العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( مساعدة المؤسسات المالية التقليدية للتحول / والإسلامية للتفوق )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( مساعدة المؤسسات المالية التقليدية للتحول / والإسلامية للتفوق ) سيتم وضع الطرق المناسبة التي ستساعد البنوك التقليدية على التحول التدريجي لعمل الشريعة الإسلامية ، ومساعدة المصارف الإسلامية للتفوق والاحتراف في عملها .

مشاهدة نتائج الإستطلاع: ماذا يتبادر لذهنك عند سماعك كلمة بنك عريق ؟
بنك معروف . 1 20.00%
بنك كبير . 0 0%
بنك قديم . 1 20.00%
بنك قوي . 2 40.00%
ليس مما سبق ذكره . 1 20.00%
المصوتون: 5. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-06-2009, 01:19 AM
الصورة الرمزية بدرالربابة
بدرالربابة بدرالربابة غير متصل
( مدير الموقع )
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: STATE OF KUWAIT
المشاركات: 1,407
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بدرالربابة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى بدرالربابة
Question هل العراقة المالية عراقة تاريخ أم عراقة نظام ؟

بنك تقليدي عريق أسس سنة 1910 م ميلادي
هل العراقة المالية عراقة تاريخ أم عراقة نظام ؟
كتبت بتاريخ : 22 / 12 / 2009

من المضحك تماماً أن تعرض بعض البنوك المحليةالتقليدية أن لها شيكات قديمة ترجع لسنوات الخمسينات 1950م مفتخرة بذلك ، وقد شهدنا إفلاس أعرق البنوك العالمية وقت الأزمات الذي يرجع تاريخ تأسيسها لـ1850م وتربو البنوك التقليدية المفلسة عن مائة وخمسين بنك تقليدي أمريكي منهار فضلاً عن بنوك تقليدية أخرى في شتى بقاع العالم منها ما هو مسجل رسمي ، ومنها ما هو مخفي ، ومنها من تدراك نفسه .. فهل نشرتم لنا طرقا تسويقية أخرى تشدون العملاء بها غير الشيكات القديمة هذه !!

ثم من الطبيعي حصول ذلك للبنك السعيد بشيكاته ، إذ هو البنك الوحيد في زمانه .. ولو وجد بنك آخر محلي لمارس وعرض مثل هذه الشيكات !!فالأمر سيان ولافرق ..


أقول العراقة المالية : هل هي عراقة تاريخ أم عراقة نظام ؟ وحتى نجيب على السؤال سالف الذكر أقول لابد وأن نفرق بداية بين الأمرين وأيهما أسبق للآخر ..

لا أحد ينكر ما للتاريخ من مكانة في الخبرة والتصور المدروس ، ولكن ما الفائدة من خبرة تراكمت على أساس نظامي هش ، الجميع أثبت عديم جدواه الاقتصادية والتنموية ، فحاله كحال خضراء الدمن !!

ثم أيوجد أعرق من كتب سماوية حرمت الربا بجميع أنواعه وحثت على البيع بكافة فروعه وأركانه !!


إن الذي أوجد نظاماً جديداً له سبق في التطبيق وثبت نجاحه ، حُق له الاعتزاز بقدرته ومكانته المالية ..

وهل كلمة عراقة ما هي إلا عبارة عن إثبات قوة البنك التحملية وقت الأزمات وليس عدد كبير من السنوات ..

ثم هل العراقة بأن يكون النظام المصرفي مقلد فيظل تابعاً للغير وليس متبوعاً ؟!

الذي نعرفه أن الذي يعتز بما عنده ؛ هو من أنشأ نظاماً جديداً من بيئته وليس مستورداً ، فكيف يطبق نظام مستورد على مجتمع يختلف معه في التوجهات والعادات والثقافة التي منها نشأ ؟

أما البنوك الأجنبية التقليدية حق لها الاستئناس بنظامها المصرفي ؛ لأن منها قد خرجت ، وأما ما يأتي في الأخير وبهوية مختلفة وتابعة فليس لها التباهي بما عندها إذ هي مسبوقة ومختلفة عنها ولو قلدتها في النهج.


فأقول ما دامت الأنظمة المصرفية المحلية تابعة للغرب فأبعد أمر يرجونه هو تعلقهم بنظام غربي قديم وإن كان منهار يعقدون عليه آمالهم وتطلعاتهم ..

فالتابع الفرعي هو دائماً نسخة عنه ، لا يأت بجديد ولا يحق له ذلك ، فهو مربوط بقوانين وأنظمة مركزية ..

عكسه بالضبط البنك المحلي صاحب النظام الجديد الذي خرج من هويته حق له الاعتزاز بعراقته المالية ؛ لأن من دينه ومجتمعه قد نشأ ..

فسياسة البهرجة هذه قد ولت فلم يعد الآن من تبهره التواريخ القديمة القائمة على أساس مختلف في النظام والهوية .. فالبنك بسمعته ونظامه المتين ، القائم على أصول ومساهمين ، لا بشيكاته القديمة ولا بنظامه التقليدي العسير ولو تفوق إدراياً فالعبرة بالأصل لا بالفروع .

هذا وإن النظام الرأسمالي هو نفسه من أردى البنوك وأسقطها .. ولو كان قوياً عريقاً لما سقط !! فهل يعتز بعراقة بنك ونظامه الأساس متساقط ؟


الحمد لله الذي كشف بالأزمة المالية ، عراقة البنوك المحلية والعالمية .

والنتائج هي التي تبرهن ما تم قيامه على أرض الواقع ، وليس ما تم توزيعه من قروض معطاة على المواطن بفائدة محرمة !! فهل أوجدتم طريقة أخرى تشدون الناس بها .. غير الشيكات التاريخية ..

ترقبوا المزيد من المعلومات حول هذه المسألة ..
__________________
بــدر نـاصــر الـربـابــة الـسـحـيـم
Bader. N . Al-Rababah - Kuwait

آخر تعديل بواسطة admin ، 04-14-2011 الساعة 03:02 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-22-2009, 09:14 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Arrow مقالة تحتاج لدراسة

نطلب من كافة الأعضاء - أصحاب التخصص - الإدلاء بدلوهم - حول مسألة العراقة المالية للبنوك حتى نضفي عليها مزيداً من المعلومات والبيانات حول العراقة المصرفية .. فإن وجدت دراسات ورسائل فنرجو المساعدة في وضعها هنا .. والشكر موصول لكم مسبقاً ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

بعض المراجع المتعلقة بالتاريخ المصرفي :

3 / 5 / 2010م .
على قاعة الخطيب البغدادي في المنصور وفي يوم الخميس الموافق 29/4/2010 تمت مناقشة اطروحة السجين السياسي عبد فرحان ذياب مدير عام الدائرة الادارية والمالية في مؤسسة السجناء السياسيين التابعة لرئاسة الوزراء جمهورية العراق - الموسومة ( نظام الصيرفة الإسلامية وعلاقتها بالصيرفة الحديثة). وخلال المناقشة التي إبتدأت بشرح مفصل قدمه الباحث قدم بعدها الأساتذة المناقشون ملاحظاتهم حول الأطروحة وكان من المتكلمين الدكتور فواز الجنابي والدكتور حمدان الكبيسي الذين عرضوا وجهات نظرهم والتي من خلالها اثنوا على الاطروحة وعلى الجهد الذي بذله الطالب في تقصي المصادر التأريخية للصيرفة الاسلامية وسك النقود الاسلامية وكذلك علاقتها بالصيرفة الحديثة بعدها عقدت جلسة سرية للجنة المانحة للشهادة حيث نودي على الطالب عبد فرحان ذياب بقرار أقتضى بموجبه منحه شهادة للدكتوراه بامتياز ووسط فرحة المحبين والأصدقاء ساد القاعة الابتهاج والسرور .




من جانبه قال ذياب: أن اطروحته استعرضت بداية ظهور الصيرفة الإسلامية وتطورها من خلال التشريعات الإسلامية المختلفة

وركز الباحث على آليات التحول من الصيرفة التقليدية إلى الصيرفة الإسلامية سواء كان هذا التحول كلياً أو جزئياً لذا يمكن القول أن فكرة الصيرفة الإسلامية بحتة وتعود في تاريخها إلى صدر الإسلام عندما كان الصراف في الولايات الإسلامية المتعددة يعطي ورقة إلى شخص ما تخوله حق صرف مبلغ إلى صراف آخر في ولاية أخرى لتجنب حمل المال خشية السرقة أو الضياع بسبب قطع مسافات طويلة في ظل ظروف صعبة وبحكم بعد المسافات آنذاك أما الصيرفة الحديثة فقد ظهرت الحاجة إليها بعد انتشار النظام الربوي الذي جاءت به القوى الاستعمارية والنظم الغربية التي رافقته وما أدى إليه من ارتفاع نسب الفائدة من فترة لأخرى فضلاً عن خلق نظام المضاربة القائم على أساس إعطاء القرض نظير محددة من الفائدة مرتبطة بالزمن.



وأضاف ذياب: أن مهمة هذه الاطروحة هو إجراء دراسة تاريخية مقارنة ما بين نظام الصيرفة الاسلامية ونظام الصيرفة الحديثة وإبراز الطابع العقائدي للبنوك الإسلامية وضمان أموال المودعين والابتعاد عن التعامل بالفائدة بالنسبة للصيرفة الإسلامية والاستعانة بنظام المشاركة بما يسهم بتعزيز دورها في القطاع المصرفي وما تتسم به الصيرفة الإسلامية من سمات مهمة منها تشجيع الاستثمار وعدم الاكتناز وإيجاد فرص مناسبة للمحتاجين تبعدهم عن البطالة والفقر التي تعد من أخطر الأمراض الاجتماعية وقد اشرف على اطروحته كل من الدكتور عبد الباسط تركي سعيد (دكتوراه اقتصاد) والدكتور محمد جاسم المشهداني (دكتوراه تاريخ) وناقشته مجموعة من الاختصاصيين في مجالي الاقتصاد والتاريخ.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ


تاريخ المصارف الإسلامية : والدليل المعاصر أساسية إلى الخدمات المصرفية الإسلامية والتمويل




آخر تعديل بواسطة admin ، 05-21-2010 الساعة 02:53 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-24-2009, 04:45 PM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي العراقة في المصارف الاسلامية ، وكفى

اخواني
سلام الله عليكم جميعاً ، وهنيئاً لكم على تميزكم في الطرح ، وترتيب الأفكار ، وخلق العصف الفكري الذي نحتاج اليه جميعا في التفكير ، وصولا الى الشورى في الرأي والرأي الآخر
أقول من هذا المنطلق ، وقد تذكرت دراسة اعدت عن المصارف الراسمالية عندما كنت طالباً في المرحلة الاولى ، وعن البديل الاسلامي للعمل المصرفي ، وأعدكم بأن اوفرها حال تذكري لاسم الباحث الذي وضعها في حينه
لقد بدأ الأخ صاحب الرسالة المذكورة جزاه الله خيراً بفرضية رئيسية كانت مركز بحثه وجوهره
ماهي درجة منانة السياسة المصرفية الربوية
وقد وضع الباحث عدداً من الفرضيات التي تخدم تحليله
1- ما مدى ثبات السياسة المصرفية للبنوك الربوية
2- ما هي امكانية وجود الاضرار الاقتصادية غير المباشرة للعمل المصرفي الربوي ( تحليل طابع الازمة للنظام الرأسمالي ومكوناته )
3- فيم تتمثل النتائج الاجتماعية للسياسة المالية الربوية
ووضع الباحث نقاطاً اخرى للبحث ، قد تتضح فور الحصول على البحث كاملاً
ما أود قوله في هذا السياق ، أن النظام الرأسمالي وبكل مكوناته هو نظام بعيد كل البعد عن العراقة لأنه نظام مأزوم أولاً وأخيرا ، يطل علينا بين الفينة والأخرى بوابل من الأشكالات الاجتماعية والاقتصادية التي تعصف بالجميع ، وخير دليل على ذلك الأزمة المالية الأخيرة التي لازالت تداعياتها شاهدة العيان من انهيار لمؤسسات مالية ( عريقة ) وفقدان الكثير من أموال الناس بل وفاة بعض المتعاملين مع هذا النظام من هول الفاجعة
ولا يغفل عن بال أحد ما هي النتائج الاجتماعية التي تعصف بالمجتمع من التعامل بالفوائد وأن يكون المال دولة بين بعضهم دون الآخر وأن يترك الفقراء للنهش والذبح وأن يزدادوا فقرا وجوعا ولا رحمة لهم مقابل ذكاء المرابي أو تميز عرقه أو أنه أبيض والأسود يجب أن يجوع ,,,,,, الخ من مبررات الدفاع عن هذا النظام المقيت
نعود الى ما يعرف بمتانة النظام : هل هذا النظام ثابت وواضح ولا يعتريه الدسائس والتزييف والتلاعب بالحسابات حتى اصبحنا لا نثق بالحسابات ولا بالمؤسسات المصرفية الربوية(العريقة ) ونخشى الوقوع بالمارد أو الغول الأسود الذي أخافنا جميعاً وهو ظاهرة الحسابات الوهمية وفقاعات المال
هل هذا النظام قد در دخلاً حقيقياً ؟ أو أوجد ناتج فعلي على الأرض بقدر السمعة التي يعلنها مؤيدوه ليسوقوا المبررات لجشعهم والنهب الذي يمارسونه لنهب ثروات الآخرين بغير وجه حق ؟
يجب أن نعود الى نظامنا ( التمويل الاسلامي والمصارف بلا ربا ) لأننا أولاً خير أمة اخرجت للناس ، ولأننا ثانياً عباد الله الذين استخلف الله جل وعلى أبيهم آدم عليه السلام واختصه دون غيره من المخلوقات لعمارة هذه الأرض الى جانب المهمة التي يقوم بها جميع المخلوقات وهي عبادة الواحد الديان وحده لا شريك له
يجب ان نعود الى نظامنا لانه من عند الله سبحانه وتعالى وأن لا ترهبنا مصطلحاتهم ( العراقة ) لانها اوهام تبددت وظهر زيفها ، ودرت اوجاعها على الجميع
يجب ان نعود الى نظامنا لانه خال من الآفات الاجتماعية والضغينة ولانه يوحد المجتمع ولا يقسمه الى غني وفقير ، دائن أو مدين
يجب ان نعود الى نظامنا لان فيه الخير والمسرة للجميع وفي كل الأحوال ، خيراً لانه أودع ماله في الحلال فنال السعادة ، وعبد الله بسعيه لزيادة رزقه وربح ، فنال الثواب ، وخيرا للمؤمن اذا اصابته خسارة مالية ، فله الخير لأنه صبر ( الحديث الشريف : عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم ،
اذا كان لزاماً علينا أن نسمى الأشياء بهذه الأسماء ( العراقة ، الوفرة ,,,,,,,, وغيرها ) فيجب أن ينال الاقتصاد الاسلامي هذه التسميات ، وأن تنالها المعاملات المالية الاسلامية فقط دون غيرها ولا يهم اذا كان البنك معروفاً أو قديما ، أو كبيرا أو ,,,,,, أو ,,,,,,,,,,

أخوكم
د.أحمد عكاشة
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-20-2010, 11:40 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Lightbulb البنوك .. والمصارف الإسلامية

البنوك .. والمصارف الإسلامية



احمد حجاج عبدالنبى عبدالسلام
في الشرق المسلم هنا اتبعنا نموذج البنوك القادم إلينا من الغرب و لم نفكر أن ديننا فيه ما هو أفضل للبشرية، فسرنا وراء نموذج وضع من قبل غير المسلمين و تركنا نموذجنا الموجود في تاريخنا المسلم، و لعدة قرون ألغينا عقولنا و سرنا خلف هذا النموذج وعندما سخر الله بعض المخلصين لمحاوله البحث في ديننا عن بديل إسلامي كانت فكرة المصارف الإسلامية ونظر البعض إليها على أنها ظاهرة و سوف تفشل و تنتهي و لكنها بعون الله كانت كعصا موسى التهمت ما سحروا أعين الناس به، هي وعدد المصارف الإسلامية في ازدياد و تحول المصارف التقليدية بعض فروعها إلى إسلامية في محاوله منها لعدم فقد عملائها و نسمع الآن عن مصارف تقليديه تحولت بالكامل إلى مصارف إسلامية و الآن بعد الأزمة المالية العالمية نسمع نداءات من الشرق و الغرب لفتح واستحداث مصارف إسلامية اعترافا منهم أن النموذج الإسلامي المطبق في المصارف الإسلامية هو النموذج الأمثل.



كيف بدأت فكرة البنوك و كيف بدأت فكرة المصارف الإسلامية ؟
بدأت فكرة البنوك قديما في ايطاليا حيث كان اليهود يعملون في صناعه الحلي و المشغولات الذهبية و كانت لديهم خزن كبيرة و كان الناس يضعون عندهم الأموال في هذه الخزائن على سبيل الأمان مقابل أجر تخزين لليهود و لاحظ اليهود أن الإيداعات و المسحوبات اليومية للأموال المودعة كأمانة اقل بكثير من الأموال المودعة مما شجعهم على اخذ هذه الأموال ثم إقراضها بفوائد محددة مسبقا اى أن اليهود يحصلون على اجر للتخزين من أصحاب الأموال ثم يحصلون على فوائد من المقترضين ومن هنا بدأ اليهود في تطوير الفكرة ثم أصدروا شيكات أو صكوك يمكن لأصحاب الأموال إرسالها مع اى شخص للحصول على أموالهم ثم بدأت البنوك بعد ذلك تتطور على أيديهم حتى وصلت للشكل الذي نعرفه الآن.



إذا النموذج صناعه يهودية فكيف نسير خلفهم وهم معروفون بأنهم سبب الأزمات في العالم، وقد نجح اليهود في إقناع العالم أن نموذجهم هو الأفضل و أن اى محاوله للخروج عليه سوف تفشل و للأسف سرنا وراءهم حت سخر الله رجال سعوا لنشر المصرفيه الإسلامية و بحثوا فى كتاب الله و السنه عن بدائل شرعيه فالدين وضع لنا كل شيء و لكننا لم نفكر و لم نتدبر ولو تدبرنا تعاملات الرسول صلى الله عليه وسلم لفهمنا الكثير فالرسول كان تاجرا و كان عمه العباس يقرض القوافل فألغى الرسول إقراض القوافل و أمر العباس أن تكون مشاركه في التجارة بدلا من القرض و ما يترتب عليه من ربا، ووفق الله علماء المسلمين في البحث عن المعاملات التي تتم في البنوك العادية فوجدوا لها بدائل شرعية فعمر المصارف الإسلامية يزيد عن الثلاثون عاما بقليل و لكنها حققت نجاحات كبيرة وأصبحت مرتبطة باى إنتاج و تقدم حقيقى فماليزيا مثلا عندما اهتمت بهذا النموذج أصبحت مركز للاستثمار الإسلامي و تدفقت عليها الأموال من كل بلد مسلم للاستثمار وفق شريعة الله. وأصبحت دول العالم شرقا و غربا تبحث في النموذج الإسلامي لأنه تشريع سماوي من خالق العباد الذي هو أعلم بما يصلح لهم أمور حياتهم .


نقلا عن صحيفة الاقتصادية - تاريخ النشر : 20 / 5 / 2010م.


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 06-09-2010, 12:19 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Exclamation استفسار

لماذا لا يجوز قانوناً أن تذكر الفائدة في الشيك ؟ ويجوز ذكرها في الكمبيالة ؟
سؤال خطر ببالي أثناء دراستي ..

كما وجدت أيضاً ما يلي :

لا يجوز اشتراط الفائدة في الشيك و لو وضع مثل هذا الشرط يعتبر الشيك صحيحاً و الشرط لغواً ( مادة 235 تجارة )
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المعايير الشرعية الصادرة عن هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الاسلامية ased_dz قسم ( قضايا المؤسسات المالية الإسلامية ومناقشتها ) 30 06-25-2013 07:32 AM
سوق الاوراق المالية دفعة للنمو الاقتصادي في اليمن نبيل الطيري قسم ( توصيف البورصات العالمية وحمى المضاربات في الأسواق المالية ) 4 03-18-2009 11:50 PM
مؤتمر لتطوير المنتجات المالية الإسلامية بالكويت بدرالربابة قسم ( المؤتمرات والمحاضرات والندوات العالمية في الاقتصاد والمصارف الإسلامية ) 2 05-19-2008 01:01 AM
لندن: جلسة لمتابعة واقع الصناعة المالية الإسلامية admin قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 8 02-04-2008 03:12 PM
مسؤول عربي رفيع المستوى يؤكد اهمية وجود مؤسسات مالية اسلامية في فرنسا بدرالربابة قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 8 12-08-2007 11:25 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 08:10 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع