العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الثقافة الاقتصادية الإسلامية وفروعها )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( الثقافة الاقتصادية الإسلامية وفروعها ) يجمع هذا القسم جميع شتات المواضيع التي ليس لها قسم معنون ،، كالطرائف والقصص والمسابقات والمنوعات .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-26-2006, 09:47 PM
الصورة الرمزية بدرالربابة
بدرالربابة بدرالربابة غير متصل
( مدير الموقع )
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: STATE OF KUWAIT
المشاركات: 1,407
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بدرالربابة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى بدرالربابة
Arrow قصص اقتصادية إسلامية مؤثرة !!

القصة الأولى : كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً :

فمنذ سنوات، انتقل إمام إحدى المساجد إلى مدينة لندن- بريطانيا، و كان يركب الباص
دائماً من منزله إلى البلد.

بعد انتقاله بأسابيع، وخلال تنقله بالباص، كان أحياناً كثيرة يستقبل نفس الباص بنفس
السائق.

وذات مرة دفع أجرة الباص و جلس، فاكتشف أن السائق أعاد له 20 بنساً زيادة عن
المفترض من الأجرة.

فكر الإمام وقال لنفسه أن عليه إرجاع المبلغ الزائد لأنه ليس من حقه. ثم فكر مرة
أخرى وقال في نفسه: إنسَ الأمر، فالمبلغ زهيد وضئيل ، و لن يهتم به أحد ...

كما أن شركة الباصات تحصل على الكثير من المال من أجرة الباصات ولن ينقص عليهم شيئاً بسبب هذا المبلغ، إذن سأحتفظ بالمال وأعتبره هدية من الله وأسكت.

توقف الباص عند المحطة التي يريدها الإمام ، ولكنه قبل أن يخرج من الباب ، توقف
لحظة ومد يده وأعطى السائق العشرين بنساً وقال له: تفضل، أعطيتني أكثر مما أستحق من
المال!!!

فأخذها السائق وابتسم وسأله: ألست الإمام الجديد في هذه المنطقة؟ قال الإمام : أجل
قال السائق له : إني أفكر منذ مدة في الذهاب إلى مسجدكم للعبادة، ولقد أ عطيتك المبلغ الزائد عمداً لأرى كيف سيكون تصرفك !!!!!

وعندما نزل الإمام من الباص، شعر بضعف في ساقيه وكاد أن يقع أرضاً من رهبة
الموقف !!! فتمسك بأقرب عامود ليستند عليه،و نظر إلى السماء و دعا باكياً :

يـــــــــــــا الله ، كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً!!!


وبعد

تذكروا إخواني ، فنحن قد لا نرى أبداً ردود فعل البشر تجاه تصرفاتنا،

فأحياناً ما قد نــــــكون القرآن الوحيد الذي سيقرؤه الناس،

أو الإسلام الوحيد الذي سيراه غير المسلم!!!!

لذا يجب أن يكون كلٌ مِنَّا مثَلاً وقدوة للآخرين

ولنكن دائماً صادقين ، أمناء لأننا قد لا نُدرك أبداً من يراقب تصرفاتنا ، ويحكم
علينا كمسلمين...

وبالتالي يحكم على الإسلام كذلك !!!!!
__________________
بــدر نـاصــر الـربـابــة الـسـحـيـم
Bader. N . Al-Rababah - Kuwait

آخر تعديل بواسطة admin ، 12-26-2008 الساعة 03:30 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-29-2006, 10:02 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Post القصة الثانية .. من قصص اقتصادية خيالية مؤثرة !!


منذ زمن بعيد ولى...كان هناك شجرة تفاح في غاية الضخامة...

كان هناك طفل صغير يلعب حول هذه الشجرة يوميا...

وكان يتسلق أغصان هذه الشجرة ويأكل من ثمارها ...وبعدها يغفو قليلا لينام في ظلها...

كان يحب الشجرة وكانت الشجرة تحب لعبه معها...

مر الزمن... وكبر هذا الطفل...

وأصبح لا يلعب حول هذه الشجرة بعد ذلك...

في يوم من الأيام...رجع هذا الصبي وكان حزينا...!

فقالت له الشجرة: تعال والعب معي...

فأجابها الولد: لم أعد صغيرا لألعب حولك...

أنا أريد بعض اللعب وأحتاج بعض النقود لشرائها...

فأجابته الشجرة: أنا لا يوجد معي أية نقود!!!

ولكن يمكنك أن تأخذ كل التفاح إلى لدي لتبيعه ثم تحصل على النقود التي تريدها...

الولد كان سعيدا للغاية...

فتسلق الشجرة وجمع جميع ثمار التفاح التي عليها ونزل من عليها سعيدا...
لم يعد الولد بعدها ...

كانت الشجرة في غاية الحزن بعدها لعدم عودته...
وفي يوم رجع هذا الولد للشجرة ولكنه لم يعد ولدا بل أصبح رجلا...!!!

وكانت الشجرة في منتهى السعادة لعودته وقالت له: تعال والعب معي...

ولكنه أجابها وقال لها:
أنا لم أعد طفلا لألعب حولك مرة أخرى فقد أصبحت رجلا مسئولا عن عائلة...

وأحتاج لبيت ليكون لهم مأوى...

هل يمكنك مساعدتي بهذا؟

آسفة!!!

فأنا ليس عندي لك بيت ولكن يمكنك أن تأخذ جميع أفرعي لتبني بها لك بيتا...
فأخذ الرجل كل الأفرع وغادر الشجرة وهو سعيدا...

وكانت الشجرة سعيدة لسعادته ورؤيته هكذا ...ولكنه لم يعد إليها ...
وأصبحت الشجرة حزينة مرة أخرى...

وفي يوم حار جدا...

عاد الرجل مرة أخرى وكانت الشجرة في منتهى السعادة....

فقالت له الشجرة: تعال والعب معي...
فقال لها الرجل أنا في غاية التعب وقد بدأت في الكبر...وأريد أن أبحر لأي مكان لأرتاح...

فقال لها الرجل: هل يمكنك إعطائي مركبا...

فأجابته يمكنك أخذ جزعي لبناء مركبك...وبعدها يمكنك أن تبحر به أينما تشاء...وتكون سعيدا...

فقطع الرجل جذع الشجرة وصنع مركبه!!!

فسافر مبحرا ولم يعد لمدة طويلة جدا........................

أخيرا عاد الرجل بعد غياب طويل وسنوات طويلة جدا........

ولكن الشجرة أجابت وقالت له : آسفة يا بني الحبيب ولكن لم يعد عندي أي شئ لأعطيه لك...

وقالت له:لا يوجد تفاح...

قال لها: لا عليك لم يعد عندي أي أسنان لأقضمها بها...

لم يعد عندي جذع لتتسلقه ولم يعد عندي فروع لتجلس عليها...

فأجابها الرجل لقد أصبحت عجوزا اليوم ولا أستطيع عمل أي شئ!!!

فأخبرته : أنا فعلا لا يوجد لدي ما أعطيه لك...


كل ما لدي الآن هو جذور ميتة...أجابته وهي تبكي...

فأجابها وقال لها: كل ما أحتاجه الآن هو مكان لأستريح به...

فأنا متعب بعد كل هذه السنون...

فأجابته وقالت له: جذور الشجرة العجوز هي أنسب مكان لك للراحة...

تعال ...تعال واجلس معي هنا تحت واسترح معي...

فنزل الرجل إليها وكانت الشجرة سعيدة به والدموع تملأ ابتسامتها...

هل تعرف من هي هذه الشجرة؟
إنها أبويك!!!!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-07-2008, 01:06 AM
s.ghaith s.ghaith غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 625
Thumbs up

قصتين رائعتين
إستمتعت جدا بقرائتهما
بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-25-2008, 10:13 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
Exclamation قصة الرجل مع التفاحة !!

قصه جميله اعجبتني....ولها مضمون....ان شاء الله تعجبكم

يحكى في احد الازمان وفي احدى الاماكن،كان هناك شاب طيب القلب،يشهد له الناس باحترامه وايمانه وطيب قلبه......الخ من الصفات الحميده والجيده.

وفي يوم من الايام اخذ بالرجل الطيب الجوع،فخرج من بيته وراح يبحث عن طعام يسد به جوعه،فمر على بستان كبير وكانت اشجار التفاح من كثافتها قد تدلت من سور البستان،فكر الرجل في ان يقطف تفاحه يسد بها رمقه.

وبعد ان اكل التفاحه ورجع الى بيته،فكر انه اخذ التفاحه دون علم صاحب البستان،فاخذ ضميره يؤنبه،فرجع الى ذلك البستان يبحث عن صاحبه........

ومع حسن الحظ وجد صاحب البستان،وبعد التحيه والسلام،الرجل:لقد اخذت تفاحه من تلك الشجره التى هناك،ولقد جئت كي اخبرك،فارجو ان تسامحني...

قال صاحب البستان وبغضب:لن اسامحك وانا خصمك الى يوم القيامه.

اخذ الرجل يتوسل الى صاحب البستان ان يسامحه ولكن صاحب البستان رفض ذلك،ضل الرجل يترجى ويتوسل الى صاحب البستان حتى لحق به الى بيته.........

ضل الرجل ينتظر صاحب البستان حتى خرج الى صلاه العصر،كرر الرجل اعتذاره واخذ يبكي قائلا:اني مستعد ان اعمل عندك في البستان طوال حياتي او اي شياء اخر تطلبه ولكن سامحني.

اخذ صاحب البستان يفكر فيما قال الرجل،فقال صاحب البستان:اسامحك ولاكن بشرط.
قال الرجل:قل ما تريد،ولكن سامحني.

قال صاحب البستان:ان تتزوج ابنتي،ولكن اعلم انها،عمياء،بكماء،صماء،مقعده.

وبعد تفكير الرجل قال:انا موافق ان اتزوج ابنتك

قال صاحب البستان:يوم الخميس سوف يكون الزواج وانا ساتكفل في المهر ومصاريف الزواج.

جاء الرجل على الموعد وهو مهموم ومسكور الخاطر يفكر كيف ستهتم به زوجته وهي عمياء....الخ،ليس كباقي الازواج الذين تضيق عليهم الدنيا من الفرحه في يوم زواجهم.

وبعد اتمام عقد الزواج قال صاحب البستان:اذهب الى زوجتك في تلك الغرفه انها تنتظرك..قائلا له:بارك الله لكما....

دخل الشاب تلك الغرفه واذا بالقمر قد نزل على الارض،وجد الفتاه كالقمر،بيضاء كالثلج يشع منها النور،سلم عليها فقامت وردت عليه السلام(( اذ يقول في باله(عمياء وهي تراني،بكماء وهي ترد السلام،صماء وقد سمعت صوتي،مقعده وهي قد اتت الي)وهو منصدم من المفاجاءه)).

قالت له:انا اعيش منذ زمن مع والدي،ووالدي يبحث لي عن زوج صالح ولكن للاسف لم يجد لي،وعندما راك تتوسل له من اجل تفاحه ادرك انك تخاف الله،وقال لي انه الزوج الذي سوف يخاف الله فيك.

وقالت له:انا عمياء الى النظر الى الحرام،وبكماء عن النطق بالحرام،وصماء عن السمع الحرام،ومقعده عن المشى في الحرام..

قال وصاحب البستان(والدها):بارك الله لك في زوجك وبارك الله لي في نسبي...فكانت فرحه الرجل بزواجه فرحه لم يفرح من قبلها.....


أتدرون بعد ما تزوج هذا الرجل من تلكم المرأة من أنجبوا ؟؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أهدي إليكم كتاب الأذكياء - لابن الجوزي - الحاوي على قصص تاريخية مالية إسلامية جميلة جداً .
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc الأذكياء.doc‏ (788.0 كيلوبايت, المشاهدات 56)

آخر تعديل بواسطة admin ، 12-25-2008 الساعة 10:53 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-25-2008, 11:11 PM
s.ghaith s.ghaith غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 625
افتراضي

من أنجبـــــــــــــــــــــــــــوا يا أخ أدمن
شوقتنا
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-25-2008, 11:30 PM
حمزة شودار حمزة شودار غير متصل
مـسـتـشـار
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الجزائر
المشاركات: 700
افتراضي

لقد أنجبوا رجلا عظيما
لقد أنجبوا شخصا اتيحت له ليلة ليصلي في جوف الكعبة
فختم القرآن وهو قائم يصلي في جوفها

لقد أنجبوا عالما اجتهد في 82 ألف قضية في الفقه الإسلامي

لقد أنجبوا .......................
من يا أدمن؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
__________________
نحن قوم أعزنا الله بالإسلام...فإذا ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-25-2008, 11:32 PM
s.ghaith s.ghaith غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 625
Post

ما هذا أتعرفه يا حمزة ؟؟؟
من هو قل لى
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-25-2008, 11:56 PM
s.ghaith s.ghaith غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 625
افتراضي عرفت

الامام أبو حنيفة

جزاك الله خيرا يا أخى أدمن
حقيقى قصة جميلة جدا
ياريت تكثر لنا من هذة القصص
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-26-2008, 01:04 AM
بشر محمد موفق بشر محمد موفق غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 747
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى بشر محمد موفق
افتراضي

هناك من يرويها عن ثابت والد الإمام النعمان أبي حنيفة رحمهم الله جميعا..

وهناك من يرويها عن المبارك والد الإمام عبد الله بن المبارك رحمهم الله..

وكائنا ما كان فالثمرتان من أشرف الثمرات في تاريخنا الفقهي والريادي والحضاري الإسلامي.. وكلاهما من التابعين (الإمام أبو حنيفة والإمام ابن المبارك) رحمهم الله..
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 02-23-2009, 08:19 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,697
افتراضي قصة ... اقتصادية!

قصة ... اقتصادية!
د. سامي بن إبراهيم السويلم


لي صديق عزيز يدعى الأستاذ عبد الرزاق. صديقي صاحب همة ونشاط، ودائماً يحب أن يستغل الموارد المتاحة له على أفضل وجه.
في أحد أيام الإجازة، قرر صاحبي أن يستثمر وقته في التجارة. اتجه في الصباح الباكر إلى سوق الجملة في طرف المدينة، واشترى بضاعة بمبلغ ألف ريال، ثم حملها واتجه إلى سوق التجزئة، واستطاع أن يبيعها بألف ومائة. حرص الأستاذ عبد الرزاق على أن يستغل وقته، فعاد مرة أخرى إلى سوق الجملة واشترى بضاعة بألف ريال، ليبيعها في سوق التجزئة بألف ومائة أيضاً. وجد صاحبي أن لديه في نهاية اليوم ما يكفي من الوقت لإتمام صفقة ثالثة، فعاد إلى سوق الجملة ليشتري بضاعة ويبيعها في سوق التجزئة بربح مائة ريال كسابقتها.
بعد يوم مضن قرر الأستاذ عبد الرزاق أن يسمر ليلته عند أحد أصدقائه. وفي أثناء السمر تطرق الحديث لموضوع التجارة، وسأله جليسُه عن حصيلة يومه، فأجاب الأستاذ عبد الرزاق: كان يوماً موفقاً، فابتداء من ألف ريال استطعت بفضل الله تحقيق ربح ثلاثمائة ريال، أي 30%.
في اليوم التالي التقى الجليس المذكور بأحد العملاء الذين اشتروا من الأستاذ عبد الرزاق البضاعة التي باعها بالأمس، ومن خلال الحديث علم العميل أن الأستاذ عبد الرزاق حقق ربحاً 30% في تجارته بالأمس. تعجب العميل قائلاً: كيف يربح 30% وقد قال لي إن ربحه في البضاعة لا يتجاوز 10%؟ لم يكترث الجليس بالسؤال، وانفض اللقاء بينهما، لكن العميل بقي يسأل نفسه هذا السؤال طوال اليوم.

لم يستطع العميل النوم في ليلته تلك. "كيف يقول لي الأستاذ إنه لا يربح أكثر من 10%، وها هو الآن يعلن أنه ربح 30% ؟ إنه استغفال واستغلال واضحان." بقي العميل يتقلب في فراشه ويتململ، ورأى أن هذا أمر لا يمكن السكوت عليه.
***********
في صبيحة اليوم التالي اتجه العميل إلى صحيفة وطنية كبرى، وطلب مقابلة رئيس التحرير.

* إنه استغلال مكشوف يا سعادة الرئيس. كيف يقول لنا إنه يربح 10% بينما هو يربح 30%؟
** بكم اشتريت البضاعة؟ سأل رئيس التحرير.
* بألف ومائة.
** وبكم اشتراها الأستاذ عبد الرزاق؟
* بألف.
** إذن هو لم يربح منك أكثر من 10%.
* ولكنه أخبر صديقي بأنه ربح 30%.
** ربما يكون هذا إجمالي ربحه خلال اليوم.
* نعم، هذا صحيح، فهذا ما أخبرني به الصديق.
** ولكن لا علاقة لذلك بما يربحه منك خصوصاً.
* كيف؟ ومن أين جاءه الربح إذاً؟ من السماء؟! لقد ربحه من جيوبنا!.
** نعم، لكن هو لم يغشك في مقدار ما ربحه منك.
* كيف لم يغشني يا سعادة الرئيس؟ يقول لي إن ربحه 10% وفي آخر اليوم يصبح 30%؟ من أين جاءت هذه العشرين؟
** ألم تقل إنه اشترى بألف وباعك بألف ومائة؟
* بلى ...
** ولم يأخذ منك شيئاً غير ذلك؟
* أبداً ...
** فكيف يكون ربح منك 30%، هل سرق محفظتك؟
* لا ...
** هل رجعت إلى البيت ووجدت "التجوري" ناقصاً مائتي ريال؟
* طبعاً لا ...
** إذاً كيف ربح منك العشرين في المائة الإضافية؟!
* أجاب العميل بانفعال: ما هذه السذاجة يا رئيس التحرير؟ إن السرقة ليست بانتشال المحافظ وكسر "التجوري". نحن الآن في القرن الواحد والعشرين، السرقة اليوم تختلف كثيراً عن الماضي!
** عظيم؛ فأنا إذاً يمكن أن أدعي أنك سرقتني!
* كيف ؟!
** ضيعت وقتي فيما لا فائدة فيه!

تغير وجه العميل عندئذ، ثم جحظت عيناه، وهو يميل برأسه نحو رئيس التحرير، وقال بنبرة غريبة:
* لكن لماذا تدافع عن الأستاذ عبد الرزاق يا سعادة الرئيس؟
** ليست القضية دفاعاً عن شخص. هناك سوء فهم للموضوع، ولا يمكن أن أرضى أن تنشر الصحيفة مغالطة لأبجديات التجارة والاستثمار!
* هكذا إذاً! إنها مؤامرة! إنها رأسمالية مكشوفة! أنتم رجال الإعلام متواطئون مع أصحاب رؤوس الأموال، والذي يدفع الثمن هو نحن –الضعفاء المغلوبين- على أمرنا!
** يا عزيزي لا مؤامرة ولا يحزنون، كل ما ...
* لا يحزنون ولا يفرحون، أنا سأعرف كيف آخذ حقي، وستعرف أنت أيضاً ما نهاية التآمر ضد الطبقة الكادحة.

***********
اتجه العميل فوراً إلى مبنى المحكمة، ودخل على القاضي، وهو في غاية التوتر والتشنج:

* يا فضيلة القاضي: إنه ظلم وعدوان، إنه أكل لأموال المساكين بالباطل، إنه تغرير وغش وخداع واحتيال و...
** رفع القاضي بصره من الأوراق التي أمامه وقاطعه بهدوء: هل لديك قضية؟
* قضية؟ وأي قضية يا فضيلة القاضي! إنها قضية استغلال الضعفاء والمغلوبين على أمرهم!
** ومن هو المدعى عليه؟
* إنه الأستاذ عبد الرزاق.

***********
طلب القاضي استدعاء الأستاذ عبد الرزاق للحضور في اليوم التالي في المحكمة. وقبيل الموعد المحدد التقى العميل بالأستاذ في ردهة المحكمة.

"سترى ما هي نتيجة الظلم والاستغلال يا أستاذ"، قالها العميل دون أن يلتفت إلى الأستاذ.
"تمهل يا عزيزي ولا تستعجل. لماذا لم تتصل بي قبل لأشرح لك الموضوع؟ لماذا هذا التصعيد؟" قالها الأستاذ عبد الرزاق بكثير من الشفقة على العميل المتشنج.
"وفر شرحك للقاضي. سترى ما هي عاقبة استغلال الناس واستغفالهم"، رد العميل وهو ينظر إلى الساعة، ولا تكاد قدماه تستقر في موضعهما.
بعد قليل أذن لهما بالدخول، وطلب القاضي من المدعي أن يدلي بدعواه.

***********

* يا فضيلة القاضي. إن هذا الشخص الماثل أمامكم خدعني وخدع الكثيرين من أمثالي، لقد استغل طيبة قلوبنا وبساطة تفكيرنا وحسن ظننا به ليأكل أموالنا بالباطل، إنه يا فضيلة القاضي ...
** لا داعي للخطب والمحاضرات. ما هي دعواك بالضبط؟
* لقد غشني يا فضيلة القاضي!
** كيف؟
* قال لي إنه باعني بربح 10% بينما هو يقول بعظمة لسانه إنه يربح من تجارته 30%! من أين جاءته هذه الأرباح؟

التفت القاضي إلى الأستاذ عبد الرزاق متسائلاً: ماذا تقول؟

*** تنهد الأستاذ عبد الرزاق قائلاً: يا فضيلة القاضي ... أنا لم أكذب، وليس من عادتي الكذب. لقد بعته بربح 10%، وها هي المستندات التي تثبت ذلك: فاتورة الشراء من سوق الجملة، وفاتورة البيع على العميل. اشتريت بألف وبعت بألف ومائة. كيف أكذب عليه؟
** القاضي متسائلاً: وكيف يكون ربحك 30% ؟
*** يا فضيلة القاضي: إن رأسمالي الذي بدأت به هو ألف ريال لا غير. اشتريت به بضاعة، ثم بعتها بألف ومائة. ثم اشتريت مرة ثانية وبعت، ثم اشتريت ثالثة وبعت. في كل مرة أشتري بألف وأبيع بألف ومائة. لقد دار رأس المال ثلاث دورات، في كل مرة يربح 100 ريال. فمجموع الربح ثلاثمائة ريال ورأس المال 1000، فيكون الربح 30%. هذا كل ما في الأمر!
** نظر القاضي إلى العميل وسأله: أليس قد باعك بألف ومائة؟
* العميل، وقد بدأ ريقه يجف: بلى ...
** وهو قد اشترى بألف؟
** صحيح ...
** ولم يأخذ منك أكثر من ذلك؟
* لا.. لا، لم يأخذ شيئاً ...
** فكيف يكون غشك وربح منك 30% في حين لم يربح منك أكثر من مائة ريال؟

دارت عينا العميل لوهلة، وتراجع قليلاً وهو يتمتم: يبدو أنك تعرف رئيس التحرير! إنك تسأل نفس الأسئلة وتريد أن تصل إلى نفس النتيجة ... المؤامرة أكبر مما كنت أظن..!!

** القاضي: هل تريد أن تقول شيئاً؟
* العميل: أبداً يا فضيلة القاضي ...
** إذاً انتهت الجلسة.

ثم حكم القاضي ببطلان الدعوى.

***********
في صباح اليوم التالي صدرت إحدى الصحف الصفراء بعنوان بارز:
أستاذ يزعم أن ربحه 10% في حين تكشف قوائمه المالية عن أرباح 30%!
ثم تحته عنوان جانبي:
المحكمة مع ذلك تبرئ الأستاذ من تهمة الغش!
القاضي يصف دعوى أحد الضحايا بأنها "خطب ومحاضرات"!

تنهد الأستاذ عبد الرزاق عندما وقعت عيناه على الخبر، وتساءل: "ترى كم يدفع المجتمع ثمناً لتصرفات هؤلاء؟"

منقول عن موقع الإسلام اليوم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجلات ودوريات علمية اقتصادية إسلامية أجنبية Guendouz قسم ( مـجـلة عــالــم الاقتصاد الإسلامي ) 2 05-20-2009 12:07 AM
محام ييدعو البنوك الإسرائيلية بتقديم منتجات إسلامية.. والدراسة باللغة العربية admin قسم ( أقوال وتصريحات علماء الغرب الموضوعية عن الاقتصاد الإسلامي ) 0 11-25-2008 10:34 PM
محام ييدعو البنوك الإسرائيلية بتقديم منتجات إسلامية.. والدراسة باللغة العربية حسن عبد المنعم قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 8 09-02-2008 01:01 PM
مجلة دراسات اقتصادية إسلامية - الصادرة عن البنك الإسلامي للتنمية admin قسم ( مـجـلة عــالــم الاقتصاد الإسلامي ) 0 10-31-2007 11:38 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 08:32 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع