العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) ذكر جميع أحداث البنوك والشركات والدول الإسلامية الجديدة في شتى بقاع العالم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-05-2011, 04:42 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Thumbs up أحداث الربيع العربي تعزز فرص المصرفية الاسلامية

إنشاء مركز لأبحاث الاقتصاد الإسلامي في جامعة روسية

الرياض الرياض

تلقت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية توجيهاً سامياً بأن تتولى الإشراف على إنشاء مركز لأبحاث الاقتصاد الإسلامي والشريعة الإسلامية في الجامعة الحكومية للاقتصاد في (موسكو) بناء على طلب من د. ليونيد سيوكيانين أستاذ الشريعة الإسلامية في المدرسة العليا (الجامعة الحكومية ) للاقتصاد في ( موسكو ) بهدف توفير الدراسات والأبحاث المتخصصة في الاقتصاد الإسلامي، وتنظيم الدورات التدريبية وتأهيل الكوادر في مجال الاقتصاد الإسلامي والشريعة الإسلامية وتقديم الاستشارات العلمية والقانونية للمؤسسات الحكومية في مسائل المعاملات المالية الإسلامية.



وقال مدير الجامعة د. سليمان أبا الخيل بأن هذا التوجيه يعكس الرؤية الحكيمة لخادم الحرمين يحفظه الله في دعم العلم والعلماء والمراكز العلمية المتخصصة في العالم، وبمنهجية علمية واضحة للتعريف بالإسلام وبحضارته، وبدور الفكر الاقتصادي الإسلامي في التنمية في العالم، وفي إبعاد شبح الكساد والكوارث الاقتصادية التي يعاني منها الاقتصاد العالمي.


نقلا عن جريدة الرياض - تاريخ النشر : 5 / 10 / 2011م
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-20-2011, 01:57 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Lightbulb دعوة إلى تأسيس مؤسسة ضخمة لقيادة الصيرفة الإسلامية نحو العالمية

توقعات بأن يشهد القطاع حالات من الدمج

دعوة إلى تأسيس مؤسسة ضخمة لقيادة الصيرفة الإسلامية نحو العالمية

الأربعاء 21 ذو القعدة 1432هـ - 19 أكتوبر 2011م










دبي – العربية.نت اتفق خبراء مصرفيون على أن قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية قطع بالفعل شوطاً طويلاً وحقق العديد من الإنجازات على مدى سنوات عمره القصيرة نسبياً، داعين إلى إنشاء مؤسسة مالية ضخمة تقود التمويل الإسلامي نحو العالمية.

ويقدر الخبراء حجم أصول المصارف الإسلامية العالمية بنحو 895 مليار دولار بنمو 8.9% في نهاية العام الماضي، إلا أنهم أكدوا خلال المؤتمر العالمي الثالث للخدمات المصرفية الإسلامية أن القطاع لم يحقق بعد طموحاته، لافتين إلى العديد من الخطوات الحيوية اللازمة لدفع القطاع قدماً نحو العالمية وأبرزها خلق مؤسسة إسلامية ضخمة تتولى إدارة السيولة إقليمياً وتوفر أدوات تمويل جديدة بما يفتح آفاقاً تسهم في تعزيز فرص النمو أمام البنوك الإسلامية.

وقال رئيس اتحاد المصارف العربية ورئيس مجموعة البركة المصرفية التنفيذي عدنان يوسف، في تصريحات نشرتها صحيفة "الخليج" الإماراتية، إن الخدمات المصرفية الإسلامية أثبتت جدارتها أمام الأسواق العالمية، مضيفا أن القطاع برهن على كونه قطاعاً مصرفياً حقيقياً يقدم خدمات حقيقية للعملاء، خدمات ومنتجات توازي ما تقدمه البنوك التقليدية لكن تتماشى في الوقت نفسه مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

وأشار إلى أن القطاع سجل نقاطاً إضافية بنجاحه في تجاوز تبعات الأزمة المالية العالمية بفضل السياسات المتحفظة التي تنتهجها البنوك الإسلامية خاصة وأن مبادئ الشريعة الإسلامية تنهى عن بيع المرء ما لا يملك من الأساس.

وتحدث يوسف عن أبرز تحديات المرحلة المقبلة أمام البنوك الإسلامية وتتمثل برأيه في تطبيق معايير "بازل 3"، مؤكدا أن البنوك العربية بصفة عامة تتمتع بمستويات ملاءة مالية عالية تجعلها قادرة على الوفاء بمتطلبات "بازل 3".

وقال يوسف إن الخدمات المالية الإسلامية أمامها فرص حقيقية للتوسع عالمياً مع تنامي الطلب من قبل المسلمين وغير المسلمين أيضاً على الخدمات المالية الإسلامية خاصة في بريطانيا وألمانيا وبروكسل وإيطاليا، وأضاف أن وفداً من هنغاريا تواصل معه مؤخراً حول إمكانية إصدار صكوك، وكذلك لفت إلى قوة الطلب في آسيا التي تشهد اليوم انفتاحاً أكبر على الخدمات المصرفية الإسلامية.

وقال يوسف: نود أن نرى الخدمات المصرفية الإسلامية وقد تحولت للعالمية، لكننا نفتقد المؤسسات الكبيرة اللازمة لمساعدة البنوك الإسلامية على إدارة السيولة إقليمياً، مؤسسات مالية كبرى كدويتشه بنك وغولدمان ساكس وغيرها توفر خدمات الدمج والحيازة وتوفر أدوات تمويل جديدة.

ومن المعروف أن بنك البركة كانت لديه مبادرة لإنشاء مؤسسة مالية ضخمة هي "ميغابنك" برأسمال 3 مليارات دولار، لكن إطلاق البنك تأجل بيد أن المشروع بحسب يوسف ما زال قائماً ويتوقع المضي فيه قدماً في المستقبل القريب.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي للمشرق الإسلامي معين الدين معلم إن هناك فجوة كبيرة في حجم الخدمات الإسلامية مقارنة بحجم سكان العالم من المسلمين، وأضاف أنه ما من بنك إسلامي لديه من الحجم ما يكفل له الريادة على مستوى أي منطقة في العالم وأوضح أنه على سبيل المثال لا يوجد بنك إسلامي ضخم بما يكفي حجمه يصل إلى 100 مليار دولار حتى يتسنى له فتح فرع له في الصين.

وأضاف أن قطاع خدمات التمويل الإسلامية يفتقر إلى القدر الكافي من التميز خاصة لدى الحديث عن منتجات تمويل الأفراد مع غياب التمويل للشركات المتوسطة والصغيرة والمايكروفاينانس.

وأكد أن القطاع يواجه مشكلة أخرى تتمثل في صعوبة إيجاد حافظة للاستثمار عدا الأسهم والعقارات مع محدودية الخيارات المطروحة وغياب إصدارات الصكوك.

وتوقع الخبير عدنان شلوان أن يشهد القطاع بصفة عامة حالات من الدمج والتسوية لخلق مؤسسات أكثر تنافسية. ورجح أن يشهد قطاع خدمات الأفراد المصرفية الإسلامية ازدهاراً خاصة في الدولة مع تزايد التركيز على القطاع في أعقاب الأزمة العالمية.



نقلا عن أخبار العربية - تاريخ النشر : 20 / 10 / 2011
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-22-2011, 03:16 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Lightbulb الكويت توقع اتفاقيتين لتعزيز التعاون بين دول التعاون الإسلامي

الكويت توقع اتفاقيتين لتعزيز التعاون بين دول التعاون الإسلامي

أسطنبول - كونا - وقع وزير المالية الكويتي مصطفى الشمالي في ختام اجتماعات الدورة السابعة والعشرين للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (كومسيك) التابعة لمنظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول على اتفاقيتين «بروتوكول الخطة التعريفية للاتفاقية الاطارية لنظام الافضليات التجارية وقواعد المنشأ للاتفاقية الاطارية لنظام الافضليات التجارية».

وقال الوزير الشمالي في تصريح لــ«كونا» انه تم توقيع في ختام الاجتماع على وثيقتين الاولى تتعلق بنظام الافضليات التجارية والثانية تتعلق بقواعد المنشأ للاتفاقية الاطارية لنظام الافضليات التجاري في العالم الاسلامي.

نقلا عن جريدة القبس - تاريخ النشر : 22 / 10 / 2011م
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-24-2011, 10:35 PM
إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف غير متصل
عضو ممـيـز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 93
Thumbs up إرساء نظام بنكي إسلامي وإالغاء الربا في " ليبيا " الجديدة

ألقى المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي، كلمة المجلس التي استهلَّها بالسجود على أرض ميدان الاحتفال "شكرا لله على الإطاحة بنظام القذافي"

وقال: "إن أي قانون مخالف للشريعة الإسلامية هو موقوف فورا، ومنها القانون الذي يحد من تعدد الزوجات".

وأضاف قائلاً : إن ليبيا الجديدة ستسعى لإرساء نظام بنكي إسلامي، ومنها الإعفاء من الفوائد المصرفية لأي قرض اجتماعي أو سكني بحدود 10 آلاف دينار ليبي، وإلغاء الربا.

نقلا عن وكالة الأنباء السودانية - تاريخ النشر : 23 / 10 / 2011
ونقلا عن أخبار البي البي سي العربية - تاريخ النشر : 23 / 10 / 2011

__________________
( النبوغ صبر طويل )
مصطفى صادق الرافعي

آخر تعديل بواسطة admin ، 10-25-2011 الساعة 02:53 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-09-2011, 11:32 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Lightbulb مطالب بإنشاء اتحاد اقتصادي إسلامي على غرار الاتحاد الأوروبي

مطالب بإنشاء اتحاد اقتصادي إسلامي على غرار الاتحاد الأوروبي
الثلاثاء 08/11/2011
محمد حفني - القاهرة


طالب السفير جمال بيومي الأمين العام لاتحاد المستثمرين العرب بإنشاء اتحاد اقتصادي عربي إسلامي على غرار مجمع الفقه الإسلامي العالمي ومنظمة المؤتمر الإسلامي، يضم قادة وعلماء الاقتصاد الإسلامي في العالم، ويشكل من خلال انتخابات نزيهة، ولا يخضع سوى لمنهج الاقتصاد الإسلامي؛ من أجل تحقيق نمو وتكامل بين كل الدول العربية والإسلامي،ة يكون هدفه إزالة كل العقبات والتعاون بين الدول الإسلامية وزيادة التعاون بينهما على غرار الاتحاد الأوروبي.


وأشار بيومي لـ «المدينة» إلى انه من الضروري تأسيس كيان عربي إسلامي نشط وفاعل، موضحًا أن الأمة العربية والإسلامية أشبه بالمريض الذي يحتاج إلى دخول غرفة الإنعاش حتى تتمكن من مقاومة الأجندة الغربية في كل المجالات الاقتصادية، وتوحيد الأمة على رؤية تنموية اقتصادية واحدة، وإحداث تعاون بين الدول العربية والإسلامية من خلال توظيف رؤوس الأموال العربية والإسلامية في مسارات صحيحة تسهم في تنمية موارد الأمة، وفتح الأحضان للشعوب في استثمار عقولهم، والاستفادة من رؤى النخب والمثقفين لإحداث نهضة عربية شاملة.


وشدَّد د. بيومى على ضرورة تعزيز مسيرة التكامل العربي الإسلامي في عصر تسوده التكتلات الاقتصادية العملاقة، وازدياد التعاون بين الدول الصناعية الكبيرة رغم خلافاتها السياسية والفكرية، لافتًا إلى انه عن طريق التكامل العربي والاسلامي يمكن توسيع قاعدتي العرض والطلب للدول العربية والإسلامية، موضحًا أن قيام التكامل يتيح للدول العربية والإسلامية القيام بمشروعات كبيرة ليس من السهل على أي بلد أن يقوم بها منفردًا، فضلًا أن هذا التكامل يمكن أن يعيد الهيكلية الإنتاجية والتخصص الأمثل في العالم العربي الإسلامي، وأضاف أن التكامل الاقتصادي العربي الإسلامي يمر اليوم بأشد أزماته رغم وضوح مزاياه ومنافعه المتبادلة، فعن طريق التكامل يمكن توسيع قاعدتي الوضع الراهن للعالم العربي والإسلامي الذي يتميز بمواقع ذات أهمية كبيرة في التجارة الدولية والاتصالات البحرية العالمية، حيث تقع معظم هذه الدول في الممرات المائية الدولية، موضحًا أن توقيع الاتفاقيات الثنائية التي عقدت بين الدول العربية منذ أوائل الخمسينات من أجل تنشيط التبادل التجاري بينها آثارها الإيجابية محدودة للغاية لعدم وجود تنسيق بينهم على عكس الاتفاقيات الجماعية التي أبرمت اعتبارًا من عام 1953 منها اتفاقية تسهيل التبادل التجاري وتنظيم تجارة الترانزيت واتفاقية إنشاء مجلس الوحدة الاقتصادية والتي أسفرت عنها الكثير من العمل الاقتصادي العربي الجماعي.


نقلا عن جريدة المدينة - تاريخ النشر : 8 / 11 / 2011م
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-09-2011, 11:36 PM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Arrow المصارف الإسلامية تنشط في ظل الربيع العربي

المصارف الإسلامية تنشط في ظل الربيع العربي

الأربعاء، 09 تشرين الثاني/نوفمبر 2011، آخر تحديث 18:20 (gmt+0400)



دبي، الإمارات العربية المتحدة (cnn)--


ساهمت التقلبات السياسية في الدول العربية في إحداث تغيرات في المجال الاستثماري، خصوصاً وأن بعضاً منها تدرس إمكانية تطبيق القوانين الإسلامية لتشمل مجال الأعمال والتمويل.
وقد يكون التغيير كبيراً، إذ أن الفوائد المالية غير مسموح بها في قانون الشريعة الإسلامية، ولذلك، فعلى البنوك اتباع القوانين الإسلامية.
وفي هذا الموضوع يقول آفاق خان، الرئيس التنفيذي للتمويل الإسلامي في بنك ستاندرد آند تشارترد: "مبدأ التمويل الإسلامي ظهر في هذه الدول حتى قبل بداية الربيع العربي، سواء كان ذلك في مصر أو تونس، فكلاهما مارسا التمويل الإسلامي لفترة من الزمن."
ولكن حتى الآن لا يوجد أي تمويل إسلامي في ليبيا، ولكن الحكومة الانتقالية أعلنت نيتها تطبيق مبدأ الصرافة الإسلامية، وهي التي تعتمد على صناعات النفط الكبيرة في الدولة.
ويقول خان إن هناك العديد من الأفكار الخاطئة حول البنوك الإسلامية، وإن هذه القضية هي مجرد واحدة من تلك القضايا التي لا يفهمها الناس بشكل جيد، ويضيف بالقول: "حماية الأسعار مسموح بها في إدارة المخاطر، وليس في المضاربة، ولذلك فإن الحماية المحدودة تساعد في إصلاح تكاليف الإنتاج، وهذا شئ معتبر في الشريعة."
ويحاول المسؤولوون الليبيون في الوقت ذاته طمأنة الغرب بأن التوجهات الدينية في ليبيا معتدلة ولن تؤثر على مجرى الأعمال.
من جهته، يقول عبدالرحمن هابيل، رئيس القسم القانوني في مصرف أبوظبي الإسلامي وعضو مجلس البنك المركزي في ليبيا، إن الشريعة الإسلامية لن تمنع أي مستثمر، ويضيف بالقول: "لن تكون ليبيا الدولة الوحيدة التي تنتج النفط وفي الوقت ذاته تتبع مبدأ الصرافة الإسلامية في المنطقة، فدولة الإمارات العربية المتحدة مثال ناجح جداً."
ويؤكد هابيل أنه حتى لو طبقت ليبيا الشريعة الإسلامية فإن البنوك التجارية ستتمكن من مواكبة أداء المصارف الإسلامية كما يحدث في الدول المجاورة، مطمئنا بذلك بعض الدول المتخوفة.
ويضيف هابيل: "لن تفرض ليبيا أي قيود على الشركات الأجنبية لتتوافق مع الشريعة الإسلامية على سبيل المثال، ولكن القضية تصبح مهمة عندما تكون الشركة مستعدة للدخول في أعمال التمويل الإسلامي. فعليها في هذه الحالة الالتزام لمبادئ البنوك الإسلامية إذا ما كانت قادرة على ذلك."
وحالياً، لا تزال الأسئلة المتعلقة بالاستثمارات في ليبيا أكثر من الأجوبة المتوفرة، ولعل ذلك هو السبب وراء تخوف المستثمرين .

نقلا عن أخبار سي أن أن (cnn) - تاريخ النشر : 9 / 11 / 2011م .
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-17-2011, 01:59 AM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي تقرير: أحداث الربيع العربي تعزز فرص المصرفية الاسلامية


تقرير: أحداث الربيع العربي تعزز فرص المصرفية الاسلامية
قال تقرير لبنك دويتشه ان المصرفية الاسلامية في منطقة الشرق الاوسط ستشهد دفعة كبيرة في فترة ما بعد الربيع العربي على مستوى التشريعات المواتية والرقابة.وقال التقرير ان المصرفية الاسلامية التي كان للمؤسسات السياسية التي حكمت هذه البلاد تحفظات عليها "ستحصل على دفعة فيما يخص القوانين المصرفية والرقابة."

وأعلنت ليبيا إثر سقوط نظام القذافي أنها ستسرع وتيرة سن قوانين جديدة للمصرفية الاسلامية.


وذكر التقرير أن "النصر السياسي للاحزاب السياسية ذات المرجعيات الدينية في تونس وهو الامر المتوقع أن يحدث في مصر قد يصبح دافعا في المدى القصير لاتساع الظاهرة."


وأضاف "نعتقد أن النتيجة النهائية ستكون اتاحة أرضية متساوية للمصرفية الاسلامية والتقليدية وهذا سيؤدي الى تحقيق المصارف الاسلامية نموا أكبر مما كان ممكنا."


ولفت التقرير الى أن تدشين المصرفية الاسلامية في بلدين مثل سوريا والعراق قد لا يكون له أثر في المدى القريب وانما سيبرز أثره بعد انقشاع القلاقل الحالية وانجاز متطلبات اقامة البنية التحتية للصناعة.


وأسس العراق في يوليو تموز الماضي أول بنك اسلامي حكومي على أراضيه برأسمال يصل الى 250 مليار دينار (214 مليون دولار). وافتتحت سوريا بنك الشام كأول مصرف اسلامي بالبلاد عام 2007.


وقال التقرير "هذه المنطقة تمثل جمهورا كبيرا من العملاء المحتملين تعدادهم 170 مليون نسمة سيكون لديهم مستقبلا فرصة الاختيار بين المصرفية الاسلامية والتقليدية."


وعلى المستوى الدولي توقع التقرير أن تتضاعف أصول المصرفية الاسلامية الى 1.8 تريليون دولار بحلول عام 2016 مستفيدة من بيئة التقشف المالي وجفاف الائتمان وغياب الثقة بأسواق الدين التقليدية.


وحسب التقرير نما اجمالي أصول المصرفية الاسلامية عالميا بين عامي 2006 و 2010 بنسبة 24 في المئة مقابل 15 في المئة للمصرفية التقليدية وزادت القروض الاسلامية بنسبة 25 في المئة مقابل 15 في المئة للتقليدية وارتفعت الودائع الاسلامية بنسبة 21 في المئة مقابل 17 للتقليدية.

من أحمد لطفي
نشر في موقع الياهو اليوم الأربعاء ، 16-11-2011
__________________
أخوكم
د. أحمد عكاشة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-22-2011, 06:43 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Arrow رويترز تطلق أول مؤشر إسلامي للعائد على معاملات ما بين البنوك الإسلامية

رويترز تطلق أول مؤشر إسلامي للعائد على معاملات ما بين البنوك الإسلامية






آخر تحديث يوم الثلاثاء 22 نوفمبر 2011 - 12:28 م ا بتوقيت القاهرة




رويترز تطلق أول مؤشر إسلامي للعائد على معاملات ما بين البنوك






القاهرة – رويترز أطلقت مؤسسة تومسون رويترز، اليوم الثلاثاء، مؤشر الربح بين المصارف الإسلامية (‪ IIBR) وهو أول مؤشر مرجعي في العالم يوفر متوسط العوائد المتوقعة من عمليات التمويل قصيرة الأجل بين المصارف الإسلامية.

وقالت تومسون رويترز في بيان: إن المؤشر يحسب معدل مجموع أسعار الفائدة المشتركة لستة عشر مصرفا من المصارف الإسلامية والتقليدية المدعومة بصناديق استثمارية مستقلة لتوفير بديل موثوق به لتسعير أدوات التمويل الإسلامية بدلا من آلية أسعار الفائدة لدى البنوك التقليدية.

ونقل البيان عن رشدي صديقي، رئيس التمويل الإسلامي في تومسون رويترز، قوله: "بدأت عملية الانفصال عن منهجية الأداء التقليدي منذ أكثر من 12 سنة، وها نحن الآن نطلق بكل فخر أول مؤشر متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية".

وأضاف: "اتبعنا نهجا تعاونيا آخذين بعين الاعتبار التحديات التي تواجه قطاع الخدمات المالية، نحن على ثقة بأن المؤشر سوف يوفر معيارا حقيقيا موثوقا به لحساب معدل الربح بصورة أفضل".

وسيتولى الإشراف على آلية المؤشر لجنة للمعايير الاسلامية تضم أكثر من 20 مؤسسة مالية إسلامية برئاسة ناصر السعيدي رئيس الشؤون الاقتصادية بمركز دبي المالي العالمي وهيئة رقابة شرعية مؤلفة من أربعة علماء شريعة بارزين.

وقال السعيدي: "يمثل إطلاق هذا المؤشر حدثا هاما يعزز من نمو القطاع ويوفر سعرا مرجعيا دوليا للمعاملات المصرفية الإسلامية بين البنوك"، مضيفا أن "الأسواق التقليدية تعتمد على سعر ليبور (الفائدة بين بنوك لندن) وهو غير متوافق مع الشريعة"، موضحا أن الهدف من إطلاق المؤشر هو "توفير مؤشر موثوق به يعكس ظروف السوق بدقة ويتمتع بالشفافية في تحديد الأسعار ويتم قبوله كمعدل مرجعي في السوق".

وتم وضع المؤشر بالتعاون مع مؤسسات وهيئات مالية إسلامية منها البنك الإسلامي للتنمية وهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية وجمعية البحرين للمصارف وبنوك إسلامية كبرى، وسيستفيد المؤشر من أنظمة تومسون رويترز التي تستخدم لحساب أكثر من 100 مؤشر في العالم.

ونسب البيان إلى حسن دميرهان مدير الخزانة بالبنك الإسلامي للتنمية القول "لا شك في أن إطلاق هذا المؤشر سيكون له الأثر الكبير في تعزيز استدامة القطاع ونموه"، وقال خير النظام نائب الأمين العام لهيئة المحاسبة والمراجعة "هذا الدعم الذي تلقيناه من قطاع التمويل الإسلامي، سيكون له بالتأكيد الأثر الكبير في تعزيز قطاع التمويل الإسلامي وخصائصه المتميزة خلال السنوات المقبلة".

ويمكن استخدام المؤشر الجديد لتحديد معدل الربح على عدد من أدوات التمويل الإسلامية منها الاستثمارات قصيرة الأجل وأدوات التمويل كالمرابحة وأدوات التمويل بالتجزئة كتمويل العقارات والسيارات والصكوك وغيرها من أدوات الدخل الثابت المتوافقة مع الشريعة.

ويمكن استخدام المؤشر كمعيار لتسعير وقياس الأصول المالية للشركات والاستثمارات.وينمو قطاع التمويل الإسلامي الذي يصل حجمه إلى تريليون دولار بنسبة تزيد عن 15% سنويا، ويجتذب التمويل الإسلامي اهتمام المراقبين الحكوميين والمقرضين الدوليين والمصرفيين ومديري الأصول في دول مجموعة العشرين فضلا عن 57 دولة إسلامية.


نقلا عن صحيفة الشروق المصرية - تاريخ النشر : 22 / 11 / 2011م
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-30-2011, 01:06 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Lightbulb تدشين مصرف إسلامي في موريتانيا بمساهمة تركية

5 محرم 1433هـ - 30 نوفمبر 2011م

افتتاح

تدشين مصرف إسلامي في موريتانيا بمساهمة تركية

المصدر:
  • (دب ا

التاريخ: 29 نوفمبر 2011



افتتح أول أمس في العاصمة الموريتانية نواكشوط مصرف تجاري جديد باسم المصرف الإسلامي الموريتاني برأسمال مشترك بين المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التابعة للبنك الإسلامي للتنمية، وبنك آسيا التركي. ويبلغ رأسمال المصرف ستة مليارات أوقية (21 مليون دولار) وينتظر أن يقدم مختلف الخدمات المصرفية التقليدية وفقا للشريعة الإسلامية. ويساهم البنك الاسلامي للتنمية بـ60% من رأسمال المصرف الإسلامي الجديد فيما يمتلك بنك اسيا التركي الحصة المتبقية.


وسيرفع المصرف الجديد عدد البنوك الأجنبية بموريتانيا إلى خمسة. ويتوقع أن يعزز المصرف الجديد حضور المصارف الاسلامية بموريتانيا وتسهيل فرص الاستثمار التركي بها فضلا عن مواكبة جهود رجال الأعمال الموريتانيين من أجل تمويل عمليات الاستيراد والتصدير بين تركيا وموريتانيا.



ويبلغ حجم المبادلات التجارية بين موريتانيا وتركيا حوالي 20 مليون دولار وذلك بواقع نسبة زيادة سنوية تقدر بحوالي 10%. وأبرز محافظ البنك المركزي الموريتاني سيدي أحمد ولد الرايس أهمية افتتاح هذا المصرف، معتبرا أنه يعكس ثقة شركاء موريتانيا في مناخ الاستثمار بها.


نقلا عن جريدة البيان الإماراتية - تاريخ النشر : 29 / 11 / 2011م
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-30-2011, 01:10 AM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Arrow سوق البحرين يطلق بورصتين تقليدية وإسلامية

سوق البحرين يطلق بورصتين تقليدية وإسلامية

أعلن سوق البحرين المالي (بي إف إكس)، أول بورصة متعددة الأصول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن بدء التداول بشكل فعلي في القطاع التقليدي في السوق بتاريخ الثالث والعشرين من شهر نوفمبر 2011.
ولاحقاً لنجاحه في إطلاق قسمه الإسلامي (بيت البورصة) في شهر فبراير 2011، فقد بدأ السوق العمل في قسمه التقليدي بتاريخ 23 نوفمبر 2011.

ويأتي إطلاق القطاع التقليدي في سوق البحرين المالي متوافقاً مع استراتيجيته الهادفة إلى تأسيس سوق البحرين المالي، بوصفه البورصة الوحيدة متعددة الأصول في المنطقة والتي توفر لأعضائها ولعملائهم فرصة التداول في فئات الأصول المتنوعة من قبيل المشتقات وحقوق الملكية والدخل الثابت وصناديق الاستثمار المدرجة في البورصات والمنتجات المهيكلة، سواء في على صعيد التمويل الإسلامي أو التقليدي. وفي المرحلة الأولية، سوف يقوم السوق بإدراج ثلاثة منتجات من المشتقات للتداول هي العقود المستقبلية للغاز الطبيعي والعقود المستقبلية للذهب والعقود المستقبلية لليورو مقابل الدولار الأميركي.

ولقد تم تصميم هذه المنتجات لتوفر للمتداولين في السوق فرصاً للتداول في فئات أصول المعادن الثمينة والطاقة والعملات لتلبية متطلباتهم الخاصة بالاستثمار والتحوّط. ولاحقاً لإطلاق هذه المنتجات الثلاثة، سوف يقوم السوق بإضافة عروض لمنتجات أخرى من سلال العملات والسلع والمؤشرات.

وبهذه المناسبة، صرح رشيد محمد المعراج، محافظ مصرف البحرين المركزي بالقول «نتوجه بالتهنئة إلى سوق البحرين للأوراق المالية على هذا الإنجاز الكبير، ونتمنى لهم التوفيق والنجاح». وأشار إلى أن افتتاح قسم التداول التقليدي في البورصة سيعود بالفائدة على القطاع المالي في مملكة البحرين، «وإننا على ثقة بأن بورصة البحرين المالية ستخدم المؤسسات المالية المحلية والإقليمية لتلبية متطلبات الاستثمار والتداول لدى المستثمرين فيها.

وأن تأسيس مثل هذه البورصات المتطورة والسباقة في التكنولوجيا – مثل بورصة البحرين المالية سيساعد الأسواق المالية في البحرين على تحقيق مستويات أعلى من النضج والتجانس».

نقلا عن جريدة القبس الكويتية - تاريخ النشر : 29 / 11 / 2011م
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المصرفية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 06:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع