العودة   الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي .. نحو طرح أصيل .. لتميز دائـــم > منتدى الموقع العالمي للاقتصاد الإسلامي > قسم ( الرسومات البيانية والجداول والصور التوضيحية المتعلقة بالمال ) > قسم ( توصيف البورصات العالمية وحمى المضاربات في الأسواق المالية )

نسيت كلمة السر
 

قسم ( توصيف البورصات العالمية وحمى المضاربات في الأسواق المالية ) في هذا القسم ستم بيان جميع الأمور المتعلقة بشرعية البورصة وطرقها الاقتصادية بإذن الله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-02-2010, 12:47 AM
الصورة الرمزية ISEGS
ISEGS ISEGS غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الكويت
المشاركات: 729
Post الشائعات وأثرها على البورصة

أرفق لكم بعض البحوث التي تتكلم عن الشائعات وأثرها على البورصات ..

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc الجرائم المالية في البورصات.doc‏ (143.5 كيلوبايت, المشاهدات 23)
نوع الملف: doc حكم_التلاعب_بالشائعات_في_سوق_الأوراق_المالية_-_بورصة.doc‏ (49.5 كيلوبايت, المشاهدات 19)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-02-2010, 08:30 PM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي الشائعات واثرها في الاقتصاد

الشائعات لها أثراً بالغاً على المجتمع بكافة جوانبه وأشكاله
لها الأثر الاجتماعي في تخريب العلاقات بين الناس
ولها الأثر النفسي في التأثير على سلوكيات الآخرين بما تعنيه من ردة الفعل
ةلها تأثير أمني وعسكري تستخدمه أجهزة الأعلام في الجيوش المتحاربة لالحاق الهزيمة المعنوية والاحباط بين الجنود
ولذلك تنبه الاقتصادي الغربي الشهير اللورد كينز بأثر الشائعات ودورها في التأثير على السوق حيث قال أن الطلب الفعال له دور كبير في تنشيط الاقتصاد ولكن يمكن أن يتضرر الطلب الفعال بما يعرف بالتوقعات ويلاحظ أن اللورد كينز - وكما يدعي علماء الاقتنصاد الغربيين - هو أول من تنبه لدور الشائعات ، في التأثير على التوقعات الاقتصادية وحرفها عن الوجهة العلمية في التنبؤ والاستنباط العلمي لما سيكون عليه السوق لاحقاً
وقد كان لديننا الاسلامي الحنيف السبق الأول حين كان الاقتصاد الاسلامي يرتكز ليس على الجانب المادي فقط ، وإنما نزلت الآيات من عند رب العباد رابطة السلوك الاسلامي ومنها السلوك الاقتصادي بالاخلاق كما كان للسنة النبوية المشرفة هذا الدور الواضح في تثبيت ركائز الاخلاق الحميدة في السلوك المالي
يقول الله سبحانه وتعالى في آياته الكريمة } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ان جاكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين { الالحجرات
} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ {[التوبة:119] ، ويقول الرسول r : p التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء i[رواه الترمذى] ، كما يقول الرسول r فى حديث آخر :
p البيعان بالخيار ما لم يتفرقا فإن صدقا وبينا بورك لهما فى بيعهما ، وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما i[متفق عليه] ، ويؤكد الفقهاء على أن أى عقد بُنِىَ على معلومات مضللة فهو باطل أو فاسد حسب الأحوال . وعلى أن السلوك الاقتصادي يعتبر باطلاً وحراماً اذا كانت النية فيه غير خالصة وتحمل صوراً من الغش
:
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-04-2010, 01:27 AM
الصورة الرمزية okasha
okasha okasha غير متصل
مشرف قسم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
الدولة: gaza , palestine
المشاركات: 975
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى okasha
افتراضي الممارسات غير الأخلاقية في الأسواق المالية من دواعي انهيارها

تعتبر الممارسات غير الأخلاقية في الأسواق المالية من دواعي انهيار هذه الأسواق ، وقد كانت التجربة واضحة العيان في الكساد العظيم الذي ساد من 1929 واستمر الى منتصف الثلاثينات من القرن الماضي
كما اكد ذلك ما شهدته اسواق جنوب شرق آسيا عام 1997م
ومن مظاهر الممارسات غير الأخلاقية
1- بيع النجش المنهي عنه شرعاً في ديننا الحنيف
ويدخل من ضمن هذا النوع من التعامل ما يعرف بالبيع الصوري في الأسواق المالية ، حيث تتعمد فئة من التجار الى ايجاد تعامل نشط ظاهرياً على سهم معين ، دون أن يكون لهذا النشاط اي أساس على أرض الواقع وهذا فيه خداع واحتيال
كما يدخل في بيع النجش ما يعرف باتفاقيات التلاعب في الأسعار
حيث يقوم بعض الأشخاص ببث الشائعات حول سوء الحالة الاقتصادية والمالية لأحد المنشآت ، فيبدأ العملاء بمحاولة التخلص من هذه الورقة المالية وبيعها فوراً بأدنى خسارة مما يؤدي الى انهيار سعرها الى أدنى درجة ويبدأ هولاء المحتالون بشرائها بسعر بخس ثم وبنفس الوسيلة القذرة يشيعون عن التحسن في الحالة الاقتصادية لهذه المؤسسة ، فيبدأ سعر السهم بالارتفاع ويحققون مكاسب مادية بطريق الاحتيال والخداع على صعيدهم الشخصي
ولكن تؤدي هذه الشائعات الى احداث انهيارات متتالية ومتعاقية بفعل التوقعات التي يتميز بها النظام الرأسمالي مما يؤدي الى الحاق ضرر فادح باقتصاد الدولة
وبالأضافة الى الاشاعات والبيع الصوري هناك أشكال الاحتكار في اسواق رأس المال بما يسمى عمليات الاحراج ، أو المقامرة التي تأتي من أناس لا يمتلكون الخبرة الكافية أو سريعي القرار ومتهورين مما يشبه المقامرة وهناك الربا في الاسواق المالية عن طريق ما يعرف بالقطع في العملات والمعادن النفيسة
نحمد الله سبحانه وتعالى الذي رزقنا بالايمان الذي يمنح الأخلاق الحميدة للمسلم حتى في تعامله المالي ويبعده عن الأنانية وسوء النية ويحارب الاسلام بقسوة كل الغشاشين والمحتالين مما يوفر لدينا الثقة في أسواقنا وتعاملاتنا المالية
وبارك الله فيكم
د. أحمد عكاشة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 09:39 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

جميع الآراء المطروحة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب ومالكي الموقع