن عبد الله آل ثاني، رئيس أمناء شركة دراسات للبحوث والاستشارات المصرفية، وذلك خلال حفل أقيم لهذه المناسبة بقاعة الاستقبال بمبنى إدارة الجامعة بحضور عدد من أساتذة الكلية والمهتمين.

وأكدت د.المسند أن هذه المذكرة ستساهم في خلق تعاون طويل المدى بين جامعة قطر وشركة دراسات للبحوث والاستشارات المصرفية الإسلامية، بما سيعود بالنفع على الطلبة والمجتمع بشكل عام.

وبموجب المذكرة سيتم توفير كرسي أستاذية وتدريب عشرة من طلبة البكالوريوس والدراسات العليا، بالإضافة الى دعم ندوتين في الصيرفة الاسلامية وتقديم الدعم المالي لإنشاء مجلة علمية محكمة في الصيرفة الاسلامية.

ومن جانبه، قال سعادة الشيخ الدكتور خالد بن ثاني : ننتهز هذه الفرصة لنعبر عن شكرنا العميق واحترامنا لجامعة قطر، هذا الصرح العلمي العريق، ونخص بالشكر الأستاذة الدكتورة شيخة المسند رئيس الجامعة التي قدمت كل الدعم والمساندة لإتمام هذه الخطوة، كما نوجه الشكر للقائمين على كلية الشريعة والدراسات الإسلامية التي تلعب دورا بارزا في تأصيل مختلف جوانب الاقتصاد الإسلامي بشكل عام والصيرفة الإسلامية بشكل خاص.

وأضاف : نأمل أن تكون هذه المذكرة إضافة نوعية للجهود العلمية والبحثية وتطبيقا عمليا لمبدأ المشاركة بين المؤسسات الخاصة والمؤسسات التعليمية الوطنية الرائدة بما يؤسس لنتائج إيجابية تعود بالخير على مختلف الأنشطة المرتبطة بالاقتصاد الإسلامي بمختلف عناصره النظرية والعملية.

كما أكد أن المذكرة تتضمن مجموعة من النقاط المحددة، كإقامة الندوات والتدريب ومن شأن تطبيقها أن يعطي دفعة كبيرة ومؤثرة للجهود العلمية والعملية في مجال الدراسات الاقتصادية الإسلامية، ولاسيما في مجال الصيرفة الإسلامية، حيث إن جامعة قطر معروفة بإمكانياتها الكبيرة، وشركة دراسات للبحوث والاستشارات المصرفية الإسلامية تتسم بحيويتها وقدرتها على استقطاب مفكرين وباحثين ومختصين في مجال الاقتصاد الإسلامي.

من جانبه قال د.عبدالحكيم الخليفي، عميد كلية الشريعة والدراسات الاسلامية: نحن سعداء جدا بهذا التعاون المثمر بين كليتنا وشركة دراسات ونأمل أن يؤتي ثماره قريبا.

نقلا عن جريدة الراية القطرية - تاريخ النشر : 12 / 12 / 2013م .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-08-2014, 09:20 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي جامعة الكويت: كلية العلوم الادارية توقع مذكرتي تعاون مع رابطة وجمعية الاقتصاد الإسلامي المغربية

جامعة الكويت: كلية العلوم الادارية توقع مذكرتي تعاون مع رابطة وجمعية الاقتصاد الإسلامي المغربية
    • الإثنين, 06 يناير 2014 14:35
    • المصدر: كونا
كلية العلوم الإدارية توقع مذكرتي تعاون مع جهات مغربية



وقعت كلية العلوم الادارية في جامعة الكويت مذكرتي تعاون مع كل من رابطة المغرب العربي للاقتصاد الإسلامي والجمعية المغربية للاقتصاد الإسلامي مثلهما الدكتور عبد السلام بلاجي بصفته رئيس الرابطة ورئيس الجمعية.


وقال عميد كلية العلوم الإدارية الدكتور راشد العجمي في تصريح صحافي اليوم ان توقيع مثل هذه المذكرات يهدف الى توفير وتطوير وزيادة فرص التشاور حول خطط وبرامج العمل المشترك وتحقيق التكامل في الموضوعات المتبادلة تفاديا للازدواجية والتكرار.


واضاف العجمي ان المذكرتين تفيدان بالاستعانة بمستشارين وخبراء لدى الأطراف في تقديم وتبادل المشورة الفنية وتبادل المعلومات والدراسات والتقارير والمنشورات والمطبوعات المتعلقة بالمواضيع والقضايا المشتركة بالاضافة الى عقد المؤتمرات والندوات والحلقات الدراسية وإجراء البحوث والدراسات والدورات التدريبية وإصدار المطبوعات العلمية الداخلة في نطاق اهتمامات الأطراف.


يذكر أن رابطة المغرب العربي للاقتصاد الإسلامي هي أول كيان مغاربي يضم عددا من الجمعيات المهنية المتخصصة في قطاع الاقتصاد الإسلامي لتنظيم المؤتمرات ودورات مهنية وورش عمل وتقديم الاستشارات للقطاعين العام والخاص في دول المغرب العربي.
كما ان الجمعية المغربية هي مؤسسة مرخصة من قبل السلطات المغربية تهدف إلى فتح قنوات اتصال متينة مع كل شرائح ومكونات البيئة المغاربية بشكل خاص والمؤسسات العالمية العاملة في مختلف قطاعات الأعمال بشكل عام.


نقلا عن صحيفة كويت نيوز الإخبارية ووكالة كونا - تاريخ النشر : الإثنين, 06 يناير 2014
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-05-2014, 09:38 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Post تدشين أول برنامج ماجستير للتمويل الإسلامي في السعودية

تدشين أول برنامج ماجستير للتمويل الإسلامي في السعودية


  • بقلم: عبد الهادي حبتور







29 01 2014

دشّن معهد الاقتصاد الإسلامي في جامعة الملك عبد العزيز أول برامج الماجستير التنفيذي في مجال التمويل الإسلامي، وهو أول برنامج ماجستير على مستوى الجامعات في السعودية.
وقال لـ "الاقتصادية" الدكتور عبد الله قربان تركستاني، عميد المعهد: إن إطلاق هذا البرنامج، الأول من نوعه في المملكة، جاء حصاد أكثر من 30 عاماً من العمل المتواصل لمركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي في البحث العلمي. وأضاف: "البرنامج يأتي في سياق جديد اتجه إليه معهد الاقتصاد الإسلامي عقب صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، على تحويل المركز إلى معهد".


يُذكر أن العديد من الجامعات العالمية العريقة في الدول الغربية، أدرجت ضمن مناهجها وبرامج الماجستير لديها تخصصات تتعلق بالاقتصاد والمالية الإسلامية في ظل النمو السريع لهذه الصناعة على المستوى العالمي. وأشار تركستاني إلى أن إدارة المعهد وبعد موافقة المقام السامي عكفت على تصميم هذا البرنامج، إلى جانب الإعداد لحزمة من البرامج الدراسية في مجالات مختلفة سترى النور قريباً.






وبحسب تقديرات فقد وصل عدد المؤسسات المالية الإسلامية إلى نحو 300 مؤسسة فيما بلغ حجم الأموال المُدارة في هذه الصناعة 300 مليار دولار. ويبلغ النمو السنوي لحجم للمصرفية الإسلامية نحو 15 في المائة تقريباً.

وعزا مدير معهد الاقتصاد الإسلامي تصميم البرنامج إلى تلبية حاجة السوق إلى كوادر قيادية في التمويل الإسلامي، في ضوء الانتشار الواسع لصناعة الخدمات المالية الإسلامية والإقبال على منتجاتها في الداخل والخارج. وتابع: "روعي في اختيار مواده تزويد الدارس بجانب من المعرفة بمهارات عالية لخدمة هذه الصناعة، كما روعي فيها الحداثة والمعاصرة بحيث تشكل منظومة متكاملة تتوافق مع كثير من البرامج التعليمية في أفضل الجامعات العالمية، وبذلك يستطيع الطالب أن يواصل دراساته العليا خارج المملكة".


29 / 01 / 2014 نقلا عن أخبار زاوية الاخبارية .
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-02-2014, 09:17 AM
الصورة الرمزية بدرالربابة
بدرالربابة بدرالربابة غير متصل
( مدير الموقع )
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: STATE OF KUWAIT
المشاركات: 1,407
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بدرالربابة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى بدرالربابة
Lightbulb نمو إضافي مرموق للصناعة المصرفية الإسلامية في الكويت

نمو إضافي مرموق للصناعة المصرفية الإسلامية في الكويت





تاريخ النشر 28/02/2014 12:50 PM


الجيران - القبس الكويتية:
نشرت صحيفة ذي ماليجان ريزيرف الماليزية تقريرا مؤخرا بناء على البيانات المتوافرة حول نمو وتطور الصيرفة الاسلامية في عدد من بلدان العالم، ووفق بحث شامل الهدف منه اعداد مؤشر البلدان للتمويل الاسلامي، واكد التقرير اتجاه تعزيز الصناعة الموافقة للشريعة حصتها في السوق خلال السنوات المقبلة.

وتوقع تقرير التمويل الاسلامي العالمي «GIFR» بحلول عام 2020 ان تكون هناك 6 دول على الاقل في العالم تستحوذ على حصة سوقية في الصيرفة والتمويل الاسلامي لا تقل عن 50 في المائة من مجموع القطاع المالي.


وقالت الصحيفة ان هذه الدول الست الى جانب ايران والسودان تزعم انها تملك انظمة مالية اسلامية متطورة، ومن المؤكد ان الصناعة المالية الاسلامية ستهمين على القطاعات المالية في بروناي والسعودية والكويت وقطر وماليزيا والامارات، بغضون عام 2020.


وستكون بروناي دار السلام اول بلد تتجاوز فيه حصة الصيرفة الاسلامية في القطاع المالي المحلي 50 في المائة بحلول 2020.


وتشير البيانات ايضاً الى ان الحصة السوقية للصناعة المصرفية الاسلامية في الكويت ستتجاوز عتبة 50 في المائة، فمنذ تأسيس بنك بيت التمويل الكويتي عام 1977 كانت الكويت في طليعة الصناعة بين دول المنطقة.


ولفتت الصحيفة الماليزية الى انه في حين تصل الحصة السوقية الحالية للصناعة المالية والمصرفية الاسلامية الى 35 في المائة يجب ان تنمو هذه الحصة في الكويت سنوياً بنسبة 7.14 في المائة خلال السنوات الست المقبلة لتبلغ حصتها السوقية 50 في المائة، علاوة على ذلك يتعين على مؤسساتها المالية الاسلامية ان تستحوذ على 3.15 في المائة اضافية سنوياً من الحصة السوقية من المؤسسات المالية التقليدية خلال الفترة الزمنية ذاتها.


من جانب آخر من المتوقع ان تكون الامارات العربية المتحدة الاضعف في هذا النطاق.


فعلى الرغم من ان حكومة الامارات تدعم بقوة الصناعة المالية والمصرفية الاسلامية، الا ان حصتها في السوق ستصل الى 50 في المائة في نهاية 2020.


نقلا عن جريدة جيران العراقية وصحف أخرى كويتية - 28 / 2 / 2014م


__________________
بــدر نـاصــر الـربـابــة الـسـحـيـم
Bader. N . Al-Rababah - Kuwait
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-10-2014, 12:21 PM
الصورة الرمزية بدرالربابة
بدرالربابة بدرالربابة غير متصل
( مدير الموقع )
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: STATE OF KUWAIT
المشاركات: 1,407
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بدرالربابة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى بدرالربابة
Thumbs up البنك التجاري الكويتي التقليدي يستعد للتحول إلى إسلامي

تحويل البنك التجاري لإسلامي
علي الموسى: موافقة أغلبية المساهمين بالجمعية العمومية

2/4/2014 الآن - صحف، وكونا 6:54:43 PM


البنك التجاري


قال علي الموسى رئيس مجلس ادارة البنك التجاري أن أغلبية المساهمين بالجمعية العمومية صوتوا على تحويل البنك التجاري لإسلامي، بحسب ما ورد على موقع التواصل الاجتماعي لصحيفة الانباء 'تويتر'.

واضاف ان مساهمون يملكون 15% في البنك التجاري قد طلبوا التصويت على تحويل البنك الى بنك إسلامي.

تحويل البنك التجاري من تقليدي الى بنك يعمل وفق احكام الشريعة الاسلامية



وافقت الجمعية العامة للبنك التجاري الكويتي على تضمين جدول اعمالها بندا يقضي الى تحويل البنك التجاري من تقليدي الى بنك يعمل وفق احكام الشريعة الاسلامية بعد ان حاز البند موافقة اغلبية المساهمين الحاضرين في الاجتماع.
وقال رئيس مجلس الادارة في البنك التجاري الكويتي علي الموسى في تصريح للصحافيين على هامش الجمعية العامة العادية وغير العادية للبنك التي عقدت بحضور نحو 85 في المئة من المساهمين ان الاقتراح بتحويل البنك الى بنك اسلامي كانا مفاجئا الا انه يجب تطبيق رغبة المساهمين.


واضاف الموسى ان تضمين المقترح في جدول اعمال الجمعية العامة والتصويت عليه لا يعنى ان البنك سيتحول تلقائيا الى بنك اسلامي بل ان العملية تحتاج الى موافقات عدة ودراسات متعددة وفترة طويلة للتنفيذ في حال الحصول على كل الموافقات.


وذكر حصول البنك على موافقة الجمعية العمومية على اصدار سندات ثانوية بقيمة 120 مليون دينار في صورة سندات ثانوية مقومة بالدينار الكويتي وبفائدة متغيرة ياتي في اطار تمويل اي خطط توسعية قد يقوم بها البنك مستقبلا اضافة الى مواكبة متطلبات اتفاقية (بازل3) مضيفا ان اصدار هذه السندات لايمثل زيادة راس المال للبنك الذي يعتزم زيادة راس ماله في المستقبل القريب.


وفي كلمته اثناء الجمعية العامة للبنك قال الموسى ادارة البنك حرصت على تطبيق الحوكمة بين كل العاملين وعلى مختلف المستويات وترسيخ مفاهيمها كي تصبح بمرور الوقت جزءا أساسيا من ثقافة الادارة وحاكمة لسلوكها أفرادا وجماعة.
واضاف ان إجمالي حقوق المساهمين في البنك بلغ 562 مليون دينار ليكون البنك التجاري ثالث أكبر بنك في الكويت مبينا ان حقوق المساهمين نمت بنسبة 8ر1 في المئة في العام الماضي مقارنة بسنة 2012 في حين بلغ اجمالي الأصول نحو 9ر3 مليار دينار بنسبة نمو قدرها 1ر7 في المئة ليحتل التجاري المرتبة الخامسة في القطاع المصرفي الكويتي من حيث حجم الاصول.


وعن الائتمان قال الموسى ان البنك التجاري وفر تسهيلات وقروضا لعملائه بلغ اجماليها 3ر2 مليار دينار بزيادة قدرها 3ر189 مليون دينار وبنسبة نمو قدرها 9ر8 في المئة عن عام 2012 مشيرا الى وجود فورة في عمليات القروض الدولية المجمعة والتي بلغت 71 مليون دينار كويتي .


واضاف ان الارباح التشغيلية للبنك بلغت 102 مليون دينار كويتي في حين بلغت الارباح الصافية للبنك في عام 2013 حوالي 5ر23 مليون دينار وبلغ معدل كفاية رأس المال 38ر18 في المئة ونسبة القروض غير المنتظمة 35ر1 في المئة من إجمالي القروض ونسبة التغطية بالمخصصات للقروض غير المنتظمة حوالي 367 في المئة بقيمة 2ر128 مليون دينار كويتي.
واقرت الجمعية العامة للبنك اقتراح مجلس الادارة بتوزيع ارباح نقدية بواقع سبعة في المئة (سبعة فلوس للسهم الواحد) اضافة الى اقرار توزيع اسهم منحة بنسبة 11 في المئة (11 سهما لكل 100 سهم).



نقلا عن صحيفة الآن الإخبارية - تاريخ النشر : 2 / 4 / 2014م .


__________________
بــدر نـاصــر الـربـابــة الـسـحـيـم
Bader. N . Al-Rababah - Kuwait
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-27-2014, 09:34 AM
الصورة الرمزية بدرالربابة
بدرالربابة بدرالربابة غير متصل
( مدير الموقع )
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: STATE OF KUWAIT
المشاركات: 1,407
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بدرالربابة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى بدرالربابة
Lightbulb خبير مالي أوروبي .. الاقتصاد الاسلامي ظاهرة عالمية تتجاوز الدول الاسلامية

خبير مالي أوروبي .. الاقتصاد الاسلامي ظاهرة عالمية تتجاوز الدول الاسلامية



تم النشر في 2014/04/22

(كونا) -- قال خبير اقتصادي أوروبي هنا اليوم ان الاقتصاد الاسلامي ظاهرة عالمية تتجاوز الدول الاسلامية بسبب تمركز الممولين للاسواق الاسلامية في الغرب.

واوضح الخبير البلجيكي في الاقتصاد والتمويل الاسلامي البروفيسور لورانت مارلير في مقابلة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "الاقتصاد الاسلامي يتجاوز الدول الاسلامية باعتباره مسعى عالميا بسبب تمركز اغلب الممولين للاسواق الاسلامية في الغرب".

وقال مارلير وهو رئيس منظمة اهلية متخصصة في تقديم الاستشارات القانونية بشأن التمويل الاسلامي انه يمكن رؤية الاقتصاد الاسلامي من عدة زوايا بعضها يشير الى اقتصادات الدول ال57 الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي او للمنتجات المقيدة بالشريعة مثل التمويل والغذاء فيما يعتقد البعض انه جزء من الاقتصاد العالمي يركز على المستهلكين المسلمين بغض النظر عن الموقع.

واعتبر البروفيسور مارلير ان الاسلام والمسلمين يشكلون نموذجا عالميا باحتياجات ومتطلبات بخدمة محددة مبينا ان المؤسسات الكبيرة مثل منظمة الاقتصاد الاسلامي الدولي تعقد اجتماعاتها السنوية في بلدان غير مسلمة وذلك دليل على ان الاقتصاد الاسلامي هو ظاهرة عالمية.

وأضاف ان المسلمين الذين يصلون الى 65ر1 مليار مسلم يمثلون امة لسوق الاقتصاد الاسلامي لافتا الى ان عادات المسلمين الاستهلاكية حول العالم متنوعة فضلا عن امكانية استخدام المنتجات الاسلامية لغير المسلمين.

واشار الخبير الاقتصادي الى احصائية قام بها طومسون روترز في عام 2013 اظهرت ان الانفاق العالمي للمسلمين في قطاعي الغذاء ونمط الحياه بلغ 62ر1 تريليون دولار في عام 2012 ومن المتوقع ان يصل الى 47ر2 تريليون دولار خلال عام 2018.

وقدر التقرير ان الاصول المالية الاسلامية في عام 2012 بلغت 35ر1 تريليون دولار من اجمالي الاصول بمعدل نمو يتراوح بين 15 و20 في المئة سنويا في معظم الاسواق اذ تصل القيمة المحتملة من الاصول المصرفية الاسلامية في الاسواق الرئيسية الى 1ر4 تريليون دولار.

وقال ان التحديات الاساسية والرئيسية التي تواجه الاقتصاد الاسلامي هي عدم فهم المستهلك المسلم واحتياجاته.

واضاف ان التمويل الاسلامي باعتباره أكثر الاقسام نضجا في الاقتصاد الاسلامي غير قادر على احراز تقدم حقيقي بسبب ان "الصناعة تحركه وليس السوق".

وقال مارلير ان "خريطة العالم حاليا لا تركز على المحيط الاطلسي والربط بين اوروبا والولايات المتحدة بل تتغير لتركز على اقليم اسيا والمحيط الهادئ والخليج العربي وبالاخص امارة دبي كمحور للتمويل الاسلامي".

ورأى أن دبي تمكنت من المزج بين الثقافة المتنوعة بين الشرق والغرب ما سهل القيام بالاعمال الاقتصادية والتجارية فيما اعتبر ان نسخ ما قامت به ماليزيا للاقتصاد الاسلامي غير واقعي لان النموذج الماليزي رغم نجاحه "الا انه لا يمثل النجاح الكامل لفشله في الوصول الى العالمية".
يذكر ان منظمة متخصصة في قانون التمويل الاسلامي (اسفين) هي منظمة رائدة عالميا ومكونة من ممارسي قانون ينتمون الى شركات عضو ذات كيان قانوني مستقل ولديها فروع في 60 دولة .

نقلا عن جريدة القبس الطويتية - تاريخ النشر : 22 / 4 / 2014م .
__________________
بــدر نـاصــر الـربـابــة الـسـحـيـم
Bader. N . Al-Rababah - Kuwait
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-07-2014, 09:35 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي قرغيزستان تعتزم وضع قواعد للتمويل الإسلامي

قرغيزستان تعتزم وضع قواعد للتمويل الإسلامي


«الاقتصادية» من الرياض


لجأت حكومة قرغيزستان إلى شركة دولية للخدمات القانونية لمساعدتها على وضع قواعد للسندات الإسلامية (صكوك) والتأمين الإسلامي (تكافل) في البلاد التي يقطنها 5.5 مليون نسمة أغلبهم مسلمون.



وقالت شركة سيمونز آند سيمونز للاستشارات القانونية في بيان أمس إن من المقرر تمويل الخدمات الاستشارية بمنحة مساعدة فنية من البنك الإسلامي للتنمية الذي يتخذ من جدة مقرا له.



وذكر تاير بيك سارباشيف النائب الأول لرئيس وزراء قرغيزستان إن بلاده تتطلع إلى توسيع قطاع التمويل الإسلامي لجذب استثمارات أجنبية.



ونقل عنه قوله "تتوقع الحكومة أن يجذب الاقتصاد استثمارات كبيرة تؤثر إيجابا في تنمية السوق المالية والقطاع المصرفي".



ولم يحدد البيان إطارا زمنيا لتدشين القواعد الجديدة. وقد يعتقد أن التمويل الإسلامي سيساعد البلاد على جذب أموال من الخليج وجنوب شرق آسيا.



نقلا عن صحيفة الاقتصادية - تاريخ النشر : 2 / 5 / 2014م .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 02:41 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع