العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الحث على تنمية الدول الإسلامية والمساعدة في تطويرها اقتصادياً )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( الحث على تنمية الدول الإسلامية والمساعدة في تطويرها اقتصادياً ) سيتم وضع كل دول إسلامية على حدة ، وبيان مزاياها الاقتصادية من موارد طبيعية والنواقص التنموية التي تحتاجها لكي يتحقق التكامل والرفاه للدولة المعنية .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 12-28-2008, 07:09 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,695
Exclamation إدانة واستنكار لما يحدث في قطاع غزة

إدانة واستنكار لما يحدث في قطاع غزة
أخشى أن هذا الأمر يهدد اقتصاديات الدول الغربية وهم لا يشعرون .
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-15-2009, 07:54 AM
حسن عبد المنعم حسن عبد المنعم غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: جدة - السعودية
المشاركات: 1,290
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى حسن عبد المنعم
افتراضي :0.01% من حجم الإسراف العربي يحل المشكلة الاقتصادية في فلسطين...

دراسة للدكتور حسين شحاتة تكشف:0.01% من حجم الإسراف العربي يحل المشكلة الاقتصادية في فلسطين...و دولار واحد من كل برميل بترول يقلل من معدلات الفقر العربي القاهرة: نقلا عن موقع الفقه الإسلامي
حذرت دراسة للدكتور حسين شحاتة الأستاذ بجامعة الأزهر والخبير بالعديد من المؤسسات الاقتصادية الإسلامية عنوانها "ضروريات وحاجيات الشعب الفلسطيني" من إسراف وتبذير الشعوب العربية، في الوقت الذي تزداد فيه مأساة الأشقاء في فلسطين تفاقماً في ظل الحصار الإسرائيلي سواء قبل العدوان على غزة أم بعده.. وأشارت إلى أن دولارا واحدا من كل برميل بترول أو تقليل من معدلات الاستهلاك العربي يحل الأزمة الطاحنة.
في البداية يعرف د.شحاتة الفرق بين الإسراف والتبذير باعتبارهما من أعظم المخاطر الاجتماعية والاقتصادية والسيكولوجية التي تهدد الإنسان والدول والأمم فيقول يجمع جمهور الفقهاء والعلماء والدعاة وغيرهم أنهما من نماذج الفساد الاقتصادي والاجتماعي، ويرى علماء الاقتصاد الإسلامي أن الإسراف والتبذير من السفه الذي يعتبر إهداراً للموارد الاقتصادية وهلاكاً للأموال وزيادة في النفقات بدون عائد، وتبديداً للطاقات، ولذلك فإنهما يسببان التخلف والإرهاق لميزانية الأسرة والدولة، ويعوقان التنمية، والحياة الضنك، لاسيما للطبقة الفقيرة التي تشقى بفعل السفهاء من الأغنياء، ويرى الفقهاء أن الإسراف محرم بنص قول الله عز وجل: "والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواماً"، كما يعتبر التبذير من الكبائر التي نهى الله عنها، وأصل ذلك قول الله تبارك وتعالى: "إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وكان الشيطان لربه كفوراً".
وأشار إلى أنه على الرغم من تيقن معظم المسلمين من حرمة الإسراف والتبذير إلا أن هناك مليارات الدولارات التي تبدد في هذا المجال في الوقت الذي تعاني فيه بعض الدول الإسلامية من الفقر المدقع ونقص في الضروريات والحاجات الأصلية للحياة العادية، كما أن بعضها يئن من ظلم الاحتلال بين مشرد ومسجون ولاجئ ومطرود، كما هو الحال في فلسطين وأفغانستان والعراق، فماذا يحدث لو أن ما ينفق على أوجه الإسراف والتبذير يوجه إلى دعم الشعب الفلسطيني المحاصر من جميع المحاور لتوفير ضرورياته وحاجاته. وأكد أن شعبنا في فلسطين عامة وغزة خاصة يعاني هذا الشعب من مشكلات عديدة منها: قضية الاحتلال من الصهاينة وأعوانهم المعتدين ومن يعاونهم، قضية القتل، وهدم المنازل وتجريف الأراضي وغير ذلك من الاعتداءات بجميع صورها، قضية أسر الشهداء والمعتقلين المعوزين الذين لا يجدون ضروريات الحياة، قضية الفلسطينيين اللاجئين الذين يعيشون تحت خط الفقر، قضية الحصار الاقتصادي الذي أوصل الفلسطينيين إلى مرحلة عدم توافر الضروريات، قضية التنازل عن الحقوق مقابل المال، وفك الحصار الاقتصادي، قضايا أخرى يعلمها الجميع وهذا الحصار يذكرنا بما حدث مع رسول الله صلى الله عليه وسلم والذين آمنوا معه في شعب مكة ويحتاج الشعب الفلسطيني لمعالجة القضايا السابقة وغيرها ما يعادل 150 مليون دولار شهرياً، وهذا لا يزيد على 0.01% مما ينفق في مجالات الإسراف والتبذير في بعض الدول العربية، أو دولار واحد عن كل برميل نفط فهل تستجيب الأمة الإسلامية بتجنب الإسراف والتبذير لدعم الشعب الفلسطيني والتكييف الشرعي لما يقدم للشعب الفلسطيني المجاهد يعتبر من نماذج الجهاد بالمال أو من نماذج التكافل والتضامن الاجتماعي أو من نماذج التعاون على البر والتقوى، أو من نماذج تقوية أواصر الأخوة في الله.
وتساءل: أيهما أولى أن ندعم مشروعات اللهو والفسوق والعصيان، أم ندعم صالات القمار وحمامات السباحة.. أم ندعم الشعب الفلسطيني الذي لا يجد مالاً لشراء الضروريات والحاجيات مثل: الطعام والشراب والدواء والملبس والمأوى والتعليم ودعم الشعب الفلسطيني فريضة شرعية وليس هبة تفضلية، حيث يعتبر شعب فلسطين رمزاً للمقاومة الباسلة ضد الاحتلال الصهيوني المجرم، وهو يضحي بكل عزيز من أجل عزته وكرامته، ومن أجل حماية المقدسات الإسلامية، وهو يجاهد حتى يتحقق بناء دولته الحرة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة المبعدين إلى بلادهم الذين أخرجوا منها بغير حق، ويضحي الشعب الفلسطيني المجاهد بالأنفس وبالأموال وبكل عزيز لديه من أجل مقاومة العدو مستشعراً قول الله تبارك وتعالى: "إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعداً عليه حقاً في التوراة والإنجيل والقرآن ومن أوفى بعهده من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم".
وبسبب الاحتلال والعدوان الصهيوني الغاشم يعاني الاقتصاد الفلسطيني اليوم الكثير من المشكلات ومنها المالية، حيث حرم من كل مقومات التنمية الاقتصادية، وأصبح لا يستطيع أن يوفر الحاجات الأصلية للحياة مثل: المأكل والمشرب والمأوى والملبس، والعلاج والدواء والتعليم والزواج، ونحو ذلك مما تحفظ له دينه ونفسه وعقله وعرضه وماله، وبسبب هذا اضطر هذا الشعب المحتل المجاهد بأن يعتمد على الدعم المالي من الدول العربية والإسلامية، وهذا حق له وليست منة أو هبة ودليل قول الله عز وجل: "إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون"، وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى".
وأوضح أن ما قدمته بعض الدول الأوروبية وكذلك أمريكا من بعض الأموال للشعب الفلسطيني لتكفر عن سيئاتها وظلمها لأنها هي التي غرست الأدلة الصهيونية في أحشاء الأمة العربية والإسلامية وزودتها بالسلاح وبالمال، فتعتبر هذه الأموال حقاً لهذا الشعب وليست هبة أو منة أو تفضلاً منها، ولا ينبغي لأمريكا وأوروبا أن تضغط على الشعب الفلسطيني بقطع هذه الأموال إن لم يتنازل عن حقوقه المشروعة وثوابته العادلة، ويثار التساؤل الآتي: هل يقبل الشعب الفلسطيني التنازل عن حقوقه مقابل المال؟ لا يجوز ذلك شرعاً ويعتبر كل المسلمين آثمين عندما يتخلوا عنه بجميع وسائل الدعم والغوث. ويوضح حكم الشرع في دعم المجاهدين قائلاً: يجمع فقهاء الأمة أن دعم الشعب الفلسطيني المجاهد فريضة على كل مسلم ومسلمة ومن نماذج هذا الدعم: المالي ومن مصادره المشروعة ما يلي: زكاة المال لأنه تتوافر في الشعب الفلسطيني شروط استحقاقها الصدقات المتطوعة والكفارات والنذور الصدقات الجارية والأوقاف الخيرية، يضاف إلى ذلك ما قد يتوفر من الترشيد الاقتصادي في النفقات الجارية، فلو أن كل مسلم وفر من نفقات طعامه وشرابه ما يسد به جوعة أخيه الفلسطيني ما حدث ما يحدث الآن، إنما يشقى الشعب الفلسطيني بصنيع إخوانه المسلمين القادرين على دعمه.
وينهي الدكتور حسين دراسته بالدعوة إلى أن نوجه التساؤلات الآتية إلى العربي المسلم وغير المسلم: هل تستشعر شهية الطعام الذي فيه إسراف وأخوك في فلسطين يموت جوعاً ومرضاً، هل تستشعر أنك آمن في سربك وأخوك في فلسطين يعيش ليل نهار تحت رعب الدبابات والمدافع، هل تستشعر بهجة حفلات أعياد الميلاد والرقص والغناء وأختك الفلسطينية أم الشهيد أو أخته تبكي حزناً، هل أنت رشيد في تصرفك عندما تسرف وتبذر وأخيك لا يجد الضروريات، ألم تؤمن بقول الله تبارك وتعالى: "إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون" ألم تؤمن بقول الرسول صلى الله عليه وسلم "من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم"، ألم يخشع قلبك لنداء إخوانك في فلسطين: وا معتصماه. واغوثاه. واقدساه؟!
__________________
الله من وراء القصد
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-04-2009, 02:52 PM
s.ghaith s.ghaith غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 625
افتراضي سوق فلسطين للأوراق المالية والأزمة المالية

ورقة عمل بعنوان
سوق فلسطين للأوراق المالية والأزمة المالية

إعداد الدكتور: حمدي شحده زعرب
أستاذ المحاسبة المشارك


الجامعة الإسلامية – غزة
كلية التجارة
قسم المحاسبة
1/11/2008م

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc سوق فلسطين والازمة المالية - .doc‏ (206.0 كيلوبايت, المشاهدات 1)
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-04-2009, 03:22 PM
s.ghaith s.ghaith غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
الدولة: مصر
المشاركات: 625
افتراضي تحديات البطالة في المجتمع الفلسطيني وآلية علاجها من منظور إسلامي

بحث مقدم إلى مؤتمر
"الإسلام والتحديات المعاصرة"

المنعقد بكلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية
في الفترة: 2-3/4/2007م

بعنوان

تحديات البطالة في المجتمع الفلسطيني وآلية علاجها من منظور إسلامي


إعداد:
أ. خلود عطية الفليت
ماجستير إدارة أعمال – تخصص استثمار وبنوك - الجامعة الإسلامية

أبريل/ 2007

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc تحديات البطالة فى فلسطين.doc‏ (291.5 كيلوبايت, المشاهدات 2)
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-08-2010, 03:06 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,695
افتراضي بنك فلسطيني للبذور في مدينة الخليل

بنك فلسطيني للبذور في مدينة الخليل



بدأ بنك البذور الفلسطيني الأول من نوعه في الأراضي الفلسطينية، أعماله في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، بتعامله الأساسي بالبذور المحسنة والوراثية لعدد من المحاصيل الزراعية، ومصدراً لحفظ الأصناف التي يتهدّدها الفناء والانقراض.

ويشرف على تأسيس هذا البنك اتحاد لجان العمل الزراعي بهدف حماية الأصناف البلدية من الضياع، بعدما تصاعدت التهديدات باندثارها نتيجة ما يطلق عليه زراعيا بالكائنات المعدلة وراثياً، التي تستهدف المحاصيل الزراعية.

ويهدف المشروع إلى تطوير البذور وتحسينها لتكون مناسبة للزراعة في ظروف مختلفة، وتساهم في إنتاج محصول جيد ومتميز، رغم الظروف المناخية والأحوال الجوية المتقلبة التي تعيشها الأراضي الفلسطينية، خصوصاً في الخليل التي يصلها منسوب سنوي قليل من الأمطار.

وأوضح مدير البرامج الزراعية في الاتحاد فؤاد أبو سيف أن هذا المشروع جاء نتيجة الحاجة الماسة لتحسين وإنتاج البذور المحلية، نتيجة التراجع في العديد من السلالات الزراعية والأعداد المزروعة لبعض المحاصيل المهمة، بفعل استخدام التقنية الزراعية الغريبة.ويوصف البنك بأنه مكان لحفظ وتجميع البذور الزراعية المحسنة النادرة وغيرها من أجل استخدامها في وقت قريب أو بعيد لإنتاج المحاصيل الزراعية.


غزة- ماهرابراهيم - نقلا عن جريدة البيان الإماراتية - تاريخ النشر : 8 / 2 / 2010م .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ


التعليق : أظن أننا بحاجة لمثل هذه المبادرات الجديدة التي تسهم في حركة الاقتصاد المصحوب بالأمن .. وإلا ما رأيكم ؟
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-09-2010, 12:08 AM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي فلسطين اسلامية مستقلة باذن الله سبحانه وتعالى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله في الأخ أدمن على اعادة موضوع دولة فلسطين ، وأدعوا الله عز وجل أن يسمع منك ، وتكون دولة فلسطين الاسلامية المستقلة باذن واحد أحد
هناك أخي أدمن تجارب كثيرة ناجحة في اقتصادنا الفلسطيني ، وهناك أخوة من أصحاب رأس المال قد أقاموا صناعات مميزة وجدت لها سبيلا في التصدير على المستوى الدولي والاقليمي وحتى انها نافست منتجات الكيان الصهيوني في داخل السوق اليهودية في جودتها ، وعندما علمت الحكومة الصهيونية بالأمر فرضت على من يريد التسويق داخل أسواقهم أن يبين مكان الصناعة واسم المصنع ، وبذلك يعود التهديد الصهيوني للصناعة الفلسطينية حيث هناك ثقافة صهيونية بمقاطعة منتجاتنا رداً على المقاطعة العربية
كما أن هناك تجارب ناجحة جداً وأثبتت كفاءتها في الزراعة مثل الزراعة داخل بيوت من البلاستيك حتى نتخلص من الزراعة الموسمية ، وهناك استخدام المبيدات الحشرية والادوية بطريقة علمية زادت من مستوى الانتاجية في الزراعة المحلية كما أن هناك تجارب في استعمال التهجين والوراثة الزراعية في ايجاد منتجات جديدة في الزراعة ، أو تحسين مستوى الثمرة الواحدة في البطيخ والشمام والجوافة والعنب وهناك تجارب أخرى
كما تستخدم الطاقة الشمسية في تسخين المياه للمنازل بكثرة في فلسطين ، ويكاد لا يخلو أي بيت من هذه الظاهرة وهي قديمة من منتصف السبعينان
كما أن هناك مؤسسات أهلية تتبع المجتمع المدني الفلسطيني لها تجارب ناجحة في الادارة وانشاء المؤسسات الهادفة لخدمة المجتمع مثل مؤسسات المعاقين وتأهيلهم أو مؤسسات صحية مثل الاغاثة الطبية أو لجان العمل الصحى كما تكثر هناك المؤسسات الاسلامية والتي حققت نجاحا اجتماعيا باهرا
مشكلة فلسطين تكمن أولاً وأخيرا في الاحتلال الصهيوني البغيض الذي لا يروقه ان يكون الاقتصاد الفلسطيني بخير ، فيجد الذرائع لكي يبدأ عدوانا جديداً وفي كل عدوان نجد أنه استهدف البنية الاقتصادية أولاً وأخيراً
تدعوا الله سبحانه وتعالى أن يحررنا من هذا الاحتلال البغيض وأن تنعم بلادنا بالاستقلال والخير والسلام
أخوكم
د. أحمد عكاشة
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 02-09-2010, 12:18 PM
دكتور اياد جبور دكتور اياد جبور غير متصل
عضو جـديـد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الدولة: فلسطين- نابلس- قرية سالم.
المشاركات: 4
Lightbulb سياسة الأمن المالي في المصارف الفلسطينية الإسلامية وتطويرها في ضوء الفقه الإسلامي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أبارك جهود القائمين على ادارة الموقع وهذا عنوان لرسالة دكتوراة في فقه المصارف:
عنوان الرسالة: سياسة الأمن المالي في المصارف الفلسطينية الإسلامية وتطويرها في ضوء الفقه الإسلامي
دكتور اياد جبور / فلسطين
اشراف أ. د . عارف علي عارف / الجامعة الاسلامية العالمية / ماليزيا
تجكيم د. عبد الله الجبوري / جامعة الشارقة
د. يونس صوالحي / الجامعة الاسلامية العالمية ماليزيا
الرسالة غير منشورة ويمكن التعاون مع دور النشر المهتمة لنشر الرسالة والافادة منها
للتواصل : eyad_j66@yahoo.com
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-27-2010, 05:41 PM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي تقرير الأوضاع الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قبل أن انقل لكم تقريرين عن الأوضاع في فلسطين - الاقتصادية والاجتماعية ، أود أن نتوقف لحظات لنتذكر اخوة لنا يقفون اليوم بكل شموخ بصدورهم ، وبامكاناتهم المتواضعة وبارادتهم الصلبة ضد أقوى وأعتى آلة عسكرية في الشرق الأوسط ، حيث ينتظر أهالي سلوان في القدس الشريف مصيرا صعبا في مؤامرة عالمية لاقتلاعهم من بيوتهم لتهويد القدس
لا نملك اخواننا الا الدعاء لله سبحانه وتعالى ، في زمان عز فيه الرجال فمن لنا الا الله سبحانه وتعالى
اخواتي اخواني أنقل اليكم تقريرين عن الأوضاع في الاراضي الفلسطينية أعدته احدى المنظمات الأممية في غزة

تحياتي واحترامي
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf UNSCO-socioeconomicReport-May 2010 Arabic.pdf‏ (335.7 كيلوبايت, المشاهدات 17)
نوع الملف: pdf Socio-Economic Report, May 2010 .pdf‏ (251.0 كيلوبايت, المشاهدات 10)
__________________
أخوكم
د. أحمد عكاشة
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-29-2010, 11:08 PM
مهيوب أبو الهيجاء مهيوب أبو الهيجاء غير متصل
عضو ممـيـز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: فلسطين
المشاركات: 97
افتراضي

نسال الله ياخي الثبات لنا ولكم ويقوي من عزمكم في غزة اخوك من الضفة
__________________
نهضه من أجل المصارف الاسلاميه
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-25-2013, 02:28 PM
صلاح الجزري صلاح الجزري غير متصل
عضو جـديـد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 8
Lightbulb مشاركة

من باب اولي ان نخدم المسلمين في بلاد المسلمين اولا ثم ننظر الي الاخرين
اننا في فلسطين نعاني ونشكوباسنا ولكن هل من مجيب لنا
نامل ان يستجيب الكل لمبادرتنا دعم الخريج الجامعي وتاهيله للعمل
من خلال مشاريع صغيرة تنشا علي مبدا المشاركة المتناقصة

اخوكم
ابو يحي الجزري
مدير دار الصفا الفلسطينية للمشورة
مراقب ومدقق شرعي
للتواصل : safa.pal@hotmail.com
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الهندسة المالية الإسلامية Guendouz قسم ( قضايا المؤسسات المالية الإسلامية ومناقشتها ) 33 01-21-2011 10:38 AM
البنوك الاسلامية في إطار النظام المصرفي التقليدي برباش هاجر قسم ( التواصل الدائم ) 8 04-19-2009 01:29 PM
المؤسسات المصرفية الإسلامية بين التحديات والطموحات mohammadhuda_1968 قسم ( قضايا المؤسسات المالية الإسلامية ومناقشتها ) 16 08-21-2008 09:58 PM
لندن: جلسة لمتابعة واقع الصناعة المالية الإسلامية admin قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 8 02-04-2008 03:12 PM
دول العالم تتنافس الآن على استقطاب أعمال المصرفية الإسلامية admin قسم ( الأخبار اليومية للمؤسسات المالية الإسلامية في العالم ) 9 09-23-2007 11:58 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 10:56 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع