العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( فقه المعاملات المالية ) > قسم ( المناقشات الشرعية في الأمور المالية )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( المناقشات الشرعية في الأمور المالية ) هنا سيتم مناقشة المسائل المالية من ناحية شرعية تتعلق بحكم شرعي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-27-2011, 12:53 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Question مسألة للنقاش : هل الأصل في الإنسان أن يولد فقيراً أو غنياً ؟ ولماذا برأيك ؟

من خلال قراءتي وجدت مسألة أحببت تسليط النظر عليها وهي :

هل الأصل في الإنسان أن يولد فقيراً أو غنياً ولماذا ؟

فما هو رأي الأخوة الكرام
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-28-2011, 05:06 PM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي الأصل أن الناس على درجات متفاوتة

بسم الله الرحمن الرحيم ،
لقد خلق الله سبحانه وتعالى الناس في طبقات ودرجات متفاوتة، فرفع الله بعض الناس على بعض درجات { لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا } سورة الزخرف ، وجعل الله تعالى على كل من رفع منزلة على غيره جعل عليه من الحقوق والواجبات ما يتناسب مع هذه المنزلة التي رفع إليها، فيجب على الأب ما لا يجب على غيره من الإصلاح في أسرته وأولاده، ويجب على من كان فوقه من مسؤول أو أمير أو وزير أو ملك أو الغني على الفقير ، أو الكبير على الصبي ، أو المولى والوكيل على اليتيم أو السفيه وهكذا ، فكلما علت رتبة أحدهم ازدادت عليه الواجبات أكثر مما تكون على من تحته.
وقديمًا جاء أبو ذر -رضي الله عنه- إلى النبي -عليه الصلاة والسلام- فقال: يا رسول الله: وليت فلانًا ووليت فلانًا وفلانًا، يا رسول الله: اجعلني على مسؤولية من المسؤوليات، اجعلني على ولاية، اجعلني مسؤولاً عن أشخاص، مسؤولاً عن أرزاق، مسؤولاً عن شعب يكون فيهم أرامل وأيتام، ويكون فيهم أصحاب بطالة، ويكون فيهم أقوام متنوعون، يا رسول الله: قد وليت فلانًا ووليت فلانًا، فولني يا رسول الله، فنظر النبي -عليه الصلاة والسلام- إليه بعين المشفق، بعين الناصح، وقال له: يا أبا ذر: "إنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من قام بحقها".
وقال -عليه الصلاة والسلام-: "الأكثرون هم المقلون يوم القيامة، إلا من قال بالمال هكذا أو هكذا". يعني هم الذين يُخزَوْنَ يوم القيامة، فمن كان مكثرًا في ماله، أو عاليًا في منصبه، أو كان له شعب يقودهم، هؤلاء يخزون يوم القيامة، إلا من كان يقوم بحق الله تعالى فيهم ويحسن تصرفه ويحسن حكمه فيهم.
ألم تر إليه -عليه الصلاة والسلام- لما ذكر القضاة الذين يتصرفون ويحكمون بين الناس في أموالهم وأعراضهم ودمائهم، ويفضون خصوماتهم ومشكلاتهم، قال -عليه الصلاة والسلام-: "القضاة ثلاثة: فقاضيان في النار، وقاض في الجنة". فمن حكم من القضاة بغير شرع الله، أو اتبع هواه بغير شرع الله، أو ظلم أحدًا لمصلحة شخصية، أو استعمل منصبه هذا لأجل أن يكثر الأصفار أمام أرقام أرصدته، أو أن يحوز أرضًا، أو يسكن قصرًا، هؤلاء يكونون من أهل النار بشهادة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.
ولقد كان الخلفاء بعد حبيبنا وسيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- يقومون بالعدل بين الناس، ويحكمون بينهم بالقسط، ويقومون بما أوجب الله تعالى عليهم من إعطاء كل ذي حق حقه، فكانوا يعمرون المساجد، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر، وكانوا يدعمون العلماء وحلقات الذكر وما شابه ذلك، وإن شئت فانظر إلى أبي بكر -رضي الله تعالى عنه-، كيف كان يفعل برعيته، وانظر إلى عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، كيف كان يفعل برعيته، فكان يحرص على الضعيف والمسكين واليتيم، وكان يعطيهم حقوقهم قبل أن يطالبهم بها.
هذه سنه الله العلي في خلقه ، منهم الغني ومنهم الفقير وهذا التعدد هو نتيجة سنة الله في خلقه ، وبسنة الله يستقيم المجتمع ويعلو ، كما يستقيم الكون اعتمادا على سنة الله العلي القدير في الكون
من أراد التوسع في ذلك
ليقرأ أحد كتب سنة الله في الانسان والأمم والمجتمعات
__________________
أخوكم
د. أحمد عكاشة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-29-2011, 12:24 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
افتراضي مشاركة جيدة وأضيف ..

هل الأصل في الانسان الفقر والعدم حتى يثبت اليسار ؟

سؤال مختلف فيه وقد ذكر في كتب القواعد الفقهية

تحت قاعدة : الأصل في الصفات العارضة العدم .

وأجيب عليه بما يلي :

الفريق الأول : لأن الانسان خلق لا يملك شيئاً ؛ لأن الغنى أو اليسار حادث طارئ ، سواء كان ناتجا عن اكتسابه بالعمل أو بانتقال الملك إليه بطرق المعروفه كإرث وكسب يد وغيره ، إذن الأصل في ذلك العدم.

الفريق الثاني : خالف بعض العلماء هذا القول ومنهم : الإمام مالك بن أنس : حين ذكر أن الأصل في الإنسان أن يلد ميسوراً وليس معدماً .

كما نود من باقي الأعضاء مزيد إثراء وعناية
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 04:25 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع