العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( النساء في الاقتصاد الإسلامي ) > قسم ( تعليم الأطفال والنشيء الجديد بالاقتصاد الإسلامي )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( تعليم الأطفال والنشيء الجديد بالاقتصاد الإسلامي ) في هذا القسم سيتم التركيز على فئة الأولاد والبنات دون سن التكليف ، بمهارات اقتصادية إسلامية وبلغة سهلة ولطيفة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-19-2008, 03:58 AM
عامر حمايده عامر حمايده غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: الأردن - عمان
المشاركات: 209
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى عامر حمايده
Post علم أولادك الاقتصاد في الإنفاق وخشونة الحياة فإن النعم لا تدوم !

من أهم أسباب الهم والغم والقلق التي تنتاب الناس اليوم: الأمور والمصاعب المالية، وهي كذلك من أهم أسباب الشقاء الزوجي، وانهدام الأُسر، وإن اهتمام المربين والمعلمين والمصلحين الاجتماعيين بهذا الأمر لا يتناسب أبداً مع أهميته، بل يكاد يكون شبه مهمل، يعتقد كثير من الناس أن ازدياد الدخل يزيد في السعادة، وأن امتلاك منزل فخم، وسيارة فارهة، وساعة ثمينة، ومجوهرات غالية، وقضاء إجازة ممتعة... وما إلى ذلك يجعل الإنسان سعيداً. وهذا ليس بصحيح، لأن الشعور بلذة قصيرة، ومتعة مؤقتة شيء، والسعادة شيء آخر. وهذا -بالطبع- يختلف عن امتلاك الإنسان ما يؤمن به (احتياجاته) من المطعم والملبس والمسكن والدواء..إلخ.


إن ازدياد الدخل يحل المشكلات إذا تعامل معه الإنسان بحكمة، ولكن في كثير من الأحيان يقابل ازديادُ الدخل ازدياداً في الإنفاق وازدياداً في المتاعب المالية، والسبب الحقيقي للمتاعب المالية لدى ذوي الدخل المتوسط ليس هو عدم وجود المال الكافي للإنفاق بل عدم وجود المعرفة الكافية بكيفية إنفاق مايحصلون عليه من مال.


يعتقد كثير من الناس أن ازياد الدخل المادي يزيد في السعادة وهذا ليس صحيحاً

نصائح عملية :

الخطوات الثلاث الأولى في تحصيل اللياقة المالية هي:



التخطيط، والتسجيل، والتحليل.

● والمراد بالتخطيط: أن تضع لنفسك ميزانية تتضمن احتياجاتك في حدود دخلك، وأن تسير على أساسها. فتكتب -مثلاً- في رأس ورقة دخلك الشهري، ثم تكتب تحته النفقات مثل: أجرة البيت، تكاليف الصيانة، فواتير الكهرباء والهاتف، والطعام والملابس، تكاليف السيارة، والأطباء والأدوية...إلخ، وتسعى جــاهداً ألا يتجاوز إنفاقك دخلك بأي حال.

● سجل نفقاتك بأكثر ما تستطيعه من الدقة لستة أشهر -مثلاً- ثم ارجع إلى سجلاتك في آخر كل أسبوع بالدراسة والتحليل لتعلم فيما أنفقت دراهمك.

● يجب أن نعلم: (أين؟ وكيف؟ ولماذا؟) أنفقنا أو ننفق أموالنا، فالكرم شيء والإسراف شيء آخر، والتدبير في المعيشة مختلف عن الشح.

● كن حكيماً في إنفاقك: أولاً بعدم شراء ما لا تحتاج إليه حاجة حقيقية (إذ كثيراً ما تكون حاجاتنا وهميةً نابعةً من إغراء الدعاية وخداع النفس)، وثانياً بشراء أفضل ما تريد بأحسن الأسعار.

● رتب أولويــــاتك في الإنفاق، مثلاً: الحصـــــول على تعليم وتدريب جيدَيْن أهم من شراء سيارة جديدة، وشــــراءُ بيتٍ أفضلُ من قضاء إجازة في الخارج.

● لا تقترض إلا عند الضرورة القصوى، وسدد في أسرع وقت ممكن.

● علم أولادك الاقتصاد في الإنفاق والتدبير في المعيشة، وشيئاً من الخشونة في الحياة فإنّ النعم لا تدوم، وربهم على المسؤولية المالية، واشرح لهم أساليب الدعاية والإعلان في التلفاز وغيره لغسيل أدمغة المشاهدين حتى لا يتأثروا بها، ومن المفيد - حسب عمر الطفل - أن يُعوَّد على التوفير، وأن يكتب قائمة بما يحتاج إلى شرائه مهما كان قليلاً، وأن يعرف دخله الشهري من المصروف الذي يأخذه من أهله، وكيف ينفق هذا الدخل.

إن الدرس الذي يتعلمه الطفل في ســـــنٍ مبكرة من عمره قد يجنبه تجــــربة مُرَّةً يــــدفع ثمنها باهظاً في كبره.

● لا تأكل خارج المنزل إلا عند الضرورة، ولا تشتر طعاماً جاهزاً من السوق إلا وقت الحاجة.

● فكر أن تشتري بالجملة، لا من (السوبر ماركت) القــــريب، خــــاصة المواد التي لا تتلـف بســـــرعة، ولا تـــذهب إلى (السوبر ماركت) وأنت جائع!.

● اشــــتر وِفْــقَ خطةٍ مســــبقة حتى لا تقع في مصيدة الإعلانات وإغراء فنّ العرض.

● اشتر ما ستحتاج إليه قبل أن تحتاج إليه، مثلاً: اشتر ألبسة الشتاء القادم في تنزيلات نهاية موسم الشتاء الحالي، وتجنب (الشراء الانفعالي) الذي يكون نتيجة عاطفة آنية، أو شهوة عارضة.

● مراكز التسوق ليست أماكن مناسبة للنزهة والتـــــسلية، لأنك غــالباً ماتغــــادرها وقد اشـــــتريت ما لا تحتاج إليه.

● لا تستخدم البطاقات الائتمانية (الفيزا- الماستركارد) إذا لم يكن في رصيدك ما تسدد به في نهاية الشهر. ادفع نقداً، وإلا امتنع عن الشراء إلى أن تتمكن منه.

● اجعل الادخار عادة لك على قدر استطاعتك، وحاول أن تستثمر ما تدخر استثماراً حلالاً مناسباً.

● كن حذراً من (مصيدة الإجازة). إن متعة الإجازات متـــعة وقتية تزول بزوالها، لكن المال الذي ينفــــــق فيها لا يعود إلينا بعد عودتنا إلى بلادنا.

● لا تستعمل الهاتف النقال إلا إذا عجزت عن استعمال الهاتف الثابت.

● أدِّ زكاة مالك، وأنفق منه في وجــــوه الخـــير يُنْفقِ اللّهُ عليك، وتجــــدْ بركة ذلك في الدنيا قبل ثواب الآخرة.

بارك اللّه لك في عمرك ورزقك، وجعل يدك هي العليا دائماً، وجعلك من أغنيــــاء النفــــس وأغنياء المال، إذ "نعم المال الصالح للمرء الصالح" (رواه أحمد)

-------------------------------------------------
بقلم د. أحمد البراء الأميري
* مستشار في مكتب
التربية العربي بدول الخليج
© فبراير 2007 مجلة " أهلا وسهلا ."
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-11-2009, 08:31 PM
زاهره بني عامر زاهره بني عامر غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: الأردن -اربد
المشاركات: 125
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى زاهره بني عامر
افتراضي تدريب الأطفال على التعامل مع الشؤون المالية

يشكّل منح الطفل مصروف الجيب، في مرحلة مبكرة من عمره، تدريباً على التعامل معالشؤون المالية، إذ يتعلّم من خلاله معنى النقود وكيف يمكن استبدالها بأشياء يرغبفي شرائها والعدّ واسترجاع الباقي، فضلاً عن الاعتماد على نفسه وتدبير شؤونه واتخاذالقرار وتحمّل المسؤولية.

تؤكّد اختصاصيّة علم النفس وتعديل السلوك فيمركز «مآب» للتربية الخاصّة سوزان حسن «أنّ للمصروف أهميّة كبيرة في تشكيل عاداتوسلوكيات إيجابية لدى الأطفال في كل مراحل حياتهم. فالطفل يكتسب، من خلال علاقتهبالنقود، الثقة بالنفس، وتزداد خبراته وتنمو مهاراته». وتنصح بألا يقتصر المصروفعلى فترة المدرسة، وإنما يجب إعطاء الطفل مصروفاً للتسوّق مع الأسرة لمنحه فرصةالاختيار والانتقاء من بين صنوف عدّة، واطّلاعه على الأسعار المختلفة، وذلك حتىيتعرّف إلى حدود وإمكانيات الأسرة، وعلى أوجه إنفاقها الضرورية، كما أنه سيعتاد علىأنواع السلع المفضّلة لديها.

أداة تربوية
وعن كيفية استخدام مصروف جيب الطفل كأداة تربوية، تجيب الإختصاصية "حسن": «يمكن للأهل، من خلال إعطاء الطفل المال، الإستدلال على بعض صفاته الشخصية، ثم تعديلها. فقد يكون باذخاً لا يستطيع السيطرة على رغباته فينفق كل ما يحصل عليه لإشباعها. ويمكن، في هذا الإطار، للأم الحدّ من هذا السلوك بالنصح والإرشاد أولاً، ثم بإعطائه مصروفاً أسبوعياً لكي ينفقه على مدى أيام الأسبوع. وإن لم يلق بالاًً لإرشاداتها، وأنفق مصروفه في يوم واحد، يجب حرمانه من المصروف لبقية أيّام الأسبوع ليتعلّم كيفية التصرف في حدود ما هو متاح له.‏ وقد يكون الطفل بخيلاً، بحيث يلاحظ أنه يجمع النقود ولا ينفقها ويقاوم رغباته! ويحتاج هذا السلوك أيضاً إلى تقويم، عن طريق إقناعه أنّ النقود ليست غاية، إنما هي وسيلة نستخدمها للحصول على احتياجاتنا. وفي هذا الإطار، يمكن اصطحابه للتسوّق، وتشجيعه على اختيار بعض الصنوف وشرائها من نقوده.
يتبع.................
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-11-2009, 08:33 PM
زاهره بني عامر زاهره بني عامر غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: الأردن -اربد
المشاركات: 125
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى زاهره بني عامر
افتراضي

ويمكن استخدام مصروف الطفل كوسيلة لتعميققيمة الأمانة لدى الطفل، وذلك من خلال تعليمه أن يأخذ حقّه ويعطي الآخرين حقوقهم،فعلى سبيل المثال: إذا وجد زيادة في المبلغ المتبقي لديه، يجب عليه أن يردّهللبائع...

السن المناسبة
يمكن البدء في منح الطفل مصروفه خلال مرحلةالروضة. وبالطبع، يختلف أسلوب منح المصروف، حسب المرحلة العمرية: ففي مرحلةالحضانة، يجب أن يحصل الطفل على مصروفه يومياً، وذلك لأنه يكون غالباً غير حريص علىأشيائه، وبالتالي يمكن أن يفقد نقوده بسهولة. أمّا في المرحلة الإبتدائية فيمكن أنيكون مصروفه أسبوعياً، وعندما تنضج شخصيته ويصبح قادراً على تحمّل المسؤولية وتحديدأولوياته في المرحلة الإعدادية يمكن أن يُمنح مصروفاً شهرياً.
ويفضّل تخصيصمصروف ثابت لكل سنة دراسية حتى يتمكّن الطفل من إدارة أمواله بشكل جيّد، مع عدمإهمال منحه نقوداً إضافية في الأعياد والإحتفالات...

قيمة المصروف
وعنقيمة المصروف المناسبة للطفل، أشارت الإختصاصيّة "حُسن" إلى ضرورة الإعتدال في منحالطفل المال، فالنقود الزائدة عن الحدّ في يدي الطفل تعتبر تصرّفاً تربوياً خاطئاًيقوم به الأهل، لأنه سيعتاد على تلبية جميع رغباته فينشأ أنانياً مدلّلاً. وقد يؤديالمصروف الزائد للمراهق إلى الإنحراف الأخلاقي والسلوكي، حيث يمكّنه من شراء ما لميكن يستطيع شراءه بالمصروف العادي كالسجائر والمخدرات! وقد يلجأ للسرقة ليحقّقمزيداً من الرغبات المنحرفة.
بالمقابل، يشعر المصروف القليل الطفل بالحرمان،ويولّد لديه الغيرة والحقد من زملائه، ما قد يدفعه إلى السرقة لتعويض هذاالحرمان.
ولعلّ الأفضل هو الاتفاق مع الطفل على قيمة المصروف واطّلاعه على حدودميزانية الأسرة، علماً أن تربية الطفل على القناعة بما يحصل عليه والرضا بما هومتاح هما من أبرز الفضائل التي يمكن أن يمنحها الوالدان للطفل.
ويمكن للوالدين تفاديإعطاء الطفل مصروفاً أقل أو أكثر من اللازم عن طريق تحديد احتياجاته، إذ يمكن سؤالهبطريقة غير مباشرة عن حجم إنفاق زملائه ممن هم في نفس مستواه الاجتماعي. ويمكن أيضاً الإستدلال على القيمة المناسبة للمصروف بسؤال أهل لديهم أطفال في عمرطفلهم.

خطوات مفيدة
n إسأل طفلكِ عن أوجه إنفاقه لمصروفه، وشجّعيهأن يشتري أشياء مفـيدة، ولا بأس إن تركت له الحرية في شراء ما يختاره، بدونقيود.
n
لا تكافئ طفلكِ على طاعته بمنحه المزيد من النقود، حتى يتعلّم أن يقومبما يطلب منه، بدون جزاء.
n لا تحرم طفلك من المصروف بسبب غضبكِ منه حتى لايسعى لإرضائك طمعاً في النقود.
n حذّر طفلك من المباهاة بالنقود التي يحملها،وأخبريه أنّ هذا التصرف يحزن من لا يمتلك نقوداً من أصدقائه.
n شجّعيه علىالتوفير واجعليه يضع أهدافاً ويدّخر لتحقيقها، ولكن بدون أن تلزميه.
n أطلب منهأن يشتري من مصروفه شيئاً لأخيه الصغير، حتى يتعلّم العطاء وتتعمّق المحبة بينهوبين إخوته.
n إن أضاع طفلكِ مصروفه فلا تعاتبيه بشدّة، وتجنّبي منحه نقوداًبديلة حتى يتعلّم الحرص وحسن التصرّف في المرّات القادمة.
n
اصطحب طفلكِللتسوّق حتى تنمو لديه مهارات العدّ والانتقاء، من ناحيتي النوع والسعر.
منقول
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بناء النظريات في الاقتصاد الاسلامي M.wahiba قسم ( المناقشات الفكرية في الأمور الاقتصادية الإسلامية ) 12 12-16-2009 05:05 PM
وزير الاقتصاد يدعو المصارف الإسلامية للمساهمة بتمويل مشاريع جديدة في قطر معمر قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 9 11-02-2008 01:16 PM
اقتصاديون غربيون: الاقتصاد الإسلامي هو الحل للخلاص من الأزمة الاقتصادية العالمية!! ISEGS قسم ( أقوال وتصريحات علماء الغرب الموضوعية عن الاقتصاد الإسلامي ) 1 10-15-2008 08:14 PM
المؤتمر السابع للاقتصاد الإسلامي بجدة بدرالربابة قسم ( المؤتمرات والمحاضرات والندوات العالمية في الاقتصاد والمصارف الإسلامية ) 16 04-13-2008 03:27 PM
حوار بين طالب واستاذ حول الاقتصاد الإسلامي !! بدرالربابة قسم ( الثقافة الاقتصادية الإسلامية وفروعها ) 0 11-06-2006 12:29 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 10:24 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع