العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( المناقشات الفكرية في الأمور الاقتصادية الإسلامية ) > قسم ( كشف الشبهات المثارة حول الاقتصاد الإسلامي ودحضها )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( كشف الشبهات المثارة حول الاقتصاد الإسلامي ودحضها ) يتم هنا إيراد بعض الشبه المثارة حول الاقتصاد الإسلامي والرد عليها من قبل جميع الأعضاء .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2009, 10:00 PM
جمال الأبعج - رحمه الله جمال الأبعج - رحمه الله غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 909
Exclamation شبهة تقول : نظام الاقتصاد الإسلامي استغل ضعف النظام الرأسمالي وقت الأزمة فقط

هل من وجود ل »اقتصاد- سياسى إسلامي «، أو لنظرية اقتصادية إسلامية، يمكن أن تُترْ َجم عملياً وواقعياً ”الآن“، أى فى مستهل القرن الحادى والعشرين، بما يسمح بقيام ”نظام اقتصادي- اجتماعي“ مختلف نوعياً عن ”الرأسمالية“ و »الاشتراكية ؟«
القائلون بوجود نظام اقتصادي إسلامي صرف اغتنموا نشوب الأزمة المالية والاقتصادية للنظام الرأسمالي العالمي، وانهيار وإفلاس »التجربة الاشتراكية السوفياتية « من قبل، لإثبات وتأكيد أهمية وضرورة الإسراع فى ”أسلمة“ حياتنا الاقتصادية بأوجهها كافة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وبالملف المرفق بقية مقال الكاتب جواد البشيتي المليء بالشبهات ... وهو من
مواليد : 1955
الأردن
وكما يقولون فهو: كاتب و باحث و مفكر له العديد من المقالات و الدراسات و الأبحاث، ويكتب لعدة صحف و مجلات أردنية و عربية و عالمية.
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf شبهة النظرية الاقتصادية في حقيقتها الموضوعية.pdf‏ (185.6 كيلوبايت, المشاهدات 150)
__________________
عن الإمام مالك - رحمه الله - قال :
" لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها ".
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-12-2009, 02:49 AM
M.wahiba M.wahiba غير متصل
عضو خـبـيـر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
المشاركات: 320
افتراضي

جاري التحميل

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-12-2009, 04:22 PM
د. رانية العلاونة ( رحمها الله ) د. رانية العلاونة ( رحمها الله ) غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 1,406
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى د. رانية العلاونة ( رحمها الله )
افتراضي كاتب وباحث!

الغريب حقا ان من يرتاد البحث العلمي ومن يعتلي صهوة القلم يجب ان يكون يتمتع بقدر من الموضوعية لا ارى هذا الكاتب او الباحث في مقالته التي بين ايدينا يتمتع بادنى درجات الموضوعية فلقد بدا متحيزا تحيزا واضحا لافكار الامبريالية والغريب بالامر انه اقحم نفسه في الكتابة في موضوع يفقد اهم ابجدياته بحق لقد قرات المقال مرات ومرات ولكنني وجدت الكاتب وعفوا اسمحوا لي بهذه الكلمة يجهل الاقتصاد الاسلامي مذهبا وعلما واظنه ادخل نفسه في حوار مقارن يفقد حقا التكامل في جوانبه فمن يعرف الاقتصاد الاسلامي لا يتحدث عنه هكذ حتى وان كان مغرضا.

لقد استعمل هذا الكاتب بعض اسس السياسة الاقتصادية الراسمالية ودخل ليبرم مقارنة غير متكافئة وغير موضوعية وللاسف . الحقيقة هناك الكثير من الردود التي يمكن ان يرد بها على ما قال ولكنني اكتفي بالاشارة الى فكرة واحدة وهي ما لا يجعلنياخوض حقا فكرة الرد اصلا وهي ان هذا الكاتب لا يعرف شيئا عن الاقتصاد الاسلامي لا علما ولا مذهبا وحدود ما عرض من مقارنات جاءت من بنية التدريب الفكري الراسمالي فقط لا اكثر ولا اقل.

ولا ادري حقا لماذا اقحم الكاتب نفسه بنقاش يفتقر الى اثبت شروط قبوله وهو الموضوعية.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-07-2009, 01:48 AM
إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف غير متصل
عضو ممـيـز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 93
افتراضي

أولاً : هل الداعون إلى النظام الاقتصادي الإسلامي هم الذين استغلوا النكبة المالية العالمية .. أم أن عقلاء الغرب بدافع النفعية (البراغماتية) والبحث عن أي حل لمشكلتهم الاقتصادية قد فكروا وقدروا ثم نادوا إلى الاستفادة من التشريعات المالية في الإسلام ..
كما فعل رئيس تحريدة مجلة فرنسية وبابا الفاتيكان بعده بقليل .. والآن في أمريكا تم توصية نيل كاشكاري المكلف بوضع مخطط لإنقاذ الاقتصاد الأمريكي بمبلغ قدره2,3 تريليون دورلا الاستفادة من التشريعات المالية الإسلامية .. في مؤتمر هارفادر السنوي عن الاقتصاد الإسلامي ..
ثم اين الأفكار والمذاهب الاقتصادية الأخرى لماذا لا تسعى إلى الاستفادة من حصص الثروات الاقتصادية العالمية في حالة ضعف وتهاوي النظام الرأسمالي !
أليس ذلك دليلاً على نجاعة الحل الإلامي وإصابته لمكمن الداء .
إن الاقتصاديات الغربية لا تتجه إلى النظم الإسلامية حباً فيها واقتناعاً وديانة , وإنما يهم الرأسمالي , وكل من ابتلي بالفلسفة المادية أن يجد حلاً لمشكله . أي دواءاً لدائه ,غن كره هذا الدواء !
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-18-2009, 09:11 AM
حسن عبد المنعم حسن عبد المنعم غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: جدة - السعودية
المشاركات: 1,290
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى حسن عبد المنعم
Question هل الاقتصاد العالمي بحاجة إلى أزمة لكي يقتنع الاقتصاد الإسلامي؟

هل الاقتصاد العالمي بحاجة إلى أزمة لكي يقتنع الاقتصاد الإسلامي؟

نقلا عن الاقتصادية
23/5/1430
د.صلاح بن فهد الشلهوب
مر العالم في العام الماضي بأزمة عامة على مستوى الاقتصاد شمل أغلب دول العالم، ويرجع كثير من الاقتصاديين إلى أن الأزمة كان سببها النظام السائد في العالم وهو النظام الرأسمالي الذي يعتمد الربا أساسا لعمل البنوك، والمبالغة في عملية بيع الديون وتداولها، كما أن سوء استغلال الأنظمة والتشريعات الرأسمالية التي تبني مبادءها على أساس إشباع الرغبة الفردية لتحقيق الإشباع المادي والمالي للفرد لتنتفع الجماعة، واستغلال التشريعات والأنظمة لتحقيق ذلك يجعل الاقتصاد بعيدا بشكل كبير عن الأخلاق التي يدعو إليها الإسلام والديانات السماوية الأخرى قبل ما حدث لها من تحريف.
ولما حصلت الأزمة وكانت أزمة مؤثرة جدا، وهذه الأزمة نشأت في الأساس في أمريكا بسبب أزمة الرهن العقاري إلا أن العالم اكتوى بنارها، فكان هناك عمل للبحث عن نماذج اقتصادية أخرى من الممكن أن تعالج الخلل الذي يوجد في النظام الرأسمالي، ومن خلال النظر في الأنظمة العالمية اليوم على مختلف أشكالها نجد أنها إما تتبنى النظام الشيوعي البائد الذي يعد أسوأ في الأساس من النظام الرأسمالي، وإما النظام الإسلامي الذي توجد بعض تطبيقاته في بعض دول العالم خصوصا في بعض البلدان الإسلامية ولذلك كان هناك سعي للاستفادة من هذا النظام، خصوصا وأنه من خلال تطبيقاته الموجودة فإنه يحرم الربا وبالتالي الفائدة التي تأخذها البنوك على القروض، ثم إنه يحرم تسلسل تداول الديون والتي قد تصل في بعض أحوالها إلى تداول وبيع وشراء غير حقيقي.
ولكن بعد كثرة الحديث اليوم عن أن هناك بوادر لانفراج الأزمة المالية العالمية وأن هناك حديثا عن أن الاقتصاد العالمي سيتعافي في نهاية العام الميلادي الحالي 2009م، وأن العام المقبل 2010م سيكون الوضع الاقتصادي فيه أفضل حالا بعد هذه الأزمة، وكان أثر ذلك واضحا من خلال التعافي الذي تشهده الأسواق المالية العالمية والتي شهدت ارتفاعات قد تتجاوز الـ 20 في المائة في فترة وجيزة، فالسؤال المهم في هذه المرحلة هل سينتهي الحديث عن الاقتصاد الإسلامي والمالية الإسلامية والاهتمام بها فيما لو تعافى الاقتصاد العالمي، حيث إنه إذا ثبت تعافي الاقتصاد العالمي فإن هذا سيؤدي إلى قناعة أكبر بمتانة النظام الرأسمالي وأنه قادر على تحمل وتجاوز أعتى الأزمات، حتى وإن كان النظام لا تراعى فيه مسائل مهمة ورئيسة لعل منها جانب الأخلاق في المعاملات.
الحقيقة أن مسألة اعتماد أن المالية الإسلامية ستبرز فيما لو سقطت النظرية الرأسمالية واعتماد المالية الإسلامية في بروزها على الأزمات المالية العالمية يعد أسلوبا غير صحيح في إبراز هذا المنهج الإلهي في الاقتصاد والمعاملات المالية، إذ إن علم الاقتصاد والمالية الإسلامية يعتمد على أسس مهمة لابد من الاهتمام بها وبتطبيقها وهي في الحقيقة عامل الجذب للاقتصاد الإسلامي وليس الأزمات وذلك مثل المبادئ التالية:
1- إن الاقتصاد الإسلامي اقتصاد إلهي قائم على الوحي ويعطي منهجية من خلال تعاليم المولى جل وعلا الذي خلق الإنسان وهو أعلم به.
2- إن الاقتصاد الإسلامي يعتمد الأخلاق كأساس لا يمكن التنازل عنه لأي سبب من الأسباب المادية، وذلك إن حفظ الإنسان لهويته وقيمه ومبادئه أهم من قضية المال والمادة.
3- إن النظام الاقتصادي الإسلامي يعتمد المرونة في تشريعاته، فهو في الأصل لا يعتمد شكلا أو نوعا معينا من المعاملات بل يعطي هذا السلوك الإنساني مساحة واسعة للتفاعل مع المتغيرات والتطورات في ظل ضوابط محددة وواضحة، تكفل العدالة للبشر.
4- إن التوجيهات التي يمكن اقتباسها من آيات القرآن ومن هدي المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ تسهم في حل كثير من المشكلات الاقتصادية مثل قلة الموارد، معالجة مشكلة الفقر والبطالة، بالأسلوب الذي يراعى فيه حل المشكلة من جذورها وضمان تحقيق العدالة والكرامة للفرد.
إضافة إلى مبادئ أخرى كثيرة تسهم في انتظام الاقتصاد، وجعله واحدة من حاجات المجتمع وليس الأمر المهم الذي له الأولوية القصوى أو الكبرى في مقابل الأولويات الأخرى، كالعبادة والاهتمام بالمجتمع وغيرها.
ولذلك من المتصور أن نشر الاقتصاد الإسلامي وإبراز جوانب تفوقه على الأنظمة الأخرى لا يتم من خلال انتظار الأزمة بعد الأزمة ليكون محل اهتمام العالم، بل لا بد أن يبرز من خلال التطبيقات التي تراعي هذه الأسس التي يقوم عليها مفهوم الاقتصاد في الإسلام، فالعالم في حاجة إلى نموذج يحقق جانب العدالة في المعاملة بين الناس، من خلال مبادئ نظرية مؤصلة وتطبيقات عملية لتلك النظريات لتؤكد أن النظام الإسلامي مثالي وقابل للتطبيق.
__________________
الله من وراء القصد
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-20-2009, 02:55 AM
إبراهيم يوسف إبراهيم يوسف غير متصل
عضو ممـيـز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 93
افتراضي

معلوم لكل متابع أن التجربة العملية للاقتصاد الإسلامي بدأت منذ أكثر من ثلاثة عقود .. أي حتى قبل سقوط القطب الاشتراكي الشيوعي ..
وهذه دعوى باردة : أن الاقتصاد الإسلامي يستغل أزمة النظام الرأسمالي .
الاقتصاد الإسلامي رأى النور وطبق فعليا قبل قرون طويلة .. ودوواين التاريخ تخبر ةتنبئ عن العدالة والكفاءة .
والحديث له تتمة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يملك المسلمون فى الوقت الحاضر تصورا متكاملا لاقتصاد إسلامى يقدم للعالم حسن عبد المنعم قسم ( المناقشات الفكرية في الأمور الاقتصادية الإسلامية ) 30 10-23-2010 01:09 AM
وزير الاقتصاد يدعو المصارف الإسلامية للمساهمة بتمويل مشاريع جديدة في قطر معمر قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 9 11-02-2008 01:16 PM
الوكالة الإسلامية الدولية تصنف البنك الكويتي التركي admin قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 12 10-20-2008 11:44 AM
اقتصاديون غربيون: الاقتصاد الإسلامي هو الحل للخلاص من الأزمة الاقتصادية العالمية!! ISEGS قسم ( أقوال وتصريحات علماء الغرب الموضوعية عن الاقتصاد الإسلامي ) 1 10-15-2008 08:14 PM
شبهة دانيال بايبس حول : الاقتصاد الإسلامي: ما الذي يعنيه؟ admin قسم ( كشف الشبهات المثارة حول الاقتصاد الإسلامي ودحضها ) 3 10-10-2008 01:14 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 10:57 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع