العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( التعليقات على أحـداث الــعــالـم الاقتصادية الساخـنـة ) > قسم : يبدأ بماذا لو .. المستقبلية الموجهة لواقع الاقتصاد الإسلامي والتقليدي المعاصر

نسيت كلمة السر
 

قسم : يبدأ بماذا لو .. المستقبلية الموجهة لواقع الاقتصاد الإسلامي والتقليدي المعاصر قسم موازي هام يتشرف المستقبل على وزن الفرضيات الاقتصادية وعلم الفروض الفقهية .

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 05-12-2010, 11:38 PM
الصورة الرمزية admin
admin admin غير متصل
مدير المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
الدولة: دولة الكويت
المشاركات: 2,695
Question الاقتصاد الإسلامي والاقتصاد المسيحي هل يلتقيان أم يفترقان ؟

خلال تصفحي وجدت هذا الخبر الذي يصف الكاتب فيه تواجد نهضة أخلاقية في أوروبا يقول فيها :

مؤشر أسهم مسيحي في أوروبا



الأربعاء, 12 مايو 2010
محمد صلاح الدين



حينما بدأ سمو الأمير محمد الفيصل دعوته للعودة للاقتصاد الإسلامي وتأسيس بنوك إسلامية، وحذر قبل أكثر من 25 عاما، من أخطار النظم الاقتصادية الأخرى، وطاف بهذه الدعوة معظم أرجاء العالم العربي والإسلامي، خاصة الدول الكبرى، واجه الأمير الجليل حملات ظالمة جاهلة، تستنكر أن يكون هناك ما يسمى بالاقتصاد الإسلامي، وتسخر من إدخال الدين في الاقتصاد والبنوك، وتسفه جهود القائمين على هذا الحراك المبارك، ولايزال بعضها يرتفع حتى الآن بالاستنكار أحيانا والسخرية حينا آخر، رغم أن البنوك والمؤسسات المالية الأوروبية والأمريكية الكبرى، تبنت مؤخرا هذه الدعوة، ووفرت للمستثمرين المسلمين خدمات مالية واستثمارية تلتزم بأحكام الشريعة الإسلامية.
* * *
اليوم وفي أعقاب الانهيار المروع للاقتصاد الرأسمالي الذي هز العالم، وفي استجابة لطلب متنام من قبل المستثمرين على ما يطلق عليه «الأسهم الأخلاقية»، أطلق أول مؤشر أسهم مسيحي داخل أوروبا، ويتكون مؤشر «ستوكس يوروب كريستيان»، من 533 شركة أوروبية، تحصل على عوائد من مصادر موافق عليها، بحسب قيم ومبادئ الدين المسيحي، وفق ما نشرته صحيفة فايننشيال تايمز، ولا يسمح بالاشتراك في هذا المؤشر، إلا للشركات التي لا تدر أموالا من الإباحية والأسلحة والتبغ وتحديد النسل والرهان، ويقول هارتموت غراف الرئيس التنفيذي داخل «ستوكس»: يوجد طلب متزايد من جانب المستثمرين بوجود مؤشر شفاف، يساعد الصناديق على شراء أسهم من شركات ملتزمة دينيا، مع جني عوائد بصورة توافق القيم المسيحية.»

وقد قامت بعض أكبر الصناديق الاستثمارية في العالم، بتأسيس صناديق أخلاقية خلال الأعوام الأخيرة، بناء على طلب من جانب المستثمرين، وتبحث الكنيسة الكاثوليكية وكنيسة انجلترا بصورة متزايدة عن وسائل جديدة لاستثمار أموالها.

ولدى الصناديق الأخلاقية أهداف تشبه أهداف الصناديق المسيحية، على الرغم من أنها لا تحظر أسهم شركات تجني أموالا من تحديد النسل، وتميل الى أن تكون أكثر تركيزا على تجنب الاستثمار في الشركات التي تدمر البيئة.
* * *
يقول خبراء ماليزيون إن إطلاق المؤشر المسيحي لن يهدد نمو المصرفية الإسلامية، ولكنه سيدعم المطالب المتزايدة لمزيد من الاستثمارات ذات الطبيعة الأخلاقية.

لكم يتمنى المرء أن يتدبر الساخرون والمستنكرون لإدخال الدين في الاقتصاد والمعاملات المالية، النجاح الكبير الذي حققته المصرفية الإسلامية خلال السنوات القليلة الماضية، وهو ما أفضى الى تحول كثير من المصارف التقليدية في المنطقة، وحتى في الدول الغربية، لافتتاح نوافذ تعمل وفق الشريعة الإسلامية، ولعل ما زاد من نجاح الصيرفة الإسلامية – حسب تقدير الخبراء - هو قدرتها على التغلب على تأثيرات الأزمة المالية العالمية، وخروجها منها بشكل مخالف لما أفرزته الأزمة على المصارف التقليدية.


نقلا ً عن جريدة المدينة السعودية - تاريخ النشر : 12 / 5 / 2010م .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تعليقي على هذا الخبر هو : هل فعلاً الاقتصاد المسيحي سيلقى رواجاً ونجاحاً كما لقى بذلك الاقتصاد الإسلامي ؟ أم يوجد فرق بين الاثنين ؟

هل المسألة متعلقة بالأخلاق فقط مهما اختلفت الديانة ؟ أم لابد من تواجد الإسلام فيها ؟

هل سيكتب لهذه المؤسسات المسيحية الإخلاقية النجاح ؟ كما كتب للمؤسسات الإسلامية ؟
طيب فلماذا ننادي بالإسلام ؟ ننادي بالتشاركية مرة وبالأخلاقية أخرى وبالاجتماعية وهكذا من مسميات وأخلاق موجودة حتى عند اليهود !!! أعتقد سنشهد زماناً يسمى بــ اقتصاديات الأديان ..
اقتصاد إسلامي - اقتصاد مسيحي - اقتصاد يهودي - ولكل اقتصاد له أبعاده ..

وإذا ما أردنا ربط الموضوع هذا بالموضوع الأساس حول تساقط مؤسسات الرأسمالية تباعاً .. هل تعتقدون إذا مرت أزمة مالية قادمة صمود هذه المؤسسات المسيحية الأخلاقية ؟


هذه بعض الاسئلة وضعتها هنا ليتم الإثراء والتفكير فيها ..

آخر تعديل بواسطة admin ، 05-13-2010 الساعة 12:17 AM
  #22  
قديم 05-13-2010, 12:58 PM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي لله يفتح عليك أخي أدمن

بارك الله فيك أخي أدمن وجزاك خيراً
1- نعم هذا اعتراف منهم ، وقد اعترفوا سابقاً ، مراراً وتكراراً بالطبيعة القيمية أو المعيارية أو الاخلاقية للاقتصاد ، ولكنهم أصروا على انكار هذه الميزة وهذا التميز للاقتصاد الاسلامي
من أين بدأت الحكاية
2- ظل الفكر الاقتصادي عند الفلاسفة والعلماء مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بالاخلاق ، من تجربة المدينة الفاضلة لأفلاطون وتجربة المفكرين من خلفه ، الا أن الكنيسة في القرون الوسطى مارست كل اشكال الظلم والعدوان والقهر الفكري مما حدى برجالات الفكر والنخبة الثقافية في المجتمعات الأوروبية بمحاولات ابعاد سيطرة الكنيسة بالكفر بالدين ( الاتجاه الماركسي ) أو فصل الكنيسة عن مجالات الحياة ( الاتجاه الرأسمالي ) في الوقت التي سادت الحضارة الاسلامية منذ الدولة النبوية في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والرخاء الاقتصادي والازدهار الحضاري الاسلامي في ذلك الحين
ومن هنا ظهر الصراع بين الكنيسة وكل من حاول استخدام عقله والخروج بأفكار جديدة لا ترغب بها الكنيسة لأن الأفكار الجديدة تهدد مصالحها ونفوذها
وإزاء إشتداد الصراع واحتدامه ، ظهرت اتجاهين في هذا المجال
- اتجاه ينادي بفصل الدين عن الدولة وخرج اصحاب هذا الفكر بمقولات ما لقيصر لقيصر وما لله لله ، ونادى اصحاب هذا المذهب بقبول الأفكار العلمية التي يقبلها العقل وعدم القبول بأي فكرة تعتمد على الغيبيات وقد سمي اصحاب هذا الفكر لاحقاً بالعلمانيين أو مبدأ العلمانية
- اتجاه ينادي بالكفر بالدين الذي اعتمد عليه القياصرة وقاعدته التي تدعمه الكنيسة وأفكارها ، وهذه المغالاة في رد الفعل ضد الكنيسة جعلت أصحاب هذا الفكر يخرجون عن عقولهم وعن طورهم الانساني والطبيعة البشرية المؤمنة بالله سبحانه وتعالى الآيات : فطرة الله التي فطر الناس عليها ، لا تبديل لخلق الله ، ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس لا يعلمون )
3- شتان بين المذهب الذي يعود الى إعمال الأخلاق في العمل الاقتصادي وتهذيب المال من خلال أفكار انسانية وضعها اصحابها ليحاولوا اصلاح الأزمة وابعاد الويلات التي تتعرض لها مجتمعاته وبين فكر اقتصادي أصيل شامل لا يتغير ولا يتبدل لأن من وضعه هو الله سبحانه وتعالى الذي يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير
4- انه أخي أدمن لمن دواعي سرورنا نحن المسلمين ومن دواعي اعتزازنا بانتمائنا للاسلام ، أن نرى غيرنا يعود الى رشده ، أو يحاول العودة الى رشده ، ويبدأ بالتفكير بالأخلاق الانسانية ويعترف بأن الرأسمالية الربوية التي تجنبت الأخلاق وحاربتها بحجة إعمال العقل ، تعود اليوم الى الاقتصاد القيمي وةالاقتصاد الأخلاقي والاقتصاد المذهبي الذي كثيراً ما تغنوا أنهم بعيدون عنه من خلال الدعوة الى أسهم مسيحية
وقع في متناول يدي سابقا كتاب الدين والاقتصاد ، وهو يخدم هذا الموضوع وهو ندوة حررها الدكتور مراد وهبة ومشاركة عدد من الخبراء الاقتصاديين ، الكتاب نشرته دار سينا للنشر ط1 1990م

أخوكم
د. أحمد عكاشة

آخر تعديل بواسطة okasha ، 05-13-2010 الساعة 01:11 PM سبب آخر: اضافة توثيق
  #23  
قديم 05-13-2010, 07:28 PM
خوله النوباني خوله النوباني غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 64
افتراضي

اقتصاديات الأديان ، شكرا للطرح وللردود ، أعتقد بأن ما يثبت نجاح الممارسات المالية والاقتصادية هو الممارسة والتطبيق نفسه ، لدينا في الاقتصاد الاسلامي كثير من المعطيات بل ما أحسبه أن الاقتصاد الاسلامي فيه من مقومات النجاح ما يجعله أفضل ممارسة لو طبق بالشكل المطلوب ولو تحرر من التقليد ،
في مؤتمرات دولية أخيره كانت هناك دعوات لتغيير مسمى البنوك الإسلامية إلى تشاركية استنادا لحجتين الأولى أن في التغيير دخول للعالمية والحجة الثانية أن تغيير المسمى خشية وجود بنوك تحت مسميات دينية وآخرها الدعوة لبنوك هندوسية ، في رأيي الأمر ليس تنافسا على تسمية دينية بقدر ما أنه مرتبط بنجاح الممارسة لندعو الجميع للمناظرة ونرى أيهما أقوى في التعبير عن نفسه ، التسمية في هذا الإتجاه لن تقدم أو تؤخر الممارسة الصحيحة هي معيار النجاح والثبات ، في ماليزيا على سبيل المثال أكثر من 60% من المتعاملين مع المؤسسات المالية الإسلامية والمنتجات المالية الإسلامية من غير المسلمين بالرغم من تسمية بعضها بالإسلامية .
جزيل الشكر لاثارة هذا الموضوع ودعوة للآخرين للمشاركة .
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 09:22 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع