العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) ذكر جميع أحداث البنوك والشركات والدول الإسلامية الجديدة في شتى بقاع العالم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-22-2013, 10:34 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Thumbs up البارونة البريطانية مذكرة وزير العدل الكويتي : أن أول مؤسسة اسلامية أنشئت في امارة دبي بتمويل كويتي في سبعينات القرن الماضي

وزيرة الجاليات والمعتقدات في الحكومة البريطانيةالبارونة سعيدة وارسي




اشادت وزيرة الدولة في وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث في المملكة المتحدة، ووزيرة شؤون الجاليات والمعتقدات في الحكومة المحلية البارونة سعيدة وارسي بدور الكويت في التمويل الاسلامي، مذكرة بأول مؤسسة اسلامية أنشئت في امارة دبي بتمويل كويتي في سبعينات القرن الماضي عندما لم يكن العالمي فكر في التمويل الاسلامي الموجود أصلا منذ 1400 عام.

واعتبرت وارسي ان «المنتدى الاقتصادي الاسلامي الذي تستضيفه لندن يدعم العلاقات الاقتصادية الجديدة بين الأمم والأديان والثقافات»، مؤكدة ان «التفاهم بين الدول يكون أفضلا في ظل وجود أمور مشتركة، رغم وجود خلفيات وثقافات وديانات وعرقيات مختلفة فالاهتمام على المستوى العالمي يتمحور حول التكامل الاقتصادي».

وذكرت بـ«العلاقات التي تجمع المملكة المتحدة والكويت التي هي علاقات عميقة وتاريخية، وعلاقة صداقة منذ زمن»، معتبرة ان «المنتدى الاقتصادي الاسلامي التاسع سيشكل فرصة لمجالات تعاون أوسع بين الجانبين».

وفي حين لفتت الى انه لم يتم تحديد مستوى المشاركة في المنتدى، أعربت عن أملها في ان تشهد لندن مشاركة على مستوى عال من الخليج عموما وتأكيدات على العلاقات الاقتصادية ونموا أكبر للشراكة عبر التمويل الاسلامي، كما يمكن ان يشكل المنتدى فرصة للمملكة المتحدة لعرض ما يمكن تقديمه ومشاركته مع العالم الاسلامي».

واذ أكدت وارسي أن «لندن تعتبر الوجهة الأولى في أوروبا للتمويل الاسلامي»، بينت أن «مدينة الضباب تمتلك 19 مليار دولار من الأصول المسجلة، اضافة الى 22 مصرفاً فيها تقدم معاملات اسلامية، من بينها خمسة مصارف تتوافق كليا مع الشريعة الاسلامية، أصدرت 49 صكاً بمبلغ 20 مليار دولار مدرجة جميعها حالياً في بورصة لندن».

وأوضحت أن «هناك 25 مؤسسة قانونية ومحاسباتية في لندن متخصصة في التمويل الاسلامي، وتضم أقساماً متخصصة تتوافق مع الشريعة الاسلامية، اضافة الى وجود عدد من المؤسسات التعليمية التي تقدم العديد من المؤهلات التعليمية في مجال التمويل الاسلامي».

واعتبرت أن «التمويل الاسلامي والمصارف الاسلامية تقدم خيارات مختلفة وتفسح المجال لتقديم خدمات أخرى، خصوصاً في القطاعات التي يعمل فيها المحامون والمحاسبون وشركات التأمين والمراكز الأكاديمية»، قائلة: «لندن تبدي تفهماً للاسلام، ولذلك فانها تشكل منطقة فريدة من نوعها يمكنها الاستفادة من التبادل الذي يمكن أن يتم بين التمويل الاسلامي والتمويل التقليدي، اللذين لا يتعارضان مع بعضهما، وانما يمكن لكل منهما العمل مع الآخر والاستفادة من الخدمات التي يوفرها هذان الجانبان»، مضيفة ان «المنتدى الاقتصادي يشكل فرصة كبيرة لابرام الصفقات وتعميق الصداقة مع العالم الاسلامي، فنحن مستضيف المنتدى ومستضيف الاسلام».
نقلا عن جريدة الرأي الكويتية - تاريخ النشر : 22 / 9 / 2013م.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-29-2013, 10:32 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي إنشاء قسم للاقتصاد الإسلامى بـتجارة الأزهر

إنشاء قسم للاقتصاد الإسلامى بـتجارة الأزهر

قال الدكتور سعيد عبدالعال عميد كلية التجارة بنين بجامعة الأزهر إن الكلية بصدد إنشاء مركز للتدريب والاستشارات الإدارية وتعمل جاهدة على تغيير اللائحة لتتناسب مع العصر الحالى والتى من أهم ملامحها إنشاء أقسام متخصصه فى الاقتصاد الإسلامى وكذا التمويل الإسلامى
.


وأوضح أن الكلية تجهز لإعداد مؤتمر علمى حول الإقتصاد الإسلامى ومصادر الثروة الطبيعية بعد نجاح مؤتمراتها الثلاثة التى عقدت العام الماضى عن الوقف الخيرى والتعليم الجامعى، والإقتصاد الإسلامي .


وأضاف الدكتور عادل يعقوب وكيل الكلية أنه يتم حاليا دراسة إنشاء مركز للتحكيم التجارى، بالإضافة إلى برنامج نظم معلومات الأعمال bis وهو برنامج ذو طابع خاص يمنح درجة البكالوريوس وهو ضمن خطة الكلية للتوسع فى إنشاء مزيد من الأقسام التى تلبى احتياجات الطلبة والباحثين خاصة بعد نجاح شعبة اللغة الإنجليزية التى بدأت بستين طالب ووصلت الآن الى ألف .

نقلا عن أخبار الموجز المصرية - تاريخ النشر : 29 / 9 / 2013م .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-02-2013, 10:11 AM
الصورة الرمزية بدرالربابة
بدرالربابة بدرالربابة غير متصل
( مدير الموقع )
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: STATE OF KUWAIT
المشاركات: 1,407
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بدرالربابة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى بدرالربابة
افتراضي خطة خمسية لتأسيس مركز إقليمي للتمويل الإسلامي في روسيا والدول المستقلة

خطة خمسية لتأسيس مركز إقليمي للتمويل الإسلامي في روسيا والدول المستقلة



وضعت وكالة التطوير الاستثماري بتترستان، بالتعاون مع وكالة ثومسون رويترز، خطة خمسية لتأسيس مركز إقليمي للتمويل الإسلامي في روسيا ورابطة الدول المستقلة، في مدينة قازان عاصمة تترستان. ووفقا لتقديرات الوكالة، فإن بلدان رابطة الدول المستقلة يمكنها في غضون سنوات الخطة الخمس أن تجذب ما يصل إلى 28 مليار دولار، على شكل استثمارات، من ماليزيا وبلدان مجلس التعاون الخليجي، ومن أجل تنسيق التدفقات المالية، يقترح واضعو الخطة إنشاء مصرف إقليمي في قازان يقوم بتنظيم ذلك.وفي نفس الاتجاه أعلن المكتب الصحفي في وكالة التطوير الاستثماري بتترستان، فإن « الهدف الرئيس للمشروع، هو إعطاء دفعة لتطوير التمويل الإسلامي في الاتحاد الروسي، لتوفير بديل عن المصارف التقليدية، ليس فقط بالنسبة للسكان المسلمين، إنما ولأتباع الديانات الأخرى، فهناك تجربة مماثلة في بريطانيا، حيث تصل نسبة غير المسلمين بين المقترضين من المصارف الإسلامية إلى 70%. إضافة إلى ذلك، فإن الأدوات المالية الإسلامية تعد مصدرا لجذب الاستثمارات من البلدان الإسلامية. الحديث لا يدور عن استثمارات في قطاعات محددة، إنما عن جذب الأموال من خلال المؤسسات المالية».



علما بأن إنشاء المركز الإقليمي يحتاج إلى 11 مليون دولار من الاستثمارات في برامج تعليمية واستشارية وتدريبية وسواها. ولم يعلن أصحاب فكرة المشروع عن مصادر التمويل بعد.وان اختيار قازان مركزا للاستثمارات الإسلامية، أمر مفهوم تماما. فتترستان، بات لديها خبرة كبيرة في العلاقات والاتصالات وتنظيم المشاريع الدولية مع مستثمرين من البلدان الإسلامية. وفي قازان، عقدت مرارا فاعليات دولية كبرى حول الأعمال والتمويل الإسلاميين.


أمّا دعم الاستثمارات وزيادتها فستكون من الموضوعات الرئيسة المطروحة على جدول أعمال القمة الاقتصادية الخامسة لروسيا وبلدان منظمة التعاون الإسلامي التي ستعقد في عاصمة تترستان في أكتوبر/تشرين الأول القادم.ووفقا للآراء الخبراء، فإن اهتمام المستثمرين من البلدان الإسلامية بروسيا، يرجع إلى عوامل اقتصادية وأخرى جيوسياسية، ويقول البيرتو برونيوني مدير المنظمة الإيطالية غير الربحية assaif، فإنه:» يتعذر على المستثمرين المسلمين تجاهل روسيا بسبب حجمها الضخم، وموارد المواد الخام التي تمتلكها، وعدد سكانها المسلمين، وقربها الجغرافي من عدد من البلدان الإسلامية الاستراتيجية في آسيا الوسطى».ولاحظ برونيوني:» أن الحجم المحتمل لسوق تجزئة التمويل الإسلامي في روسيا، وفقا لتقديرات مختلفة، يتراوح بين أرقام متواضعة، تقع في حدود 10% من إجمالي عدد المسلمين المتدينين، وصولا إلى جميع سكان روسيا المسلمين الذين تبلغ نسبتهم اليوم من إجمالي سكان روسيا 10-15% ، فيما تشير التوقعات إلى أنّهم سيبلغون 30? من سكان البلاد، في العام 2050.



وسوف تعطي عودة المسلمين إلى دينهم ورغبتهم المتزايدة في العيش والعمل بما يوافق التعاليم الإسلامية بالتأكيد زخما للأدوات المالية الإسلامية».ولكن، هناك من الخبراء من يشكك في إمكانية تحقيق خطط قازان الطموحة. فوفقا لكلام ألكسندر أكيموف، رئيس قسم الأبحاث الاقتصادية في معهد الاستشراق بأكاديمية العلوم الروسية، فإن فكرة إنشاء مركز تمويل إسلامي بحد ذاتها ليست جديدة، فقد تم تداولها من خمس سنوات، ولكن لم يتم تطويرها، وهو لا يستبعد أن لا يتم التمويل الإسلامي في خلق مشاريع جديدة بمقدار ما يذهب لشراء الأصول الموجودة.



نقلا عن موقع زاوية للأخبار وصحيفة الدستور المصرية - تاريخ النشر : 1 / 10 / 2013م .
__________________
بــدر نـاصــر الـربـابــة الـسـحـيـم
Bader. N . Al-Rababah - Kuwait
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-06-2013, 12:27 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Arrow محمد بن راشد يطلق الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي ودبي عاصمته العالمية

محمد بن راشد يطلق الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي ودبي عاصمته العالمية
تضم سبعة توجهات رئيسة و46 مبادرة

محمد القرقاوي مع أعضاء اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي خلال الإعلان عن المبادرات أمس («الشرق الأوسط»)


دبي: مساعد الزياني
أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي»، التي تضم 7 توجهات رئيسة و46 مبادرة استراتيجية للتنفيذ خلال 36 شهرا بهدف ترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «إن التطورات والتغيرات المستمرة في الاقتصاد العالمي تملي علينا تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني بشكل مستمر»، مؤكدا أن عدم الاعتماد على مورد واحد أو قطاع اقتصادي دون غيره هو من المبادئ الأصيلة التي تعتمدها الإمارات في نهجها الاقتصادي، في حين أشار إلى أن الاقتصاد الإسلامي ليس بجديد على الإمارات التي تمكنت من بناء خبرات كبيرة ومتراكمة في هذا المجال، في حين يبقى الهدف هو الوصول إلى الريادة العالمية فيه.


وشدد الشيخ محمد على تكامل دور القطاعين الخاص والحكومي اللذين وصفهما بالفريق الواحد، معربا عن ثقته في نجاح المبادرة نحو ترسيخ مكانة الإمارات كوجهة عالمية رئيسة لتوفير المنتجات المالية والسلعية والخدمية الإسلامية والارتقاء بمعايير إدارة وجودة هذا القطاع لمستويات جديدة، حيث وجّه كافة الجهات المعنية بتنسيق الجهود وصولا إلى تحقيق أهداف الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي.


من جانبه، قال الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الراعي العام للمبادرة إن الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي تأتي كخارطة طريق مستقبلية لقطاع الاقتصاد الإسلامي، لتضع الأطر التي ستكفل توحيد جهود مختلف المؤسسات والجهات الفاعلة في هذا القطاع، وبما يتماشى مع رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في جعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي في العالم.


وأكد ولي عهد دبي أن وضوح الرؤية والمتابعة المستمرة وجاهزية فرق العمل من بين أهم المقومات التي تؤكد قدرة دبي على تنفيذ الخطة ضمن الإطار الزمني المحدد، بما يخدم المصالح الاقتصادية الوطنية نحو تأصيل مكانة دبي عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، مشيرا إلى أن الخطة الاستراتيجية للاقتصاد الإسلامي هي جزء رئيس من الخطة الاستراتيجية العامة لإمارة دبي، بينما سيكون لها أثرها الواضح في تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني.


وترتكز الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي، التي تم إطلاقها في حفل ضم عددا من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والمختصين من كافة القطاعات الاقتصادية، إضافة إلى ممثلي وسائل الإعلام العربية والأجنبية، على سبعة توجهات رئيسة تتمحور حول جعل دبي: المرجع العالمي والمركز الرئيس للتمويل الإسلامي بجميع أدواته، والمركز الرئيس لصناعات الأغذية والمنتجات الحلال والاسم الموثوق في اعتمادها، والوجهة المفضلة للسياحة العائلية، والمنصة الرئيسة للتجارة الإلكترونية الإسلامية وصناعات المحتوى الرقمي الإسلامي، والعاصمة العالمية للتصميم والإبداعات الإسلامية، والمركز والمرجع المعرفي والتعليمي والبحثي في كافة مجالات الاقتصاد الإسلامي، والمركز المعتمد لمعايير الاقتصاد الإسلامي وإصدار الشهادات.


وقدم أعضاء اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي التي يترأسها محمد عبد الله القرقاوي رئيس المكتب التنفيذي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عرضا توضيحيا لأهم التوجهات والمبادرات الرئيسة ضمن الخطة كل في قطاعه ووفق اختصاصه، حيث أكد القرقاوي أنه بناء على توجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تم اختصار الإطار الزمني للخطة من خمس سنوات إلى ثلاث سنوات فقط.


وأوضح القرقاوي أن «اللجنة العليا لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي تمكنت خلال شهور قليلة من تطوير سلسلة من المبادرات النوعية، التي ستعزز موقع دبي كوجهة وعاصمة للاقتصاد الإسلامي ومنها مبادرة الصكوك الإسلامية التي استقطبت حتى الآن 46 مليار درهم (12.5 مليار دولار) ومن المتوقع أن تصل لـ60 مليار درهم (16.3 مليار دولار) مع نهاية العام، بالإضافة لإنشاء مركز للصيرفة الإسلامية وجائزة للاقتصاد الإسلامي كما بدأت بعض الجامعات في تدريس تخصصات الاقتصاد الإسلامي لتجهيز كوادر بشرية من الآن لهذا القطاع وسيتم تنظيم قمة عالمية للاقتصاد الإسلامي في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل».


وتهدف الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي ومن خلال توجهاتها السبعة الرئيسة إلى تحقيق الأهداف التي تم من أجلها إطلاق مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي، حيث يعمل التوجه الأول «المرجع العالمي والمركز الرئيس للتمويل الإسلامي بجميع أدواته» على توفير بيئة تنظيمية عالمية لمزاولة الأعمال من خلال إصدار اللوائح والقوانين ذات العلاقة، وبما يسهل مزاولة الأعمال ويستقطب المستثمرين ورجال الأعمال لدبي.


وتسعى الخطة الاستراتيجية من خلال التوجه الثاني «المركز الرئيس لصناعات الأغذية والمنتجات الحلال والاسم الموثوق في اعتمادها» إلى تطوير شبكة محلية من التسهيلات والخدمات اللوجستية لإنتاج وتطوير هذه المنتجات والتصدير وإعادة التصدير، وتطوير سلسلة من أفضل المعايير في هذا المجال.


أما التوجه الثالث «الوجهة المفضلة للسياحة العائلية» فيهدف إلى تعزيز موقع دبي كمركز لخدمات السياحة والإقامة المثالية للعائلات، وتوفير سلسلة من التسهيلات والنشاطات السياحية التي تناسب جميع أفراد الأسرة. وقد قطعت دبي شوطا كبيرا حتى الآن في تعزيز موقعها كوجهة سياحية مفضلة للعائلات من مختلف الدول حول العالم، بدليل حجم الإقبال السياحي على مدينة دبي، الذي تجاوز في النصف الأول من العام الحالي 5.58 مليون سائح، بزيادة قدرها 11,1% مقارنة بعام 2012.


ويركز التوجه الرابع للخطة الاستراتيجية التي تم الكشف عنها أمس «المنصة الرئيسة للتجارة الإلكترونية الإسلامية وصناعات المحتوى الرقمي الإسلامي» على تعزيز موقع مدينة دبي كواحة وحاضنة لتطوير البرامج والتطبيقات والألعاب الإلكترونية، وبوابة للتجارة الإلكترونية الإسلامية، ومركز عالمي للمحتوى الإعلامي الإسلامي، وبيئة حاضنة ورائدة للاقتصاد الرقمي الإسلامي.


أما التوجه الخامس للخطة «العاصمة العالمية للتصميم والإبداعات الإسلامية» فيرمي إلى تعزيز موقع دبي كمركز للتصميم والعمارة الإسلامية، ووجهة عالمية لعرض وتداول الفنون الإسلامية بمختلف أنواعها، ومركز أزياء عالمي للتصميم والعرض والبيع بالتجزئة للأزياء المحافظة، في حين ينصب هدف التوجه السادس «المركز والمرجع المعرفي والتعليمي والبحثي في كافة مجالات الاقتصاد الإسلامي» على جعل دبي مدينة رائدة فكريا، ومركزا ومصدرا عالميا للمعلومات في مجال المعرفة والتعليم في قطاع الاقتصاد الإسلامي، حيث أعلنت دبي في هذا الصدد عن إطلاق «مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي»، الذي يهدف إلى إحداث قفزة نوعية في تلبية احتياجات قطاع الصيرفة والتمويل الإسلامي من خلال توفير برامج التعليم الأكاديمي، والتأهيل والتدريب المهني، والبحث العلمي وفق أفضل الممارسات العالمية.


ويهدف التوجه السابع والأخير للخطة الاستراتيجية «المركز المعتمد لمعايير الاقتصاد الإسلامي وإصدار الشهادات»، إلى جعل مدينة دبي مرجعا عالميا لإصدار معايير الإدارة الإسلامية، ومركزا معتمدا لإصدار شهادات الحلال لمختلف المنتجات والخدمات.


يُذكر أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قد أعلن مطلع العام الحالي عن إضافة قطاع الاقتصاد الإسلامي لباقة القطاعات الاقتصادية الأساسية المكونة للاقتصاد الوطني المتين بهدف دعمه بقطاع حيوي جديد يأتي كإضافة نوعية لرصيد الإمارات ودبي الغني في المجال الاقتصادي.


نقلا عن جريدة الشرق الأوسط - تاريخ النشر : 6 / 10 / 2013م .
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 298298 (3).jpg‏ (52.3 كيلوبايت, المشاهدات 2)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-13-2013, 09:47 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Thumbs up الملك الهاشمي : المصرفية الإسلامية أكثر أمانا

الملك : المصرفية الإسلامية أكثر أمانا

29/10/2013 15:08



السوسنة - أكد جلالة الملك عبدالله الثاني "إننا في الأردن عازمون على الاستمرار في البناء على نقاط القوة في بلدنا، وفي مقدمتها شعبنا العزيز، العنصر البشري الموهوب المتعلم والبارع في أمور التكنولوجيا والمتمتع بوعي عالمي".

وشدد جلالته، في خطاب ألقاه أمام المشاركين في المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، الذي تستضيف لندن دورته التاسعة، على أن "الأردن يتميز بموقع جغرافي استراتيجي فريد في المشرق العربي، ما يجعلنا منصة استراتيجية للوصول إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على نطاق أوسع، ومركزا عالميا يلتقي فيه الشرق والغرب".

وأضاف جلالته، في الجلسة الافتتاحية للمنتدى، الذي يشارك فيه نحو 2700 من القيادات العالمية، ويناقش التحديات الاقتصادية التي تواجه الدول الاسلامية من منظور عالمي، إن "اتفاقيات التجارة الحرة التي يمتاز بها الأردن مع الاقتصادات الكبرى، تفتح الطريق للوصول إلى أكثر من مليار مستهلك"، مبينا أن "مملكتنا هي الوجهة الأفضل للعاملين في مجالات الصناعات التحويلية، والتعاقد الخارجي للتصنيع والخدمات المساندة، والتوزيع وإعادة التجميع، ومراكز الاستشارات، والخبرات في البنى التحتية، وإعادة الإعمار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

وأشار جلالته في الكلمة إلى أن للتمويل والعمل المصرفي الإسلامي دورا حيويا، والأردن يفخر بأنه من أوائل من تبنوا الأعمال المصرفية الإسلامية التجارية الحديثة، ففي عام 2012، أقر مجلس الأمة الأردني تشريعات جديدة تتعلق بالصكوك الإسلامية لتشكل إطارا يمكّننا من ترسيخ وتنمية التمويل الإسلامي، ما يوفر آليات جديدة لتمويل الحكومة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرها، ويساهم في جهود الحد من الفقر.

وأكد جلالة الملك "أنه وبالرغم من الأزمات العالمية الأخيرة والاضطرابات الإقليمية، لا يزال الأردن يمثّل ملاذا آمنا ومستقراً لشركائنا. فقبل بضعة أسابيع، جددت المؤسسات المالية الدولية ثقتها في استقرار الأردن، وتوقعت لاقتصاده نموا جيدا، وأشادت بتقدمه في مواجهة الهزات الخارجية، والتزامه ببرنامج الإصلاح الوطني".

وقال جلالته "لدينا أيضا بيئة تنظيمية مُمَكِّنَة لنمو الفرص، مع حوافز جاذبة، ومناطق تنموية اقتصادية، ومجمّعات أعمال، ومدن صناعية، ومناطق حرة، وغيرها. والفرص مُهيأة ومتوفرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات المهنية، والخدمات المالية، الهندسية، والصناعات الزراعية، والسياحة، والرعاية الصحية، وصناعة الأدوية، والخدمات التعليمية وغيرها. ولدينا أيضا فرص في مشاريع كبرى في قطاعات المياه، والطاقة، والنقل، والبنية التحتية".

وفيما يلي النص الكامل لخطاب جلالة الملك:

بسم الله الرحمن الرحيم،

أصحاب المعالي والسعادة، الحضور الكرام، شكرا لكم جميعا. واسمحوا لي أن أشكر زملاءنا الماليزيين على جهودهم القيادية التي تكللت بحضور هذه المجموعة المتميزة لهذا الحدث. أعلم أنني أتحدث أيضا بالنيابة عن الجميع عندما أشكر أصدقاءنا ومضيفينا البريطانيين على استقبالهم الحار لنا.

أصدقائي، إن كنا قد تعلمنا شيئا عن الاقتصاد العالمي في العقدين الماضيين، فهو أن العولمة لا تعني التشابه المطلق، وأن "الممارسات الفضلى" لا تنتج عن التفكير الأحادي، وأن الشراكات الحقيقية هي تلك التي تحقق مصلحة الجميع، وإلا فإنها ليست شراكات على الإطلاق. وفي هذا المنتدى، آمل أن تكونوا في طليعة جهود بناء علاقات جديدة، وابتكار طرق للقيام بالأعمال، واستحداث ممارسات من أجل حقبة جديدة من النمو الحقيقي الشامل.

بإمكان جميع المسلمين في سائر أنحاء العالم، بل يجب عليهم، أن يشاركوا في الإنتاجية العالمية وتحقيق الازدهار. وهذا يتطلب وجود أدوات اقتصادية بمستويات مختلفة: ابتداء من التحالفات العالمية، وصولاً إلى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. ويجب أن نعمل بنشاط على إشراك الشباب والشابات، فهم أمل المستقبل ومصدر قوته. ويتوجب على مجتمع الأعمال أن يعطي الأولوية لتلبية طموحات الشباب في كل مكان من حيث توفير الوظائف، الجيدة منها تحديداً، والمستقبل الآمن، والفرص الكفيلة بتحقيق الإبداع والتميز.

وهذا أمر في غاية الأهمية في منطقتنا. صحيح أننا نشهد اليوم اضطرابات، بعضها خطير جدا، لكننا نشهد أيضا أملا كبيرا، وفرصا واعدة. ونحن نعمل معا من أجل وضع حد للصراع الإقليمي، وإيجاد حل للأزمة السورية، وتحقيق السلام، وإقامة الدولة الفلسطينية. ويجب علينا تباعا أن نشرع ببناء المستقبل الأفضل الذي تستحقه شعوبنا.

لقد بدأ الأردن فعليا بذلك. فبالنسبة لنا، يسير الإصلاح السياسي والاقتصادي جنبا إلى جنب. ونحن ندرك أن المولّد الأساسي والأقدر للنمو الشامل والوظائف يكمن في شراكة حقيقية تبنى على نقاط القوة في القطاعين الخاص والعام والمجتمع المدني. ونحن ملتزمون في الأردن بالعمل مع الشركات والمستثمرين لفتح أبواب الفرص وإبقائها مُشرعة.

وللتمويل والعمل المصرفي الإسلامي دور حيوي. والأردن يفخر بأنه من أوائل من تبنوا الأعمال المصرفية الإسلامية التجارية الحديثة. ففي عام 2012، أقر مجلس الأمة الأردني تشريعات جديدة تتعلق بالصكوك الإسلامية لتشكل إطارا يمكّننا من ترسيخ وتنمية التمويل الإسلامي، ما يوفر آليات جديدة لتمويل الحكومة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة وغيرها، ويساهم في جهود الحد من الفقر.

وفي أعقاب الأزمة المالية العالمية، أثبتت المصرفية الإسلامية أنها أكثر أمانا من الطرق التقليدية، وأقدر على التكيّف، وقد نمت بشكل هائل. ولا تزال هناك إمكانيات ضخمة غير مستغلة للخدمات المصرفية الإسلامية والتمويل الإسلامي في منطقتنا. والأردن، بدوره، ملتزم بالمساعدة في تحقيق هذه الإمكانيات.

إنني فخور أنه وبالرغم من الأزمات العالمية الأخيرة والاضطرابات الإقليمية، لا يزال بلدنا، الأردن، يمثّل ملاذا آمنا ومستقراً لشركائنا. فقبل بضعة أسابيع، جددت المؤسسات المالية الدولية ثقتها في استقرار الأردن، وتوقعت لاقتصاده نموا جيدا، وأشادت بتقدمه في مواجهة الهزات الخارجية، والتزامه ببرنامج الإصلاح الوطني.

ونحن عازمون على الاستمرار في البناء على نقاط القوة في بلدنا، وفي مقدمتها شعبنا العزيز، العنصر البشري الموهوب المتعلم والبارع في أمور التكنولوجيا والمتمتع بوعي عالمي. ويتميز الأردن أيضا بموقع جغرافي إستراتيجي فريد في المشرق العربي، ما يجعلنا منصة استراتيجية للوصول إلى أسواق دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على نطاق أوسع، ومركزا عالميا يلتقي فيه الشرق والغرب. أما اتفاقيات التجارة الحرة التي يمتاز بها الأردن مع الاقتصادات الكبرى، فهي تفتح الطريق للوصول إلى أكثر من مليار مستهلك. إن مملكتنا هي الوجهة الأفضل للعاملين في مجالات الصناعات التحويلية، والتعاقد الخارجي للتصنيع والخدمات المساندة، والتوزيع وإعادة التجميع، ومراكز الاستشارات، والخبرات في البنى التحتية، وإعادة الإعمار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ولدينا أيضا بيئة تنظيمية مُمَكِّنَة لنمو الفرص، مع حوافز جاذبة، ومناطق تنموية اقتصادية، ومجمّعات أعمال، ومدن صناعية، ومناطق حرة، وغيرها. والفرص مُهيأة ومتوفرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات المهنية، والخدمات المالية، والهندسية، والصناعات الزراعية، والسياحة، والرعاية الصحية، وصناعة الأدوية، والخدمات التعليمية وغيرها. ولدينا أيضا فرص في مشاريع كبرى في قطاعات المياه، والطاقة، والنقل، والبنية التحتية.

وفي جميع هذه المجالات، والكثير غيرها، ستجدون الأردن وشعبه ومؤسساته في القطاع العام والخاص والمجتمع المدني شركاء لكم في مستقبل مزهر. وآمل أن تلتقوا مع العديد من ممثلينا وشركاتنا هنا خلال هذا الأسبوع. وأنا أدعوكم لزيارة الأردن، واستكشاف الفرص الاقتصادية التي يوفرها.

أصدقائي، إن هذا المنتدى يتبنى الروح الإبداعية والمشاريع التقدمية ذات الرؤية المستقبلية الطموحة، التي تشكل الاقتصاد الإسلامي العالمي اليوم. ويمكن لمليارات المستهلكين من جميع الأديان والمناطق الاستفادة من الشراكات التي تؤسسون لها هنا.

وأتمنى لكم في النهاية كل التوفيق والنجاح.

من جانبه، أكد رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى الذي تستضيفه بلاده، الحرص على تعزيز التعاون بين بريطانيا والعالم الإسلامي، وتوفر البيئة المناسبة لفتح قنوات جديدة للاستثمار، لاسيما في الأدوات المالية الإسلامية.

وقال" لندن أصبحت عاصمة عالمية للاستثمار والتمويل الإسلامي، وتوفر البنية المناسبة لنمو هذا النشاط، لدرجة أصبحت الاستثمارات الإسلامية تسهم بشكل فاعل في النمو المتحقق في البلاد"، لافتا إلى أن حكومته اعلنت اليوم عن اصدار أول سندات اسلامية (صكوك) بقيمة 200 مليون جنيه في السوق البريطانية، بسبب الطلب المتنامي على هذا النوع من التمويل.

ويناقش المنتدى، الذي يعقد لأول مرة في دولة غير إسلامية (بريطانيا) تحت شعار "تغيير العالم، علاقات جديدة"، موضوعات تتعلق بالفرص الاستثمارية المتاحة في الدول الاسلامية وبيئة الأعمال، وعمليات التمويل المصرفي الإسلامية.

ويجمع المنتدى، الذي أنبثق عام 2003 عن اجتماع منتدى الأعمال لمنظمة المؤتمر الاسلامي في ماليزيا، قادة الدول ورؤساء الحكومات في الدول الاسلامية، إلى جانب قادة الأعمال والأكاديميين والخبراء الاقليميين والمهنيين في هذه الدول، لمناقشة فرص إقامة شراكات في قطاع الأعمال في العالم الاسلامي بهدف تعزيز النمو الاقتصادي للدول والشعوب الإسلامية، من خلال زيادة فرص التبادل التجاري وشراكات الأعمال بينها وبين دول العالم.

ويعقد المنتدى، الذي تنظمه مؤسسة المنتدى الاقتصادي الاسلامي العالمي بالتعاون مع بلدية لندن، وبمشاركة ممثلين لنحو 182 دولة حول العالم، في مركز اكسل لندن للمعارض الذي يقع على نهر التايمز، وتملكه شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك)، ويعد أفضل مركز لإقامة المعارض والمؤتمرات على مستوى أوروبا.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، قال وزير التخطيط والتعاون الدولي، الدكتور ابراهيم سيـف، إن مشاركة جلالة الملك في المنتدى الاقتصادي الإسلامي التاسع، تأكيد على إهتمام الأردن بطرح البيئة الاستثمارية والتشريعية وتحديات التنمية أمام المشاركين في المنتدى، وسبل توفير أدوات تمويل إسلامية لمواجهة هذه التحديات.

وأضاف إن المنتدى يعد فرصة مهمة للمملكة كونه يعرض أدوات التمويل الجديدة للتنمية التي تعتمد على الأدوات المصرفية الاسلامية في العالم، لاسيما في الدول الإسلامية من جهة، ويعرف المشاركين بالتجربة الأردنية في هذا المجال من جهة أخرى.

وقال" السوق العالمية للتمويل الإسلامي تتطور، والأردن يدرك أهمية أن يكون مشاركا في هذا النوع من المشروعات، التي تلبي احتياجات الأردن التمويلية لعدد من المشروعات الاستراتيجية، لاسيما وان دول الخليج العربي والدول الاسلامية تعد واعدة في هذا المجال".


نقلا عن صحيفة السوسنة -

29/10/2013 15:08
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-14-2013, 09:31 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي توزيعات جهات التعليم في العالم المتعلقة بالمصرفية الإسلامية


أشارت نتائج الأبحاث الأولية لمؤشر تطور قطاع المصرفية الإسلامية التابع لـ»تومسون رويترز» إلى أن المملكة السعودية في المرتبة الرابعة عالميا بمجال التعليم الخاص بالمصرفية الإسلامية فيما كانت المملكة المتحدة الدولة الرائدة عالمياً، حيث تحتضن 60 مؤسسة تعليمية توفر مساقات خاصة بالمصرفية الإسلامية، إلى جانب 22 جامعة توفر شهادات مختصة بهذا القطاع.



وأعلنت «تومسون رويترز»، المصدر الرائد للمعلومات الذكية للشركات والمحترفين، أمس عن نتائج الأبحاث الأولية لمؤشر تطور قطاع المصرفية الإسلامية، والذي كانت قد أطلقته في شهر مايو المنصرم، بالتعاون مع المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، نافذة تمويل القطاع الخاص لدى مجموعة البنك الإسلامي للتنمية.



ويهدف مؤشر تطور قطاع المصرفية الإسلامية الذي سيتم إطلاقه رسمياً خلال القمة العالمية للاقتصاد، إلى توسعة نطاق ما توفره «تومسون رويترز» في مجال الأبحاث والتحليلات الإخبارية والبيانات المتعلقة بالمصرفية الإسلامية، وتعزيز مساعيها الرامية إلى تطوير مقياس دقيق وموضوعي ومتعدد الأوجه لرصد تطور قطاع المصرفية الإسلامية.



ويعمل المؤشر، وهو مقياس كمي يعمل على رصد نمو الصناعة المالية الإسلامية في جميع أسواق العالم، على قياس خمس مكونات رئيسة، وهي التطور الكمي لقطاع المصرفية الإسلامية، والحوكمة، والمسؤولية الاجتماعية ومستويات التعليم ومدى الوعي بقطاع الخدمات المالية الإسلامية.



وفي تعليق له على الموضوع، قال راسل هاورث، العضو المنتدب لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، «تومسون رويترز»: «يوفر المؤشر، وهو الأول من نوعه في قطاع الاقتصاد الإسلامي، للشركات بيانات دقيقة وموضوعية ومتعددة الأوجه التي يفتقر إليها السوق، حول تطور الاقتصاد الإسلامي. وتعتبر البنى التحتية التعليمية الخاصة بالمصرفية الإسلامية، إحدى أبرز الركائز التي تعمل على ترسيخ هذا القطاع، ومن هذا المنطلق قررنا تناول هذا الموضوع كأول تحليلات للمؤشر.»



وقد حلّت كل من ماليزيا ودولة الإمارات العربية المتحدة، اللتين تعدّان مراكز عالمية راسخة للمصرفية الإسلامية، في المرتبتين الثانية والثالثة على التوالي في مجال توفير البنى التحتية للتعليم الخاصة بالمصرفية الإسلامية، حيث تحتضن ماليزيا 50 مؤسسة تعليمية تقدم مساقات بهذا المجال، إلى جانب 18 جامعة توفر اختصاصات ذات صلة. أما في دولة الإمارات، فيوجد هنالك 31 مؤسسة تقدم مساقات تعليمية للصيرفة الإسلامية، إلى جانب تسع جامعات تقدم شهادات ذات صلة. كما جاءت المملكة في المرتبة الرابعة عالمياً، مع توفر 22 جهة تقدم مساقات تعليمية مختصة بالصيرفة الإسلامية، وتسع جامعات تقدم دراسات ذات صلة. هذا وقد رصد المؤشر عالمياً 420 مؤسسة توفر مساقات تعليمية تختص بالتمويل الإسلامي، و113 جامعة تقدم شهادات بهذا المجال.



كما حلت ماليزيا في المرتبة الأولى من حيث كمية البحوث المالية الإسلامية المصدرة في خلال الثلاث السنوات السابقة، فقد أصدرت 169 بحثاً علمياً منها 101 مقالة مراجعة علمياً. كما احتلت كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الامريكية المرتبة الثانية والثالثة في مجال البحوث المالية الإسلامية، حيث أصدرت المملكة المتحدة 111 بحثاً علمياً (56 مقالة مراجعة علمياً)، بينما نشرت الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 73 بحثاً علمياً (39 مقالة مراجعة علمياً). هذا وقد رصد المؤشر 655 بحثاً علمياً في مجال المالية الإسلامية قد تم إصداره عالمياً في خلال الثلاث السنوات السابقة، منها 354 مقالة مراجعة علمياً.



ومن جانبه، صرح خالد العبودي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتطوير القطاع الخاص: «تُعدّ النتائج التي يتم الإعلان عنها اليوم مثالاً ملائماً عن آلية تحديد العوامل الدافعة لتنمية قطاع المصرفية الإسلامية، حيث أظهرت نتائج الأبحاث أن الدول التي تعمل على تأسيس البنى التحتية للتعليم هي مؤهلة للاستفادة من نمو قطاع المصرفية الإسلامية على نحو أكبر وأفضل من غيرها. وتتمكن الدول، مثل المملكة المتحدة وماليزيا والإمارات، من التأثير على توجهات قطاع المصرفية الإسلامية بالمنطقة، من خلال الأبحاث التي تجريها وريادتها في المجالات الفكرية.»



وبدوره، قال الدكتور سيّد فاروق، مدير أسواق رأس المال الإسلامية في «تومسون رويترز»: «تشكّل الأبحاث عنصراً هاماً بالنسبة لمؤشر تطور التمويل الإسلامي لقياس بعد المعرفة والمعلومات الخاص بالقطاع. وقد أظهرت نتائج الأبحاث الأولية أن الانعدام في الترابط بين منطقتي جنوب شرق آسيا والشرق الأوسط، اللتين تعدان من المراكز الرئيسة للتمويل الإسلامية، ولندن التي تُعد المركز الفكري للقطاع. هنالك حاجة واضحة للمزيد من الأبحاث المتعمقة والمبتكرة في القطاع برمّته، وليس في لندن فحسب، كي يحافظ القطاع على زخم نموّه».



نقلا عن صحيفة الجزيرة - تاريخ النشر : 28 / 10 / 2013م .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-14-2013, 09:41 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي (بيتك) يحقق 89 مليون دينار كويتي ارباحا صافية في تسعة اشهر

(بيتك) يحقق 89 مليون دينار كويتي ارباحا صافية في تسعة اشهر 13/11/2013 | 01:27 م


الكويت - 13 - 11 (كونا) -- اعلن بيت التمويل الكويتي (بيتك) تحقيقه ارباحا صافية بلغت 1ر89 مليون دينار كويتي خلال الاشهر التسعة من عام 2013 بربحية 5ر25 فلس للسهم الواحد.
وقال رئيس مجلس ادارة البنك محمد الخضيري في تصريح صحافي اليوم ان البنك حقق زيادة بالارباح في عام 2013 بلغت 3ر13 مليون دينار وبنسبة زيادة بلغت 17 في المئة كما حقق زيادة بربحية السهم قدرها 65ر2 فلس وبنسبة زيادة بلغت 12 في المئة عن نفس الفترة من العام السابق.

واضاف ان الارباح الاجمالية حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي بلغت 3ر255 مليون دينار منها 1ر134 مليون دينار ارباحا مقدرة للمودعين المستثمرين مبينا ان إجمالي الإيرادات بلغ 6ر711 مليون دينار بزيادة قدرها 7ر99 مليون دينار وبنسبة زيادة 16 في المئة عن العام السابق.

وذكر الخضيري ان حجم الأصول ارتفع إلى 5ر15 مليار دينار بزيادة قدرها 4ر1 مليار وبنسبة زيادة 10 في المئة عن نفس الفترة من العام السابق كما ارتفع حجم الودائع إلى 9ر9 مليار دينار بزيادة قدرها 940 مليون دينار وبنسبة زيادة 11 في المئة عن نفس الفترة من العام السابق.

واوضح ان حقوق المساهمين ارتفعت إلى 7ر1 مليار دينار بزيادة قدرها 403 ملايين دينار وبنسبة زيادة 31 في المئة عن نفس الفترة من العام السابق مشيرا الى ان (بيتك) تمكن من تحسين جودة الأصول والحد من المخاطر ونجح في الوصول بمعدل كفاية رأس المال إلى 52ر16 في المئة.

واشار إلى انجاز (بيتك) لعملية ترتيب صفقة إجارة بقيمة 500 مليون دولار لمصلحة هيئة كهرباء ومياه الشارقة لتمويل مشروعاتها المستقبلية والحالية والتي تتعلق بتطوير البنية التحتية وهذا ينسجم مع استراتيجية البنك في دعم المشاريع التنموية الكبرى.

وأكد الخضيري دور (بيتك) المحوري في سوق الصكوك العالمية وقدرته الكبيرة على ترتيب وتمويل صفقات الصكوك بأنواعها كافة سواء للشركات او الحكومات وبمختلف أنواع الصيغ الشرعية مشددا على الاهمية التي يوليها (بيتك) لهذا المنتج كاحدى ادوات التمويل.(النهاية)

نقلا عن وكالة الأنباء الكويتية كونا - تاريخ النشر : 13 / 11 / 2013م
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-17-2013, 01:56 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي السلطات الليبية تسعى للتحول الى نظام مصرفي إسلامي متكامل

السلطات الليبية تسعى للتحول الى نظام مصرفي إسلامي متكامل

/مصدر: شينخوا/ 13:42, November 15, 2013



طرابلس 14 نوفمبر 2013 /اعتبر وزير الاقتصاد الليبي مصطفى ابو فناس مساء اليوم (الخميس) ان مؤتمر الاقتصاد الإسلامي المقرر عقده السبت المقبل سيمثل " فرصة للتحرر من التعاملات المصرفية الربوية " ، وذلك في إطار سعي ليبيا إلى التحول لنظام مصرفي إسلامي متكامل.


وقال ابو فناس في مؤتمر صحفي اليوم " نحن نسعى لعقد مؤتمر الاقتصاد الإسلامي بعد أيام، ما سيمثل فرصة لتحرر البلاد ومؤسساتها المصرفية من التعاملات الربوية بنظام الفائدة، خاصة بعدما أصدر المؤتمر الوطني العام قراراً يقضي بالتحول من النظام المصرفي التقليدي القائم على الفائدة إلى نظام مصرفي إسلامي متكامل يحقق استقراراً اقتصادياً في ليبيا ".

وتابع انه " لن يتم التحول مباشرة دون تخطيط مسبق، فالاقتصاد الوطني سيحتاج منا تنظيم مؤتمرات مماثلة للتعرف على تجارب دول سابقة انتهجت سياسة تطبيق النظام الإسلامي في تعاملاتها المالية ".

وكان المؤتمر الوطني العام قد أصدر في نوفمبر 2012 ، قانوناً يلغي الفوائد المصرفية على القروض التي تمنحها المصارف الليبية للمواطنين.

وبموجب القانون، تلغى جميع الفوائد على جميع القروض المصرفية السابقة وإيقافها، والمنع المطلق لهذه الفوائد في القروض الجديدة عملا بالتعاليم الإسلامية التي تحرم الربا بأنواعه وتحت أية مسميات.

وستنطلق أعمال مؤتمر الاقتصاد الإسلامي - استراتيجيات التحول وآلياته تحت شعار " الاقتصاد الإسلامي طريق التنمية " السبت المقبل في طرابلس.

ويناقش المؤتمر ماهية الاقتصاد الاسلامي وحقيقته، ودور المؤسسات المالية في تمويل الاستثمارات في ظل الاقتصاد الاسلامي، والتعرف على معوقات التحول ومتطلبات نجاح الاقتصاد الإسلامي، والتعرف على التشريعات المطلوبة للتحول نحو الاقتصاد الاسلامي والياته.

والاربعاء قرر وزير العدل الليبي المستشار صلاح المرغني تشكيل لجنة لمراجعة وحصر القوانين والتشريعات المعمول بها واقتراح تعديلها بما لا يتناقض مع الأحكام القطعية وقواعد الشريعة الإسلامية.

/مصدر: شينخوا/ 13:42, November 15, 2013

صحيفة الشعب اليومية .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-20-2013, 09:26 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Arrow ميلاد أول رابطة مغاربية للاقتصاد الإسلامي

ميلاد أول رابطة مغاربية للاقتصاد الإسلامي


صورة جماعية لأعضاء الرابطة التي تضم جمعيات من تونس وليبيا والمغرب وموريتانيا (الجزيرة)
محمد بنكاسم

قال رئيس رابطة المغرب العربي للاقتصاد الإسلامي عبد السلام بلاجي إن الرابطة التي تأسست قبل أيام منظمة بحثية علمية غير حكومية، وليس لها غاية تجارية أو سياسية.
وأضاف بلاجي في اتصال هاتفي بالجزيرة نت أن من أهداف الرابطة الرئيسية المساهمة في تطوير البحث العلمي في مجال الاقتصاد الإسلامي، وتحقيق التعاون بين أعضاء الرابطة من جهة وبينها وبين المؤسسات الدولية والإقليمية من جهة أخرى.

وكانت العاصمة المغربية الرباط قد عرفت الجمعة الماضية إعلان ميلاد أول رابطة مغاربية للاقتصاد الإسلامي، حيث تمت المصادقة على ميثاقها وانتخاب هياكلها ومؤسساتها. وقد انتخب بلاجي رئيساً دورياً للرابطة لمدة عامين.

وتضم الرابطة في عضويتها كلا من الجمعية التونسية للمالية الإسلامية، ومركز شنقيط للمالية الإسلامية (موريتانيا)، والجمعية الليبية للمالية الإسلامية، فضلاً عن الجمعية المغربية للاقتصاد الإسلامي، والجمعية المغربية للدراسات والبحوث في ركن الزكاة.

كما منحت العضوية الشرفية لجمعيتين من السنغال هما المركز الأفريقي للتمويل الإسلامي، وجمعية الحكم للتنمية الإسلامية، إضافة إلى مركز الدراسات والبحوث في الاقتصاد والمالية الإسلامية في برشلونة الإسبانية.

الأهداف
تسعى الرابطة -حسب إعلان الرباط الذي توصلت الجزيرة نت بنسخة منه- إلى تنسيق ودعم نشاط الجمعيات الأعضاء وتفعيل دورها وتسهيل تبادل التجارب بينها، والمساهمة في إثراء وتحسين البرامج العلمية والبحثية لأعضاء الرابطة لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وتعزيز الحوار والتشاور البناء بين الأعضاء، وتعزيز التعاون بين الرابطة والجامعات والمؤسسات المعنية في جميع القضايا التي تحظى بالاهتمام المشترك.
عبد السلام بلاجي انتخب رئيسا للرابطة لعامين
(الجزيرة)

كما ترمي إلى المساهمة في تأهيل الكفاءات والخبرات العلمية والميدانية في مجال التطبيقات المعاصرة للاقتصاد الإسلامي.

وحول سبب تأخر المغرب في إطلاق البنوك الإسلامية مقارنة بباقي دول المغرب العربي، قال بلاجي إن هذا التأخر قائم، غير أن البلاد تحاول استدراك الأمر، موضحاً أنه تم إصدار قانون خاص بالصكوك في سبتمبر/أيلول الماضي على أن يبدأ تطبيقه بداية العام المقبل.

كما أن الحكومة المغربية منكبة على صياغة مشروع قانون يسمح بإنشاء بنوك إسلامية أو ما يسمى داخل المغرب بالبنوك التشاركية، فضلا عن صياغة مشروع قانون آخر خاص بالتأمين التكافلي. وأشار بلاجي إلى أن العديد من المستثمرين من السعودية وقطر والكويت ومن داخل المغرب نفسه، أبدوا رغبتهم في إنشاء بنوك إسلامية، غير أنهم لم يتقدموا بطلبات رسمية بسبب غياب قانون يسمح بإنشاء هذا النوع من البنوك .

الثلاثاء 15/1/1435 هـ - الموافق 19/11/2013 م
نقلا عن أخبار الجزيرة نت .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 12:51 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع