العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( المناقشات الفكرية في الأمور الاقتصادية الإسلامية ) > قسم ( أقوال وتصريحات علماء الغرب الموضوعية عن الاقتصاد الإسلامي )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( أقوال وتصريحات علماء الغرب الموضوعية عن الاقتصاد الإسلامي ) قسم يبين أقوال وتصريحات علماء الاقتصاد الغربيين عن علم الاقتصاد الإسلامي وواقعه .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-11-2013, 10:05 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Lightbulb خبير أميركي في الجمعية الاقتصادية: المصارف الإسلامية بديل ناجح لنظيرتها التقليدية

أكد أنها تواجه نقصاً في علماء الشريعة المتخصصين 08/02/2013 خبير أميركي في الجمعية الاقتصادية: المصارف الإسلامية بديل ناجح لنظيرتها التقليدية


كتب - بلال بدر:


أكد الخبير الاقتصادي الاميركي يلدري يلدرم, ان المصارف الإسلامية أصبحت بديلا ناجحا للبنوك التقليدية خصوصا بعد الأزمة المالية العالمية لمتانة الأصول التي تملكها أو تديرها ولنجاحها في اتخاذ سياسات مالية أكثر تحفظا ومتانة عند التمويل, مقابل البنوك التقليدية التي اتسمت نشاطاتها بالإفراط في الإقراض والإقتراض دون النظر بشكل كبير على إدارة المخاطر التي نجحت معظم البنوك الاسلامية الى حد كبير في تطبيقها بشكل فعال اكثر من البنوك التقليدية وتجنبت الدخول في استثمارات ذات عوائد عالية ولكن غير مستدامة ما اكسبها أرباح مستمرة خلال الازمة المالية.


وقال رئيس قسم التمويل في جامعة سيراكيوز الأميركية "يلدري يلدرم" ان اتباع المصارف الإسلامية الكويتية التعاليم التي أنزل بها الدين الإسلامي في المعاملات البنكية سيساهم في دفع نموها قدماً, ويحميها من التعرض لأي انتكاسات أو ركود خلال فترات الأزمات المالية التي تجتاح العالم.


جاء ذلك خلال المحاضرة التي نظمتها الجمعية الاقتصاية الليلة قبل الماضية حول "الاختلافات الجوهرية بين الصيرفة الاسلامية والبنوك التقليدية, وأهم التحديات التي تواجه المصارف التي تعمل وفقاً للشريعة الاسلامية".


وأشار يلدرم الى ان البنوك الاسلامية أصدرت صكوكا بقيمة تقدر بأكثر من 700 مليار دولار, فيما لا تزال تركز على تمويل القطاع العقاري في الدول النامية والخليجية الذي يحقق عوائد جيدة جدا لتلك البنوك بسبب انتعاش هذا القطاع بشكل مستمر حاليا.


ولفت يلدرم الى التحديات التي تواجهها البنوك الاسلامية من أهمها تطبيق أحكام الشريعة في عملية التورق وتجديد التمويل بالرغم من نجاحها في جذب مستثمرين جدد , مشيرا الى ان معظم تلك البنوك هي بنوك تجزئة تقدم خدماتها لعملاء اعتباريين وأنه لايوجد مصارف إسلامية إستثمارية تستطيع ان تواجه البنوك الاستثمارية التقليدية.


وأوضح ان البنوك الإسلامية لازالت تعاني من نقص في علماء الشريعة المتخصصين بالاقتصاد والتمويل الإسلامي وبالتالي أصبح من الصعب التحقق من تطابق بعض المنتجات المالية التي تقدمها تلك البنوك مع الشريعة الإسلامية ما يحد من توسيع نطاق عمل تلك المصارف.


ونوه الى ان هناك عقبة أخرى تواجه البنوك الإسلامية وهي عدم توحيد القوانين التنظيمية فيما بينها , حيث ان بعض المنتجات التي تكون مشروعة في بنك إسلامي قد تكون غير مشروعة في بنك آخر نتيجة لتعمق البنك الأول في تطوير منتجاته وإيجاد المخارج الشرعية لها في حين لايتوافر لدى البنك الآخر هذا العامل.


وشدد يلدرم على ضرورة إعادة تأسيس تطبيقات التورق للبنوك الاسلامية في حال أرادت تلك البنوك العمل في بيئة اقتصادية صحية مؤكدا عدم وجود تطور كبير في هذا الشأن لدى معظم البنوك.


وشدد على ضرورة تأسيس مؤشرات عقارية خاصة بالبنوك الإسلامية المنكشفة على سوق العقار لمعرفة توجهات هذا القطاع في المستقبل وتجنب حدوث أي كارثة مالية لتلك البنوك نتيجة عدم تفهمها لأحوال السوق.


ولفت الى حاجة البنوك الاسلامية الى منتجات تمويل أكثر تنظيماً, موضحا انه لا يمكن لاي حكومة أن تستطيع مواكبة الطلب المرتفع على العقارات السكنية, والتي تتزايد بشكل متسارع مع ارتفاع النمو في التعداد السكاني, وهو الأمر الذي يتطلب مشاركة البنوك من أجل توفير التمويل.


وأضاف أن هناك نافذة من الفرص للمنتجات الإسلامية لانتاج منتجات منظمة, وهو الامر الذي يستدعي من ناحية اخرى وجود المزيد من الباحثين الأكاديميين, والخبراء في هذه الصناعة. كما يجب ايجاد وسيلة من أجل جذب المستثمرين في مثل هذه المنتجات, ومن بين هذه الطرق الغاء تكاليف الضرائب.


ومن ناحية أخرى, لفت يلدرم الى وجود تشابهات عديدة بين المصارف الاسلامية والتقليدية في العديد من العناصر, إلا ان الخلافات الجوهرية تتمثل في اعتماد الإسلامية على الاستثمار في الأصول الملموسة والتشغيلية, تعد هي الأبرز, مشددا على ضرورة العمل بالتوريق بالطريقة الصحيحة وهو الأمر الذي سيجعلها هي مستقبل التمويل المقبل.
ويرى ان ضعف الطلب على المنتجات الإسلامية لا تعد هي المشكلة الرئيسية, حيث يمكن تداركها من خلال اصدار خدمات جديدة تجتذب المقترضين, وبسهولة.

نقلا عن جريدة السياسة الكويتية - تاريخ النشر : 8 / 2 / 2013م .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 01:52 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع